9:12 صباحًا / 16 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

الاعلام تنظم جولة اعلامية الى محافظة اريحا والاغوار

شفا – نظمت وزارة الاعلام امس الاربعاء، جوله صحفية الى محافظة اريحا والاغوار برفقة وفد رسمي رفيع المستوى ضم كل من وزير الزراعة وليد عساف ووزير الاقتصاد د. جواد الناجي ووزير الاوقاف د. محمود الهباش بالاضافة الى وكيل وزارة شؤون البيئة جميل المطور ووفد رفيع المستوى من وزارتي البيئة والاوقاف وسلطة المياه ووزارة الخارجية بحضور محافظ اريحا ماجد الفتياني ونقيب الصحفيين د. عبد الناصر النجار ومجموعة من الفعاليات الاقتصادية والسياسية ومزارعي النخيل في المحافظة وجمعيتهم بمشاركة وفد رفيع المستوى من عدة وسائل اعلام محلية وعربية ودولية.

وفي اطار هذه الجولة -التي هدفت في اطارها العام الى تسليط الضوء على الاخطارات التي تسلمها مزارعون فلسطينيون، استثمروا اراض وقفية بموجب عقود رسمية بينهم وبين وزارة الاوقاف لزراعة النخيل عالي الجودة والذي شكل نواة لدعم الاقتصاد الزراعي في فلسطين بما قيمته 33.8% من اجمالي الناتج الزراعي، بنية الاسرائيليين اقتلاع ما يقارب من 50000 الف شجرة نخيل خلال 45 يوما من تاريخ اصدار الاخطارات، ما يشكل بالضرورة ضربة للاقتصاد الفلسطيني ونقضا لاتفاقية اوسلو والتي تسمح للفلسطيننين بزراعة اراضيهم في المنطقة المصنفة C- نظمت وزارة الاعلام مؤتمرا صحفيا على الارض المهددة لوزيري الزراعة والاقتصاد، استعرض خلاله الوزيران الجهود المبذولة للانتصار للحق الفلسطيني بالوجود والبقاء والصمود على الارض واستغلال الموارد البيئية والطبيعية، منددين بالاجرات الاسرائيلية على الارض والرامية الى تقييد الفلسطيني وحرمانه من استغلال موارده الاقتصادية، وما تمثله هذه التهديدات من ضربة للاقتصاد الزراعي الفلسطيني.

كما عقد مؤتمر صحفي في خيمة التضامن المقامة على الارض مباشرة للوزير الهباش بحضور لفيف من الشخصيات الدينية والاعتبارية والاعلامية، اكد فيه ان الوزارة عزمه على التصدي لكل محاولات استلاب اراضي الوقف الفلسطينية لا سيما في اريحا مشيرا الى المستوطنات الاسرائلية القريبة من مزارع النخيل المهددة وضعت يدها على 41 دونما من اراضي الاوقاف دون مبرر قانوني او شرعي.

وفي اطار الجولة، انتقل الوفد الى نبع العوجا واطلع على المضخات الاسرائيلية التي تعمل على استلاب مياه العوجا لرفد المستوطنات الاسرائيلية بها، في حين تعاني المحافظة من شح المياه، علما بان المستوطنين يقومون بحفر ابار ارتوازية باعماق تصل الى ضعف تلك المسموح بها للفلسطينيين ما يؤدي الى تسريب المياه الجوفية الى ابارهم في احتكار واضح ومدان لسرقة المياة السطحية والجوفية.

وفي جولة حول المستوطنت القريبة، ومزراع النخيل المزروعة فيها، يتجلى الفرق بين ما يعيشة اهل محافظة اريحا من تهديدات ترمي الى الغاء وجودهم وسرقة لمواردعم الطبيغية، وبين مستوطنات لا شرعية تتعيش على تلك الموارد احتكارا ودون وجه حق او منطق.

من جهته، اكد وكيل وارة الاعلام د. محمود خليفة على انه عندما يقف المجتمع الدولي مع الحق الفلسطيني في الوجود والسيادة على الارض، يبدع الفلسطيني ويصل الى العالمية، واستدل بمشروع التلفريك الفلسطيني نموذجا، والذي يعد اول مشروع فلسطيني يدخل موسوعة جينيسس العالمية، وعندما يستلب الحق في السيادة والوجود ويقف المجتمع الدولي صامتا امام التطرف الاسرائيلي وعنجهيته وصلفه وممارساته البشعة على الارض ، يصبح الابداع الفلسطيني والمشاريع التي من شانها ان ترفد الاقتصاد الفلسطيني وتدعمه وتقويه قيد الاعدام.

وثمن محافظ اريحا زيارة الوفد الاعلامي ،ووجه من خلال وسائل الاعلام المشاركة دعوة الى كافة الجهات العربية والدولية التدخل لحماية الاقتصاد الفلسطيني بحماية اشجار النخيل من الاقتلاع وحماية ارض الوقف الاسلامي من المصادرة محذرا من المخطط الاسرائيلي الرامي الى تطويق المدينة وخنقها.

واعتبرت رئيسة وحدة العلاقات العامة والمكتب الصحفي في وزارة الاعلام نداء يونس هذه الجولة فاتحة للتجسير بين الاعلاميين والفعاليات الرسمية والشعبية في المحافظة من اجل تواصل اعمق واوسع واكثر استدامة لتغطية قضاياها، حيث تعد الاغوار عمقا فلسطين الى الشمال وسلتها الغذائية الهامة لمحاصيل تدعم الاقتصاد الفلسطيني وتشكل، لجودتها، نواة لمشاريع تصدير مستقبليه. ونوهت الى ان اسرائيل تدرك ان اهمية هذه الارض الوقفية لا تقتصر فقط على مزارع النخيل، بل وتتعداها الى وجود عدة مشاريع جوهرية ابرزها اكبر مصنع للصلب والحديد في الشرق الاوسط، ما يشكل ضربة لهذه الصناعة ان امتدت اليها يد الاستيطان والمصادرة الاسرائيلية.

وعبر الصحفيون المشاركون في الجولة عن شكرهم لتنظيم هذه الجولات، وعن جزيل الشكر للصحفي خالد عمار القائم على عدة فعاليات اعلامية في المحافظة مثل راديو النورس و مركز المستقبل للصحافة والاعلام الذي رافق ضيوفه من الاعلاميين طوال النهار واطلعهم على الصورة العامة للوضع الاعلامي والسياسي في المحافظة واقام لهم حفل عشاء فاخرا في منزله تكلل بتوزيع حوالي 60 كتابا من تصويره واعداده والصادر بعشر لغات تحت عنوان “اريحا: المدينة الاقدم في العالم” هديه لكل مشارك من المشاركين تكريما لجهودهم الاعلامية المتميزة في الاهتمام بالخبر الفلسطيني حيث كان ونقله الى العالم.

شاهد أيضاً

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي تواجه الحالة السياسية الفلسطينية …