محمد بن زايد يستقبل الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب ومسابقة أمير الشعراء ومنظمي معرض أبوظبي للكتاب

تـــاريــــخ الـــنـــشــر ◄ الثلاثاء 2 مايو 2017 - 2:55 مساءً
محمد بن زايد يستقبل الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب ومسابقة أمير الشعراء ومنظمي معرض أبوظبي للكتاب

شفا – أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تولي أهمية كبيرة للثقافة والأدب والعلم والمعرفة، وتضعها في سلم أولوياتها، وهي تحرص على رعاية وتشجيع المثقفين والأدباء من الدول العربية ومن مختلف دول العالم.

جاء ذلك خلال استقبال سموه اليوم في قصر البحر الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب بمختلف فروعها يتقدمهم شخصية العام الثقافية – للدورة الحادية عشرة 2016-2017 المؤرخ والمفكر المغربي الأستاذ الدكتور عبد الله العروي والفائزين في مسابقة أمير الشعراء ولجان التحكيم والناشرين ومنظمي معرض أبوظبي للكتاب والوفد الصيني ضيف شرف المعرض يرافقهم معالي فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية وسعادة محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وسعادة الدكتور علي بن تميم الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب .

وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الحادية عشرة ومسابقة أمير الشعراء، معربا عن سعادته بهذه الكوكبة الثقافية والفكرية والأدبية وتقديره لدورها في تعزيز المشهد الثقافي والمعرفي في المجتمع من خلال نتاجها الفكري والإبداعي الذي استحقت عليه نيل هذا التكريم كما شكر سموه لجان التحكيم على الجهود الكبيرة التي بذلتها في عملية التحكيم.

وأكد سموه أن الثقافة والفكر كانا وسيظلا المعيار الأول لقياس تقدم الأمم وتحضرها ومعرفة مدى قدرتها على التطور والارتقاء.. وأضاف إن القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر المعرفة جزءا لا يتجزأ من الإرث الحضاري والتاريخي والعملية التنموية التي تشهدها الدولة وبناء الإنسان الواعي والقادر على خدمة وطنه والمنفتح على غيره والقادر على نشر قيم التسامح والسلام والتعايش التي تؤمن بها دولة الإمارات وتعمل على تعزيزها ونشرها على مستوى العالم.

و توجه سموه بالتحية إلى جميع ضيوف معرض أبوظبي للكتاب وعلى رأسهم المثقفون والكتاب والناشرون الذين جاءوا من مختلف دول العالم، وخاصة المثقفين والكتاب الصينيين الذي مثلوا بلادهم الصين ضيف شرف المعرض لعام 2017 فأتاحوا للقارئ العربي من خلال حضورهم الكبير واللافت في المعرض فرصة التعرف على النتاج الإبداعي والفكري الغني لبلد له تاريخ حضاري معروف، وتربطنا به أواصر الصداقة منذ حقب بعيدة.

وقال سموه إن جائزة الشيخ زايد للكتاب تحمل دلالات كثيرة، فهي تخلد الدور البارز الذي قام به الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في خدمة الثقافة والأدب ووفاء لعطائه للعلم والمعرفة كأساس للتقدم وجسر للتواصل والتفاعل بين مختلف الثقافات.

وأشار سموه الى أن جائزة الشيخ زايد للكتاب، ومسابقة أمير الشعراء دليلان على وجود بيئة داعمة للفكر والإبداع، وقيادة حريصة على نشر العلم وتسخير كل الإمكانيات المتاحة في الدولة لخدمة الثقافة والعالم والمعرفة ما ينعكس إيجابيا على مستوى الحياة ويسهم في تحقيق التنمية المستدامة وينمي روح الإبداع والابتكار لدى المجتمع.

حضر مجلس سموه … سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة و سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية و الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية و سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي و سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية و معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة و معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان و معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي .

رابط مختصر