5:00 صباحًا / 2 أغسطس، 2021
آخر الاخبار

جرافات الاحتلال تشرع بحملة هدم لبعض المنازل والمحال التجارية بحي البستان في القدس

شفا – اقتحمت قوات معززة من شرطة الاحتلال ترافقها جرافات بلدية الاحتلال في القدس صباح اليوم الثلاثاء، حي البستان في بلدة سلوان، وذلك مع انتهاء المهلة لهدم 17 منزلا بعد أن رفضت لجنة التنظيم والبناء منحها التراخيص، بحسب ما أفاد مركز معلومات وادي حلوة.

وأغلقت شرطة الاحتلال الطرقات المؤدية إلى حي البستان وحاصرت المنازل المهددة بالهدم ومنعت التنقل في المنطقة، وحاصر محل تجاري تمهيدا لهدمه في شارع العين ببلدة سلوان، فيما وفرت الحماية والحراسة للجرافات والمعدات الثقيلة التي تستعمل في هدم المنازل الفلسطينية بالقدس.

وانتهت، أمس الإثنين، المهلة التي منحتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لأهالي حي البستان في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بهدم منازلهم ذاتيا، وإلا ستقوم بلدية الاحتلال بعمليات الهدم وإلزام أصحاب المنازل غرامات ومبالغ باهظة تكاليف الهدم ودوريات الحراسة.

وعلى الرغم من تهديدات الاحتلال المستمرة بتهجير عائلات حي البستان، وهدم منازلهم أو تغريمهم في حال لم يقوموا بهدمها بأنفسهم، إلا أنهم يصرون على مواجهة تلك التهديدات والبقاء في منازلهم ومحالهم التجارية مهما كلفهم الأمر من ثمن، بحسب ما أكده مركز معلومات وادي حلوة.

وانتهت المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال لـ13 عائلة تسلمت أوامر لهدم منازلها ذاتيا في حي البستان ببلدة سلوان خلال 21 يوما، وذلك من أصل 17 عائلة مهددة بالهدم.

وعبر المقدسي نضال الرجبي والمهدد بهدم منزله الجميل في حي البستان بسلوان عن رفضه محاولات انتزاعه من مسقط رأسه في سلوان.

وأوضح الرجبي أن البيت الذي يسكن فيه لم تصله أي تمديدات بتأجيل الهدم، وبالتالي من المتوقع في أي لحظة أن تحضر جرافات الاحتلال لهدمه، إضافة لإصرار محاكم الاحتلال على كرمين أمام المنزل تقدر مساحتهم 60 متر.

وأضاف الرجبي أن بيت شقيقه فادي الرجبي ومحله التجاري لا يزال أمرهم متعلق بما سيصدر عن محكمة الاحتلال، فيما أكد له المحامي أنه في حال صدر حكم بحقهم فلن يكون هناك أي تمديدات.

ولفت الرجبي إلى أن محل والده ضمن المحلات التي أمهلت فترة الـ21 يوم لهدمها ذاتيا، ومن المتوقع أن يتم هدمه في أي لحظة من قبل جرافات الاحتلال.

وبين الرجبي أن عائلته المكونة من 9 أفراد مهددة بالتهجير، مشددا على إصراره على الصمود في القدس حتى لو تم هدم منزله فسيعيش في خيمة ولن يترك الأرض المقدسة فليس هناك عنها أي بديل.

ويرى الرجبي أن حكومة الاحتلال بهذه التصرفات تريد أن تحيل حياة المقدسيين إلى كابوس لكي تدفعهم إلى الهجرة وتركها لقمة سائغة للمجموعات الاستيطانية”.

وتعيش عائلة أبو دياب كابوسا يوميا في انتظار قيام قوات الاحتلال بهدم منزلها وخصيصا بعد انتهاء المهلة المخصصة لهم لإخلاء المنزل.

وقالت صاحبة منزل أبو دياب “منذ 35 سنة وأنا أعيش في هذا البيت وتزوجت وأنجبنا الأطفال وعشنا كل تفاصيل الحياة واليوم يأتي هذا الاحتلال ليدمر كل أحلامنا وذكرياتنا”.

وشددت صاحبة المنزل متحدية الاحتلال: “ولكن أقول إذا بدهم يهدوا داري يهدوها وأنا فيها”.

وأشارت أبو دياب إلى أنه ومنذ 21 يوما لم تذق وعائلتها طعم النوم نتيجة انتظارهم قرار الهدم الذاتي الممنوحة لهم، وتابعت: “لم ولن نهدم حلمنا بيدنا وسنبقى صامدين في بيتنا مهما كلفنا الأمر من ثمن”.

شاهد أيضاً

الرئيس التونسي يؤكد حرصه على تعزيز الأمن وحماية والحريات

شفا – جدد الرئيس التونسي قيس سعيد، الأحد، حرصه على “حماية الحقوق والحريات وتعزيز مقومات …