الاحتلال يدرس السيطرة العسكرية على مناطق شرقي القدس

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 1:22 مساءً
الاحتلال يدرس السيطرة العسكرية على مناطق شرقي القدس

شفا – ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية صباح الأربعاء أن الجيش الإسرائيلي يدرس في هذه الأيام “تحمل المسئولية الأمنية والعسكرية في مناطق بشرقي القدس، وذلك بعد عجز الشرطة الإسرائيلية وقوات “حرس الحدود” عن التصدي للمواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة أن الحديث يدور عن مناطق مثل “مخيم شعفاط وقرية كفر عقب” المتواجدة خارج الجدار، وأفادت بأن الخطة بذلك تشمل “تحمل المسئولية الأمنية والعسكرية عن نحو 150 ألف فلسطيني بعضهم يحمل الهوية الإسرائيلية”.

وذكرت أنه “من غير الواضح هل ستبقى هذه المناطق خاضعة لبلدية الاحتلال بالقدس أم سيجري تشكيل مجالس محلية منفصلة وفقًا لما تقرر مؤخرًا”.

ولفتت إلى أن هذه الخطة تأتي في أعقاب فشل شرطة الاحتلال عن مواجهة الأحداث التي تدور يوميًا في مخيم شعفاط وغيره من مناطق شرق القدس، حيث زادت عمليات الاستعانة بالجيش “لمكافحة” المواجهات الفلسطينية.

ومنذ احتلال الشطر الغربي لمدينة القدس عام 1948 وشطرها الشرقي 1967، اتخذت سلطات الاحتلال سلسلة إجراءات وسنّت مجموعة قوانين وتشريعات تصبّ كلها في اتجاه السيطرة الجغرافية والديمغرافية على المدينة وتهويدها.

وتشهد مدينة القدس المحتلة مواجهات شبه يومية مع قوات الاحتلال وذلك في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار المدينة “عاصمة للاحتلال”.

رابط مختصر