4:01 مساءً / 2 يوليو، 2020
آخر الاخبار

تضارب في روايات جنود الاحتلال حول جريمة إعدام الحلاق في القدس

شفا – كشف التحقيق الأولي الذي أجرته وحدة التحقيق مع أفراد شرطة الاحتلال (ماحاش)، أن أحد عنصري قوة “حرس الحدود” التابعة لشرطة الاحتلال الإسرائيلي المتورطين بإعدام الشهيد إياد الحلاق، صباح اليوم، السبت، في مدينة القدس المحتلة، استمر بإطلاق النار على الشهيد الحلاق وهو ملقى على الأرض، رغم تلقيه أمرًا مباشرا من قائده بالتوقف.

وجاءت أقوال القاتلين متضاربة خلال التحقيقات، فادعى القاتل الأعلى رتبة أنه أمر عنصر شرطة “حرس الحدود” الذي رافقه أن يتوقف عن إطلاق النار ولكن الأخير استمر على الرغم من الأمر المباشر. في المقابل، نفى الأخير أن يكون قائده قد أمره بالتوقف عن إطلاق النار.

وأشارت هيئة البث الإسرائيلية (“كان”) إلى أن محققي “ماحاش” أطلقوا سراح الضابط بشروط مقيدة، فيما فرضت الحبس المنزلي على القاتل الأقل رتبة.

ووفق التحقيق الأولي لـ”ماحاش”، “حاولت عناصر الشرطة إيقاف الشاب الفلسطيني للاشتباه في أنه يحمل مسدسا في يده، لكنه خاف منهم وشرع بالفرار، فبدأوا بالصراخ ‘إرهابي إرهابي‘ وقام شرطيان آخران بإطلاق من 7 – 8 رصاصات تجاهه، ليتبين لاحقَا أنه لم يكن مسلحًا”.

وأعدمت الشرطة الإسرائيليّة، صباح اليوم، الشاب إياد الحلاق (32 عاما) ميدانيًا، في منطقة باب الأسباط في القدس المحتلة، لمجرّد الاشتباه بحمله مسدّسًا، اتّضح لاحقًا أنه غير موجود.

شاهد أيضاً

الأردن يثمن جهود دولة الإمارات في دعم القضية الفلسطينية

شفا – أثنى العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، على التحرك الدبلوماسي الإماراتي النشط الذي يقوده …