11:37 صباحًا / 9 يوليو، 2020
آخر الاخبار

بساطير عباس ” 9″ ، عـزام الأحمد … الكـذاب الأشـر ..!! بقلم : المهندس وصفي أبو سمحان

بساطير عباس ” 9″ ، عـزام الأحمد … الكـذاب الأشـر ..!! بقلم : المهندس وصفي أبو سمحان

في هذا المقال توصيف بسيط لأحد أزلام الشهيد ياسر عرفات الذي نقل البندقية بعد استشهاد أبو عمار ليصبح بسطار لمحمود رضا عباس ميرزا وهو المدعو عزام نجيب الأحمد ، وهو من الديناصورات المحنطة في المقاطعة السوداء في رام الله و الذين يطلقون على أنفسهم اللجنة المركزية لحـركة فـتح الذين ارتهنوا القضية الفلسطينية ، وامتطوا مسار النضال الفلسطيني طوال السنوات الماضية ، فصالوا وجالوا مستهترين بشعبنا ونضالاته و تضحياته ، وغيروا مسار هذا الشعب من نضال و مقاومة وجهاد و تضحية واستشهاد إلى شركة خاصة لهم و لأبنائهم تحمي مراكزهم التي أوجدوها ، وامتيازاتهم التي سلبوها من قوت الشعب ، و قايضوا الوطن بثرائهم .!

عزام الأحمد هذا ” الكذاب الأشر ” شخص لزج لا يطاق على المستوى الشخصي ، يفرض نفسه عليك ويدعي الايجابية مع الآخرين لكنة من أكثر الناس غدرا وتعصباً لرأيه، كما انه مميز بما يعرف بالفلسطيني الأكثر (عباطة ) ، فهو مستعد أن يقوم بتحويل الأبيض إلى اسود ، والأسود إلى ابيض ( لمن يدفع أكثر ) ، والذي يعرفه جيدا يتعامل معه كأحمق ، وطالما أطلق عليه هذا الاسم ” عزام الاحمق ” .. !!

عندما سئل الشهيد ياسرعرفات عن عزام الأحمد أجاب :
” عزام هو ” الكذاب الأشر ” .. انتهازي و فاسد و مفسد ومصلحي إلى ابعد الحدود ، له قدره على إفساد بلد بكامله .!”
عزام الأحمق هو السفير الفلسطيني في العراق ، وكان في بغداد فترة الثمانينات وقبلها ، وقد كان يلقب وحتى الآن بـ ” لص بغداد ” لكثرة سرقته ونهبه وتورطه بصفقات الإسمنت المشبوهة ، كما كان يعطي ابنته التي لم تتجاوز الثمان سنوات من عمرها راتب مخصص سكرتيرة من السفارة ، وعندما سئل عن السبب قال أنها ترد على التلفون في البيت .!

عندما تسمعه يتحدث عبر إحدى الفضائيات تنتصب اذناه ويستطيل أنفه وتجحظ عيناه إذا كان الحديث عن غزة و حصارها ، أو أية حركة مقاومة وجهاد فلسطينية ، أما إذا كان الحديث عن العدو الصهيوني فيظهر على الشاشة طفلا وادعا يذكرك بالشقيق الأصغر لماما تيريزا أو للموناليزا .!
في ظل الحصار المضروب على أبناء شعبنا في غزة الذي وصل إلى حد المجاعة خرج علينا هذا” الكذاب الأشر ” بتصريح أثار دهشة الأعداء قبل الأصدقاء حيث قال :
” أقول بملء فمي أن غزة ليست بحاجة إلى إمدادات من المواد الغذائية أو
الأ نسانية ، والسلطة تتولى توفير كل هذا ، ويوميا هناك 200 شاحنة ترسلها السلطة لا عبر رفح ولكن عبر المعابر الاخرى (يقصد هنا معابر العدو الصهيوني التي هاجمت قواته قافلة الحرية وقتلت وجرحت العشرات من المشاركين فيها ).!

و زاد هذا الكذاب بالقول :
” النظام المصري بالأساس لم يغلق يوما ما معبر رفح في وجه تقديم المساعدات الانسانية لأهل غزة ” .!
حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أكد أن السلطة تمارس ضغوطًا كبيرة على غزة من ناحية حجز جوازات السفر، ومنع التنقل عبر المعابر بهدف ” إثارة الناس على حركة حماس ” .!
ودعا حركة حماس إلى مقاطعة عزام الأحمد ” الكذاب الأشر ” وعدم حصر النقاش معه : “لأنه يستأسد عليها بملف المصالحة ، ويكذب على الغزيين فيما يتعلق بملف المعابر ” .!!
وقال خريشة إن السلطة تحاول الاستفادة من بعض التجارب التي تعتمد أسلوب تجويع الناس والضغط عليهم من أجل اثارتهم، مشيرًا إلى أن السلطة تكذب على الفلسطينيين في غزة والعالم، بزعمها إنها تصرف على القطاع وتخصص له جزءا من ميزانياته.
وأضاف : ” يبدو أن السلطة قررت حل الانقسام بطريقة الفوضى وليس الحوار”، معتبرا الحديث عن تسليم المعابر “مهزلة ومسرحية من عزام الأحمد”، مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح .!
في عام 2007 م تهجم هذا ” الكذاب الأشر ” و تطاول في مقابلة له بألفاظ فيها اعتداء وتطاول على الذات الإلهية والتي قالها بصريح العبارة رداً على سؤال وجه له أن حركة فتح تتلقى أموالاً أمريكية مشروطة : ” لو جاءتنا مساعدات مشروطة من رب العباد لن نقبلها ” .!
في نهاية شهر فبراير 2016 م تعهد عزام الأحمد بإحباط أي محاولة لإنشاء ميناء بحري لغزة يربط بين قطاع غزة وجزيرة قبرص التركية لأن هذا الميناء سيكرس فصل القطاع عن الضفة .!
و قال ــ فض الله فاه ــ أن الهدف من إقامة الميناء أو هذه المحاولات هو “مس العلاقة الفلسطينية ــ القبرصية بشكل جوهري”.!

و تابع قائلاً : “مهما جرت من محاولات ، سنكون قادرين على إحباط أي محاولة لإقامة ميناء أو كهرباء أو مفاوضات تتناقض مع المصالح الوطنية الفلسطينية العليا “.!
و تناسى هذا” الكذاب الأشر ” أن معارضتة للميناء يأتي ضمن خطة لخنق غزة وتركيعها ، وأن ما يفصل الضفة عن غزة ليس الميناء المقترح بل الإحتلال والتهويد والمستوطنات في الضفة .!!

كلام الأحمق بالعربي يقول :
” نحن من يحاصر غزة ، ونحن صهاينة أكثر من الصهاينة ..!!”.
قام عزام الأحمد بتحويل ” حـركة فـتـح ” إلى شركة خاصة له و لاخوانه :
الحكاية بدأت حينما تقدم المحامي علام الأحمد شقيق عزام الأحمد ممثل فتح في التشريعي بكتاب لسيادة الرئيس الراحل أبو عمار يبلغه فيها بضرورة شراء قطعة الأرض الواقعة على نهر الأردن والمملوكة لشخص من الأردن .!
ادعى علام الأحمد أن الأمريكان يسعون لشرائها ، وان على أبو عمار المسارعة لاستباق شرائها لكي لا يتملك احد مترا من الأراضي الفلسطينية .!
وفعلا اصدر الرئيس الراحل تعليماته بشراء هذه الأرض فورا , وعندما لم يجد أبو عمار أموالا في خزينته لشراء هذه الأرض الواقعة في منطقة عسكرية على نهر الأردن بمبلغ 1,950,000 دولار أمريكي فأعطى تعليماته باقتراض المبلغ من بنك الأردن على أن يسدد المبلغ بعد ثلاثة أشهر ، وفعلا تم ما أراد الرئيس الراحل واستلم المحامي علام الأحمد المبلغ وتم إبلاغ الرئيس بأنه تم تحرير جزء من الأرض الفلسطينية بشرائها وتسجيلها باسم شركة الأراضي المقدسة للاستثمارات السياحية ، وبدورها ستقوم هذه الشركة بتسجيل الأرض لصالح سلطة الأراضي الفلسطينية أو الأوقاف الفلسطينية كما جرت العادة , كما تم سداد مبلغ القرض لبنك الأردن ، ونتيجة التأخر في السداد أصبحت الفائدة بمبلغ 750,000 دولار أمريكي لينتج أن تكلفة هذه الأرض بلغ 2,700,000 دولار أمريكي .!
وبفحص أولي قام به مسئول ملف الفساد في المخابرات العامة المحامي فهمي شبانه تكشفت حقيقة أن هذا البيع هو بيع وهمي ولا وجود لما يسمى بشركة الأراضي المقدسة للاستثمارات السياحية ، وان مالك الأرض هو من العراق وهو متوفي ولم يستلم مثل هذا المبلغ .!

وباتهام علام الأحمد بالاختلاس ومطالبته بضرورة إرجاع المبلغ لوزارة المالية انبرى شقيقه عزام الأحمد للدفاع عن شقيقه علام ، وان شقيقه مش حرامي ولا يجوز اتهامه فما كان من المحامي فهمي شبانه إلا أن حدد له أسبوع لإثبات شراء الأرض ومن استلمها والإيصالات الحقيقية للدفع وإلا سيكون شريكا لشقيقه في جريمة الاختلاس وإساءة الائتمان ، وفعلا تعهد عزام بإحضار الوثائق المطلوبة ولكن هيهات أن يحضرها فمالك الأرض متوفي ، والمبلغ أصبح في ذمة الله و ذمة أبناء نجيب الأحمد .!!

هل تركت الأمثال أمرا لم تقله أو حكمة لم تطلقها بدءا من :
( إذا لم تستح فقل ما تشاء ) ، ومرورا بـ ( إذا لم تستح فافعل ما تشاء ) ، وانتهاء بـ ( إذا لم تستح فاسقط كما تشاء ) ، ولانه ليس من حقي ولا من حق احد آخر أن يتهم عزام الأحمد بالخيانة فذلك لأنني أتذكر دائما ما قاله الجزائري عمر بن جلون تعليقا على زيارة أنور السادات إلى القدس :
(هذا الرئيس لم يرتكب خيانة .. لأنه عدو .. والعدو لا يخون ) ..!!.

شاهد أيضاً

الإفراج عن الأسيرة بيان فرعون بعد 42 شهراً من الاعتقال

شفا – أفرجت قوات الاحتلال صباح اليوم الخميس 9/7/2020 عن الأسيرة بيان فرعون من بلدة …