القوى الوطنية : ندعو للتحلل من اتفاق أوسلو ودعم الانتفاضة الفلسطينية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 4:17 صباحًا
القوى الوطنية : ندعو للتحلل من اتفاق أوسلو ودعم الانتفاضة الفلسطينية

شفا – دعا القيادي في الجبهة الشعبية جميل مزهر، رئيس السلطة محمود عباس إلى التحلل من اتفاقية أوسلو والخلاص من التزاماتها السياسية والأمنية والاقتصادية.

وطالب مزهر خلال حديثة بكلمة بإسم القوى الوطنية والفلسطينية بمهرجان انطلاقة حماس الرئيس عباس إلى سحب الاعتراف بالاحتلال، قائلا :”يجب سحب الاعتراف بدولة ارتكبت أبشع الجرائم بحق شعبنا، ولا زالت تحتل أرضه وتدنس مقدساته وتذبح أطفاله وتحاصر شيوخه ونسائه”.

وأكد المتحدث باسم القوى الوطنية والإسلامية على ضرورة عقد اجتماع وطني عاجل يضم الأمناء العاميين للفصائل الوطنية والإسلامية للاتفاق على استراتيجية وطنية لقيادة نضال الشعب الفلسطيني وتوحيد طاقاته اتجاه انتفاضة شعبية شاملة لمواجهة القرار الأمريكي وكافة المخططات التي تستهدف الهوية الفلسطينية.

واعتبر مزهر قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة إعلان الحرب على الشعب الفلسطيني، موجها تحية الفصائل الفلسطينية لكل من انتفض رفضا للقرار الأمريكي، مطالب الأحمق ونطالب من الجميع الاستعداد لمعركة القدس

وتقدم بالتهنئة لحركة حماس بذكرى انطلاقتها الثلاثين، قائلا :”أتوجه لكم باسم القوى الوطنية والإسلامية وباسم جماهير شعبنا بخالص التهنئة بهذه المناسبة الوطنية لحركة فلسطينية مقاومة، شكلت إضافة نوعية لمسيرة نضال شعبنا، على مدار 30 عاما مع فصائل مقاومة شعبنا، حيث قدمت حماس خلال هذه المسيرة خيرة قادتها وأبنائها في خدمة أهدافها التحررية، فحجزت مكانا ثابتا في سجل الشرف الفلسطيني لا يمكن تجاهله”.

وأوضح مزهر أن عباس لو سحب الاعتراف بإسرائيل سيشكل حاجزا قويا للعرب لسحب الاعتراف بالاحتلال.

وألمح إلى أن ترتيب البيت الفلسطيني بحاجة إلى عقد مجلس وطني جديد بمشاركة حركتي حماس والجهاد ليكون بمثابة الهيئة التمثيلية الجامعة للشعب الفلسطينية، مضيفا :”من خلال المجلس الوطني يمكن أن نواجه التحديات موحدين بعيدا عن التفرد بالقرار، بما يساهم في تفعيل مؤسسات وطاقات شعبنا في الوطن والشتات، وتشكيل جبهة مقاومة موحدة قادرة على اشعال الانتفاضة واستمرار المقاومة”.

وأشاد مزهر بموقف حماس المؤكد على المصالحة، مشددا على أن الفصائل لن تسمح بالارتداد عن المصالحة كونها الخيار الوحيد لاستعادة الوحدة وحماية المشروع الوطني وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات.

ونوه إلى أن تمكين الحكومة يتحقق بتمكين المواطن من حقوقه الحياتية واليومية والوظيفية، مجددا موقف الفصائل الفلسطينية بضرورة العودة عن كافة الاجراءات والعقوبات المفروضة على القطاع فورا، وحل جميع الأزمات العالقة.

رابط مختصر