3:14 صباحًا / 20 سبتمبر، 2021
آخر الاخبار

غانتس يوصي بعدم إقامة “مسيرة الأعلام” والفصائل تحذّر

شفا – أوصى وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، مساء السبت، بعدم إقامة ما يسمى بـ “مسيرة الأعلام” المخطط لها في مدينة القدس المحتلة هذا الأسبوع، في حين حذّرت الفصائل الفلسطينية من إقامتها.

وقال مكتب غانتس في بيان له، “على خلفية الأسبوع الحساس على الصعيد الأمني، أجرى وزير الأمن بيني غانتس الليلة تقييما للوضع بمشاركة رئيس الأركان والمفتش العام للشرطة والمستشار القضائي وقائد المنطقة الوسطى ومنسق عمليات الحكومة وقادة آخرين”.

وأضاف أنه بعد الاستماع إلى تقييم الوضع الأمني والجهود العملياتية المطلوبة خلص وزير الأمن إلى أنه سيطالب بعدم إقامة مسيرة الأعلام المخطط لها في القدس هذا الأسبوع لأنها تتطلب جهدا أمنيا خاصا ويمكن أن تضر بالنظام العام والعمليات السياسية الجارية”.

وحذرت حركة حماس من مغبة الحماقة الجديدة التي ينوي الاحتلال تنفيذها في القدس، وذلك بالسماح من جديد لما تُسمى “مسيرة الأعلام” بالمرور عبر باب العامود.

وقال الناطق باسم الحركة عن مدينة القدس محمد حمادة في تصريح صحفي، “إن خطوة الاحتلال هذه تأتي بهدف ترميم صورته التي تمرغت بالتراب يوم أن نسفت مقاومة شعبنا الباسلة في الضفة والقدس والداخل وفي مقدمتها صواريخ المقاومة من غزة العزة والبطولة عليهم كبرهم، وأدخلتهم الملاجئ بعد أن كانوا يخططون لتدنيس المسجد الأقصى يومها بآلاف من مستوطنيهم”.

وأضاف: نحذر الاحتلال من استخدام القدس وسيلة للهروب من أزماته الداخلية وفشله في حل مشكلاته السياسية.

ودعا حمادة أهلنا في القدس والداخل المحتل أن يهبّوا زرافات ووحداناً نحو المسجد الأقصى، وذلك يوم الخميس المقبل والمرابطة في المسجد الأقصى وحوله “لحمايته من خبث الصهيانة ومخططاتهم”.

كما دعا أهلنا في الضفة أن يصعّدوا من مواجهة الاحتلال، وليعلم المحتل أن معركة الذود عن القدس والأقصى لم تتوقف، وأن كل واحد من شعبنا هو سيف القدس.

هذا، وحذّرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من مخططات الاحتلال لإعادة ما تسمى “مسيرة الأعلام” في القدس المحتلة، مؤكدةً أن هذه الخطوة ستفجّر الأوضاع بشكلٍ كامل.

واعتبرت الجبهة أن شعبنا ومن خلفه المقاومة الباسلة لن يصمتوا إزاء محاولات الاحتلال الجديدة لاقتحام المسجد الأقصى وتدنيس باحاته فما شهدته الأسابيع الأخيرة من وحدة موقف فلسطيني على امتداد ساحات الوطن، وردود المقاومة، هو خير دليل وبرهان على أن شعبنا سيتصدى لهذه الهجمة الجديدة وسيفشلها مهما بلغت التضحيات.

وأكّدت الجبهة “أن محاولة رئيس الوزراء الاسرائيلي الفاسد بنيامين نتنياهو اللعب بالنار من جديد واختلاق أزمة لتعطيل تشكيل حكومة جديدة للاحتلال لا تختلف في الجوهر عن سياساته التي سترتد عليه وعلى كيانه، وسيجني فشلاً جديداً”.

ودعت الجبهة المجتمع الدولي إلى كبح جماح الاحتلال ومحاولاته تفجير الأوضاع في المسجد الأقصى مرة أخرى، مشيرة إلى أن “أي محاولة جديدة للمساس بالمقدسات وتدنيس باحات الأقصى، لن تحرق الاحتلال فقط بل المنطقة بأكملها”.

وختمت الجبهة بيانها، مكثرة من فخرها واشادتها باستمرار الهبة الانتفاضية لأبناء شعبنا ضد الاحتلال ومخططاته الاستيطانية والتهويدية، وخصوصاً في حي الشيخ جراح وبطن الهوى بحي سلوان وفي مناطق مختلفة بالضفة، مشددةً على أن إدامة الاشتباك المفتوح مع الاحتلال واستمرار الحراك الشعبي والفعاليات والأنشطة هي أكثر الوسائل جدوى لتشكيل سياج يحمي شعبنا ومقدساته.

شاهد أيضاً

بيني غانتس : إسرائيل تعمل على تحسين حياة الفلسطينيين

شفا – زعم وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس مساء يوم الأحد، أن إسرائيل تعمل على …