الاحتلال الإسرائيلي يهدد بتوسيع عملية درع الشمال ويحذر حزب الله

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 - 12:00 مساءً
الاحتلال الإسرائيلي يهدد بتوسيع عملية درع الشمال ويحذر حزب الله

شفا – أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة عسكرية واسعة أطلق عليها “درع الشمال” للكشف عن الأنفاق الحدودية، التي يقوم حزب الله ببنائها على طول الحدود الشمالية وتصل إلى داخل الأراضي المحتلة، محذرا من أن العملية ستشهد توسعاً خلال الأيام القادمة.

وحمل الجيش الإسرائيلي الحكومة اللبنانية مسؤولية كل ما يجري داخل الأراضي اللبنانية من الخط الأزرق شمالًا، زاعماً أن هذه الأنفاق تثبت عدم تطبيق الجيش اللبناني لمسؤولياته في تلك المنطقة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاى أدرعي في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، إن الحملة التي أطلقها الجيش منذ ساعات مساء أمس الإثنين، بقيادة المنطقة الشمالية وبمشاركة هيئة الاستخبارات وسلاح الهندسة وإدارة تطوير وسائل قتالية تهدف إلى كشف الأنفاق التي حفرها حزب الله في أعماق الأرض، وانها تنطلق من الأراضي اللبنانية وتتوغل إلى داخل إسرائيل.

وأضاف أنه منذ العام 2014 يعمل الجيش الإسرائيلي، ضمن طاقم خاص ومشترك لهيئة الاستخبارات و”القيادة الشمالية” للتعامل في قضية الأنفاق في الجبهة الشمالية، وأن الطاقم تمكن من تطوير خبرة وقدرات واسعة عن مشروع الأنفاق الهجومية التي حفرها حزب الله، مدعيا توفر الظروف العملياتية في هذه الفترة.

وأوضح أنه في السنوات الأخيرة وفي إطار الاستعداد لمواجهة تهديدات حزب الله، تم تطبيق خطة دفاعية خاصة في المنطقة تضمنت أعمال لإقامة جدران وعوائق صخرية بالإضافة إلى أعمال تجريف للأراضي، لمنع حزب الله من تحقيق قدراته الهجومية. متهماً حزب الله بالوقوف خلف حفر الأنفاق والعمل بدعم وتمويل إيراني لبسط نشاطاتها ضد إسرائيل ومواطنيها.

وأشار أدرعي: “في السنوات الأخيرة وفِي إطار الاستعداد لمواجهة هذا التهديد تم تطبيق خطة خاصة في المنطقة تضمنت أعمال لإقامة جدران وعوائق صخرية بالإضافة إلى أعمال تجريف للأراضي. هذه الخطة الدفاعية تهدف لمنع العدو من تحقيق قدراته الهجومية”.

ووجه الجيش الإسرائيلي، تحذيرا، اليوم الثلاثاء، إلى عناصر حزب الله والجيش اللبناني، دعاهم خلاله إلى عدم الاقتراب من مسارات الأنفاق الهجومية التي تم حفرها من داخل الأراضي اللبنانية وتصل إلى إسرائيل، قائلا إن من يقترب يعرض حياته للخطر. وقال ” أعذر من أنذر”.

كما حذر الجيش الإسرائيلي سكان قرية كفر كيلا في الجنوب اللبناني، زاعماً ان حزب الله قاموا بحفر الانفاق من قريتهم وانها تشكل تهديدا لهم .

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الإسرائيلي “يوؤال ستريك” قوله إن الأشهر الأخيرة شهدت نضوجًا للأوضاع الميدانية في الشمال للبدء بالعملية، وجرى تعزيز المنطقة الحدودية مع لبنان بالكثير من قوات الجيش، لافتًا إلى أن الأوضاع طبيعية جداً وأنه جرى إبلاغ مجالس المستوطنات الحدودية بهذا الأمر الليلة الماضية.

وبحسب موقع واللا الإسرائيلي فان رئيس بلدية صفد شمال فلسطين المحتلة أصدر، اليوم الثلاثاء، تعليمات عاجلة بفحص فوري لجهوزية الملاجئ في المدينة تزامناً مع إعلان الجيش الإسرائيلي البدء بعملية “الدرع الشمالي” على حدود لبنان، وان هذه الخطوة جاءت خشية من تدهور الأوضاع في الشمال.

رابط مختصر