3:44 مساءً / 17 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

ويهتفون بحياة الرداءة بقلم : الشاعرة لطيفة حساني

يـاليـل صــمتك للمحزون إصغاءُ
وصمـته فيك آهات وإفضاء

غبنا وفي أيكة الصفصاف موعدنا
وكم نفيـــنا ونحن الأرض والماء

ترى أناملنا آثار سنـــبلة
عطشى يصارعها بحر وصلداءُ

مشطور ياكوكبي نصفا لأمنيتي
والنصف يأس له في الطرس إيماءُ

حمامة ملت الأحزان مهجتها
كأنها لمرار الجرح أحشاءُ

تعلم القمر الغرّيد أسئلة
ماللنجوم يواريهنّ إقصاءُ

أرى الجنادل تزهو في دناءتها
وكم تسيّدها باللؤم أهواءُ

بوهمهم اخمدوا شمسا كما جهلوا
أنّ اليمامة في التاريخ زرقاءُ

يغربل الدهر والأيام لؤلؤنا
وتهمل الرمل أذهان وحوباءُ

مستاءة يايراع اليوم واجمة
عاثت بوجهك أسماء وأسماء

في ذات وهم هفا من خافقي أمل
لو عدت يرجع حسان وخنساء

تعود روح جرير بعد غربتها
وترتقي لغة بالطهر عصماء

يعود مطران يشدو للمساء كما
يعود مفدي وناصيف ومن ناءوا

هو ارتقاء ولا أدري له سببا
لربما فطرة أوشى بهــا المــاءُ

أصواتنالليراع الحر نودعها
ماسافرت بغريب السر عنقاء

أسرت طير المعاني تحت أقنعتي
لكي تواتيه بعد الصبر أجواءُ

من الغمام نشيج عاشقٌ لغةً
فيها توحّد خلجانٌ وصحراءُ

على شفاهي جسور الضوء يعبرها
صمت الليالي وفي الأغساق أصداءُ

قد أترعت بغريب الدهر سائلةً
عن طفلة لها في الصفصاف أجزاءُ

للسنديان لجذع النخل ترجمة
لمن تملكها مجد وعلياءُ

أنا الوصول أتاني لاثما قدمي
من كانه البدر لا تشغله حصباءُ

 

شاهد أيضاً

حماس: نحمل الاحتلال تداعيات انتهاكاته بحق الأسرى بالسجون

شفا – قال المتحدث باسم حركة حماس إن حركته تحمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة السجون …