9:44 صباحًا / 25 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

8 أسرى يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الإحتلال

شفا – يواصل 8 أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجًا على استمرار اعتقالهم الإداري، وذلك بعد تعليق 3 أسرى لإضرابهم خلال اليومين الماضيين.

وأوضح الناطق الإعلامي باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات، رياض الأشقر، في بيان صحافي السبت، أن ثلاثة أسرى علقوا إضرابهم بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقالهم الإداري، وهم حمزة عواد (28 عامًا) من كوبر برام الله، منير عبد الجليل العبد (26عامًا) من رام الله، وحسان زياد عواد (21 عامًا) من بلدة اذنا في الخليل، وذلك بعد 10 أيام من الإضراب.

وذكر المركز، أن 8 أسرى لا يزالون يخوضون الإضراب، بعد أن انضم الأسير طارق قعدان (46عامًا) من سكان بلدة عرابة قضاء جنين إلى المضربين منذ أربعة أيام، رفضًا للاعتقال الإداري بحقه.

وكان أعيد اعتقال قعدان في فبراي/شباط الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وهو أسير سابق أمضي ما يقارب 15 عامًا في سجون الاحتلال.

وبين الأشقر، أن ثلاثة من أقدم الأسرى المضربين دخلوا شهرهم الثاني على التوالي منذ 3 أيام، وهم الأسير محمد نضال أبو عكر (22عامًا) من بيت لحم، وهو أسير محرر أعيد اعتقاله بتاريخ 1/11/2018، وصدر بحقه قرار اعتقال ادارى وجدد له مرتين، مما دفعه لخوض الإضراب، ويقبع في عزل “عسقلان”.

والأسير مصطفى عطية الحسنات (21عامًا) من بيت لحم، وهو أيضًا أسير سابق أعيد اعتقاله في 5/6/2018، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وجدد له 3 مرات متتالية، مما دفعه لخوض الإضراب لوقف مسلسل التجديد بحقه، وتم نقله إلى المستشفى مؤخرًا بعد تراجع وضعه الصحي.

وأما الأسير المقدسي حذيفة بدر حلبية (33 عامًا) من أبو ديس شرق القدس المحتلة، فهو أسير محرر أعيد اعتقاله بتاريخ 10/6/2018 وصدر بحقه قرار إداري وجدد له مرتين، ويعاني ظروفًا صحية سيئة، وتعرّض أثناء طفولته لحروق بليغة، وأصيب سابقًا بسرطان الدم، وهو بحاجة لمتابعة صحيّة بعد أن شُفي منه، ونقل إلى “مستشفى الرملة” بعد تراجع شديد على حالته الصحية.

وأشار إلى أن الأسير إسماعيل أحمد علي من بلدة أبو ديس يواصل إضرابه منذ 13 يومًا متتالية احتجاجًا على اعتقاله الإداري، وتم عزله في زنازين “النقب”، وهو أسير سابق أمضي 6 سنوات في سجون الاحتلال وأعيد اعتقاله في يناير من العام الحالي وتم تحويله للاعتقال الإداري.

بينما يخوض الأسير سلطان أحمد خلف (38 عامًا) من جنين، الإضراب منذ 16 يومًا بعد إصدار أمر إداري بحقه، وكان أعيد اعتقاله في 8/7/2019، وسبق أن قضى 4 سنوات في السجون، وهو يعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في معتقل “مجدو”.

ويواصل الأسير المصاب بالسرطان أحمد عبد الكريم غنام (45عامًا) من الخليل الإضراب منذ 21 يومًا، بعد إصدار قرار إداري بحقه، وهو أسير سابق أمضي 9 سنوات في السجون، ويعاني من مرض السرطان بالدم وأجريت له قبل عامين عملية زرع نخاع، وهناك خطورة حقيقية على حياته.

وكان الأسير وجدي عاطف العواوده (20 عامًا) من الخليل شرع في إضراب عن الطعام، منذ 6 أيام، احتجاجًا على مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال بتقديم العلاج اللازم له، حيث يعاني من إصابة في منطقة الحوض، تعرض لها نتيجة سقوطه في منزل عائلته قبل اعتقاله، وعلى إثرها تم زرع بلاتين له في الحوض، وهو بحاجة لإجراء عملية ضرورية لإزالته.

وذكر الأشقر أن إدارة السجن تماطل في تلبية مطلبه، الأمر الذي دفعه لخوض الإضراب، وهو معتقل إداريًا، ويقبع في زنازين سجن “النقب الصحراوي”.

وحمَّل “أسرى فلسطين” سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وخاصة اصحاب الامراض منهم، حيث هناك خطورة حقيقة على حياتهم.

وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذهم قبل فوات الأوان، خاصة أن اعتقالهم إداريًا تعسفي وغير قانوني.

شاهد أيضاً

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري تعودنا في كل بداية أزمة داخلية أو خارجية …