1:06 مساءً / 20 أكتوبر، 2021
آخر الاخبار

9 سنوات على إنطلاق شبكة فلسطين للأنباء شفا ، أول وكالة أنباء فلسطينية في القدس

شفا – قبل تسعة سنوات كانت الفكرة، وبدراسة معمقة لنخبة كبار المحليين السياسيين الفلسطينيين والعرب والصحفيين المخضرمين والاعلاميين المختصين إنطلقت “شفا” من مدينة القدس لتصل رسالتها أسقاع الأرض في وقت وجيز.


وبحسب وقت الإنطلاق فإن الوقت كان الأنسب، لإطلاق أول وكالة انباء فلسطينية، تعنى بالشأن الوطني والسياسي المحلي والعالمي، في وقت كان الاعلام محتكراً على الاعلام الرسمي والذي لا يتمتع بشعبية في الشارع الفلسطيني بالمطلق، ويقابله اعلام فئوي لا يلتفت للشأن الوطني ويختص بالفئوية المقيته، فكان لابد من إطلاق أول وكالة أنباء فلسطينية لتقلب موازين محتكري الاعلام، وبرسالة ان شعباً تعداداه بالملايين يستحق منبراً يعبر فيه عن همومه وأوجاعه وقضاياه الوطنية الخالصة بعيداً عن الاعلام الرسمي المقيد بسوداوية القلوب والاعلام الفئوي المقيت المضلل، منبراً كاشفاً لما يدور في الغرف المغلقة، منبراً فاضحاً لمن سلط سيفه على رقاب الشعب في ذروة معاناة الشعب.


“شفا” وقفت بكل حزم وشنت أول الحروب وبلا هواده ضد الفاسدين وحاربتهم على مدار السنوات الطويلة الماضية في الوقت الذي كان فيه الاعلام الرسمي لا يجرىء على نقل أخبار الوزراء فكيف يجرىء على نقل هموم الشعب امام البلاط .
“شفا” كانت ملجاً لكل المظلومين والمحرومين بفعل كاتم الصوت، الذي ابتدعته آلة القمع في رئتي الوطن.
“شفا” كانت الايقونة الاعلامية الاولى لكل من اغلق امامه باب الاعلام الرسمي المغيب والاعلام الفئوي المقيت.
“شفا” كانت كابوساً في الليل والنهار لكل من ظن ان صوته فقط من يجب ان يصل للشعب.
“شفا” امتهنت واخذت على عاتقها هز عروش الطغيان في كل مكان.
“شفا” أخرجت الطغاة من جحورهم الى وسط الشارع ليقولوا للشعب انهم مازالوا على قيد الحياة، بعد ان ظنوا انه اذا حجبت فإن صوتها لن يصل ووصل واليهم اولاً.
“شفا” تعاهد شعبنا ان تبقى صوت الطرق على آذان من اعتقد انه الحاكم بأمر الله او الحاكم بأمر الشمطاء.
“شفا” تسعة سنوات والقادم أقوى بإذن الله وبأمر شعبناً.

شاهد أيضاً

دفاعات السعودية تدمر صاروخا حوثيا باتجاه جازان

شفا – أعلن التحالف العربي في اليمن، الأربعاء، أن الدفاعات السعودية اعترضت ودمرت صاروخا باليستيا …