10:38 صباحًا / 6 مايو، 2021
آخر الاخبار

دحلان … طال الإنتظار والقادم تغيير المسار بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

دحلان … طال الإنتظار والقادم تغيير المسار بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

دحلان … طال الإنتظار والقادم تغيير المسار ، هذا هو المجمل العام لمحتوى لقاء القائد الفلسطيني محمد دحلان على قناة الغد ، الذي اوضح الرؤية متكاملة بشمولية تضم جميع الجوانب و الاتجاهات الفلسطينية ، وما يحتاجه شعبنا على الصعيد السياسي والوطني من جهة ، وعلى الصعيد الانساني من جهة اخرى في المرحلة المقبلة، من خلال الانتخابات و صندوق الاقتراع الذي سيحدد وسيجدد الشرعية لمن يستحق الأخذ بيد شعبنا نحو المستقبل المشرق والغد الأجمل الذي يخلو من الهموم والمآسى والأزمات والنكبات على طريق الثقة في المستقبل والأمل المصحوب بالعمل والانجازات وكسر التحديات.

القيادي الفلسطيني ومن خلال حديثه قد وضع الحلول وطرق الامكانيات لتجاوز كافة المعيقات والعقبات من خلال انجاز الانتخابات من اجل بناء نظام سياسي جديد قادر على النهوض والصمود في وجه كافة العراقيل والتحديات ، عبر برنامج وطني كامل عنوان حالة انقاذ وطني شامل ، يكون بها الكل الفلسطيني شريكا من اجل وحدة الهدف وتعزيز الرؤية على طريق التقدم واغتنام الفرصة الوطنية الديمقراطية التي بوابتها الانتخابات دون استثناء القدس عاصمة سواء في الفعاليات او التصريحات السياسية أو الانتخابات ، ووجوب ان تكون القدس عاصمة لشعبنا شكلا ومضمونا في كافة التفاصيل والمعطيات.

القيادي الفلسطيني محمد دحلان وكعادته الدائمة في امتلاك روح المبادرة الوطنية والسياسية للواقع الفلسطيني بكافة تفاصيله ولا سيما السياسية ، الذي أوضح عبر لقاءه على قناة الغد كافة الأبعاد والمضامين لرؤية عامة تجمع الكل الفلسطيني تحت مظلة واحدة ، للخروج من دائرة الفعل المحلي المتضارب والانقسام الى طريق الحالة التوازنية الفلسطينية والتقارب ، حتى تكون بوابة الانطلاق عربيا وعنوان الانفتاح عالميا للتأثير على المحتل واخضاعه للحلول المشروعة التي تضمن حق شعبنا في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

القيادي الفلسطيني محمد دحلان ، وفي خلال لقاءه ، أكد كما يؤكد على الدوام بضرورة استمرار النهوض بالواقع الانساني الفلسطيني أينما وجد ، وفق محددات وآفاق تضمن له العيش بكرامة انسانية واجتماعية، والنهوض به بشكل فاعل وقوي يضمن تعزيز الاستمرارية المطلقة في توفير كافة السبل له والدعم و الاحتياجات على كافة الصعد والاتجاهات ، وخصوصا تبني القيادي الفلسطيني على الدوام لواقع الشباب والمرأة والمهمشين والبسطاء والعاطلين عن العمل والمعطلين بسبب ظروف الانقسام وحصار الاحتلال ، لأن القيادي محمد دحلان يعتبر انه الانسان الفلسطيني رأس المال الوطني الذي لا بد التمسك به ودعم تطلعاته والوثوق في انجازاته من اجل اعطائه الفرصة في التمسك بالمستقبل ما استطاع اليه سبيلا…

القيادي الفلسطيني محمد دحلان ، وفي حديثه عن قائمة المستقبل الانتخابية وتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح اوضح الرؤية نحو الانجاز القادم الذي يتطلع له كافة أبناء شعبنا، وخصوصا فئة الشباب والمرأة المتطلع لقائمة المستقبل ولتيارها الاصلاحي بعيون الأمل نحو الغد الأفضل الذي يشرق انتماء وعطاء ووفاء في حياة كريمة عنوانها الانتصار للوطن والمواطن من كافة المآسى والأزمات والويلات والنكبات.

القيادي الفلسطيني محمد دحلان وكعادته الوطنية والانسانية تحدث ويتحدث في انفتاح كامل وشامل على كافة القضايا والجوانب دون مواربة أو خشية ، البعيدة كل البعد عن الدعاية الاعلامية او التصريحات المستهلكة التي تزعج صوتها آذان المواطن كل يوم ، لأن القيادي محمد دحلان يدرك اهمية الصدق مع الذات الشخصية عنوان خارطة الانطلاق للمصداقية الشعبية ، التي هي أساس العلاقة الوطنية والانسانية وجها لوجه مع كافة ابناء شعبنا الفلسطيني ، المنفتحة على كافة فئاته ومختلف مشارب توجهاته الفكرية والسياسية.

القيادي الفلسطيني محمد دحلان المبشر على الدوام بحتمية انتصار الانسان والداعم بكل قوة لانتصار الانسان مهما تكالبت عليه المحن وعصفت به تغيرات الزمان والأحزان ، ولأن محمد دحلان هو القائد والانسان الذي يدرك تماما ان المحطة الاخيرة لقطار العناء والشقاء هي تحرير الانسان من كافة السلاسل والمعيقات والقيود من اجل تعزيز الاستمرارية والصمود على طريق البناء والنهوض للأرض والقضية والانسان ، بكل مصداقيةوعمل دؤوب ومتواصل عنوانه الصدق والالتزام.

شاهد أيضاً

عملية عسكرية واسعة للاحتلال في عقربا وترمسعيا

شفا – شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة عسكرية واسعة في بلدتي عقربا …