12:54 صباحًا / 18 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

الخليل تغضب لرفع العلم “الإسرائيلي “على الحرم

شفا – الخليل/ إياد سرور

أثارت حادثة رفع العلم “الإسرائيلي “على الحرم الإبراهيمي ردود فعل غاضبة في أوساط النخب السياسية والمواطنين الفلسطينيين .

حفلات صاخبة

ويؤكد الشيخ ماهر مسودة مفتي محافظة الخليل والساكن بجوار الحرم الإبراهيمي على أن حادثة رفع العلم الإسرائيلي فوق الحرم لم تكن المرة الأولى خاصة فيما يسمى ” عيد الاستقلال “عندهم ، فهذا الأمر يتم منذ فترة السبعينات ، وشدد على أن من مظاهر احتفالهم بهذا اليوم أن يقيموا حفلات كبيرة ويضيئون المصابيح الكهربائية ويشغلون الموسيقى الصاخبة ،ويرقصون ويرفعون الأعلام وخاصة التي تحمل “نجمة داود” في جميع أنحاء الحرم الإبراهيمي ،

ويضيف أنهم يرمون المفرقعات النارية المضيئة في السماء ،ويتم بث ذلك مباشرة على القناة الإسرائيلية، وأن المستوطنين عندما يذهبون لأداء صلاة العشاء أثناء أعيادهم يكون الصوت عالياً والإزعاج كبير للمصلين ، وأضاف “حتى في الأيام العادية يأتون بأولادهم ويطهرونهم في الحرم، ويشربون الخمور، وغيرها من الأمور الكثيرة التي يقصد بها التنكيل والذل والإهانة “.

وشدد على أن أهل الخليل غير راضين عن هذا العمل وغير موافقين عليه، لأن يعتبرون أن وجود الاحتلال باطل ،وليس له أساس من الصحة، وهؤلاء القوم وعلى رأسهم حكومة متطرفة أشد التطرف فهي تقودهم بإذن الله إلى نهايتهم،وأن أهل مدينة الخليل مرابطون ومحافظون على مقدساتهم الإسلامية، وهم لا يفرطون بها مهما كانت الإجراءات الإسرائيلية المشددة الظالمة، وخاصة أيام منع الدخول إلى الحرم في أيام خاصة في السنة، بينما المستوطنين يأتون إلى الحرم الإبراهيمي في أيام محددة مدججين بأسلحتهم، وتحت حماية القوات الإسرائيلية.

ونوه على أنه بحمد الله تعالى قد زاد عدد الزائرين من المصلين للحرم ،وزادت حملات التوعية، وأضاف أنه يلاحظ ازدياد في عدد المصلين،وخاصة في صلاة فجر يوم الجمعة، فهذا المسجد هو عنوان وجودنا وهو الأصل في مقدساتنا الإسلامية ولن نتخلى عنه مهما حدث، والاحتلال إلى زوال وسيعود الحق إلى أصحابه ،فنسأل الله أن يوحد صفنا ويجمع شملنا ويوحدنا على إعلاء كلمة الحق.

ويذكر مسودة الأسباب التي دعت المستوطنين إلى ذلك الفعل لأنهم يعاملوننا على أننا غرباء عن هذه الأرض وهذه أرضهم، وهم شعب الله المختار، ولهم الحق في هذا المكان ، لكن هذا مسجد خالص للمسلمين وليس لهم فيه أي حق مهما زادت اعتداءاتهم ولو وصلوا إلى حكم أمريكا فقوتهم لن تدوم وهي إلى زوال بإذن الله.

سابقة خطيرة

النائب في المجلس التشريعي باسم الزعارير أعتبر رفع العلم الإسرائيلي على الحرم الإبراهيمي سابقة خطيرة ينبغي على العالم العربي والإسلامي أن يعتبرها جريمة كبيرة ،ولا بد أنه يجب استنكارها بطريقة تتناسب مع أهمية المقدسات الإسلامية،وأضاف أن هذا كله يدل على العربدة الصهيونية التي يمارسها الاحتلال ضد المسلمين والاستهانة بمقدساتهم الإسلامية، وشدد على أن وضع مقدساتنا الإسلامية في خطر منذ أن تم احتلال القدس ،و الاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك عام(1969) ،ولكن للأسف لم تكن هناك ردود فعل قوية بل كانت ضعيفة، وهذا مما جعل الاحتلال يتمادى في اعتداءاته على المقدسات الإسلامية، وادعاءاتهم بأن الحرم لهم هي ادعاءات باطلة وتستند إلى الادعاءات التلمودية الخاصة بهم ،وهذا ليس له أساس من الصحة، والحرم هو من حق المسلمين وليس لليهود فيه حقد ،وأكد أننا أصحاب الحق وأن قوة الاحتلال لن تدوم و الأيام دول، وستأتي قوة ربيع العالم العربي لمعاقبة الاحتلال ورد الحق إلى أصحابه والحكم في الأرض.

ويضيف الزعارير أن الأسباب التي دعت المستوطنين إلى فعل هذا الأمر يعود لعدة أسباب تتمحور في طمع الاحتلال بمقدسات المسلمين والادعاءات الباطلة التي يتفوهون بها ، وكذلك من الأسباب التي دعتهم إلى ذلك ضعف موقف السلطة الفلسطينية في الدفاع عن المقدسات ، وشرح ذلك بالقول السلطة الآن توصل رسالات اطمئنان للاحتلال وبأن خياراتهم ليست متعددة ،بل تقتصر على المفاوضات ،وأضاف حكومة الاحتلال الحالية هي حكومة متطرفة ولا تعطي اهتماماً للقيادة الفلسطينية، وهذا كله أعطى الضوء الأخضر للاحتلال من زيادة اعتداءاته للمقدسات الإسلامية ،وشدد على أن الاحتلال يجب أن يفهم أن العالم الإسلامي والربيع العربي قادم وسينجز حكومات قوية تعود بالأمة من جديد إلى حشد قواه للوقوف في وجه الاحتلال الظالم.

المواطن بسام الدويك والذي يقطن بجانب الحرم الإبراهيمي قال أن ردة فعل الناس على رفع العلم الإسرائيلي وخاصة في فترة أعيادهم هي الاستنكار والشجب، وشدد على أن هذه الحادثة وجدت استياءً شديداً ،وان هذا الأمر هو استهتار بمشاعر الآخرين، واستفزاز لساكني منطقة الحرم، فهم لا يعتبرون لمشاعر الديانات الأخرى سواء السكان المحليين أو السياح الزائرين من الفلسطينيين القادمين من الخارج لزيارة الحرم الإبراهيمي، وشدد على أن الكثير منهم يأتون للحرم ويجدونه مغلقاً من قبل الاحتلال بذريعة أداء طقوسهم وأعيادهم الخاصة بهم، فهذا العمل كان مفاجئة للناس وهذا تغطرس وتماد من قبل المستوطنين والاحتلال.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من محافظات الضفة المحتلة

شفا – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، أربعة مواطنين من أنحاء متفرقة بالضفة …