7:47 مساءً / 22 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

الامم المتحدة تحتاج طائرات ومزيدا من المراقبين في سوريا

شفا – قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الثلاثاء ان بعثة المنظمة الدولية المكلفة بمراقبة وقف اطلاق النار في سوريا قد تحتاج الى جلب طائرات خاصة بها ونشر المزيد من القوات لضمان تثبيت الهدنة في أنحاء البلاد.


وصمدت الهدنة – التي دخلت حيز التنفيذ قبل ستة أيام- في بعض المناطق منذ ان تعهد الرئيس بشار الاسد بتطبيقها الاسبوع الماضي. لكن الجيش ما زال يواصل هجماته ويقاتل المعارضين المسلحين باستخدام الأسلحة الثقيلة في مناطق المعارضة القوية مثل حمص وحماة وادلب ودرعا في خرق لتعهد دمشق بسحب قواتها.


وبعد مفاوضات قادها كوفي عنان المبعوث المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية وافقت حكومة الأسد على السماح بنشر قوة صغيرة من الامم المتحدة لمراقبة وقف اطلاق النار.


لكن البعثة التي من المقرر ان يبلغ قوامها 250 فردا تمثل جزءا ضئيلا من حجم قوات حفظ السلام التي ارسلت الى مناطق صراعات أخرى مما أثار الشكوك بين معارضي الأسد بشأن ما اذا كانت ستثبت فاعليتها ام ستمثل غطاء للحيلولة دون اتخاذ إجراء أشد.


وقال بان ان وقف اطلاق النار “تمت مراعاته بصفة عامة” لكن ما زالت هناك اعمال عنف لكن بعثة الامم المتحدة لن “تكون كافية في ضوء الموقف الحالي واتساع رقعة البلاد”.


واضاف في لوكسمبورج ان الامم المتحدة طلبت من الاتحاد الاوروبي تقديم طائرات هليكوبتر وطائرات أخرى لتحسين القدرة على التحرك في العملية التي سيقترحها رسميا على مجلس الامن يوم الاربعاء.


ولم يتضح ما اذا كان الاسد سيسمح بنشر مزيد من قوات الامم المتحدة والطائرات الاجنبية في بلاده.


ويقوم فريق من ضباط حفظ السلام التابعين للامم المتحدة في دمشق باعداد البروتوكول الخاص بالبعثة والذي يتعين ان توافق عليه سوريا.


وقام المراقبون بزيارة استكشافية خارج العاصمة.


وقال المتحدث باسم الامم المتحدة خالد المصري ان مجموعة من المراقبين الدوليين زاروا درعا في جنوب سوريا اليوم واجتمعوا مع المحافظ وتجولوا في المدينة.


ودرعا هي مهد الانتفاضة التي بدأت ضد الاسد في مارس اذار 2011. وتعرضت المدينة والمناطق المجاورة لهجمات عنيفة.


وقالت سوزان رايس المبعوثة الامريكية لدى الامم المتحدة انه اذا استمر العنف فستكون هناك شكوك بخصوص “جدوى ارسال فريق المراقبين كاملا”.


وفشلت بعثة مراقبين سابقة أوفدتها جامعة الدول العربية في يناير كانون الثاني بعد شهر من بدء مهمتها بسبب اطلاق النار والقصف اليومي. لكن البعثة شجعت السوريين خلال وجودها القصير هناك على استئناف الاحتجاجات ضد الاسد وهو ما لا ترغب الحكومة في تكراره.


وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي ينقل تقارير من ناشطين مناهضين للاسد ان ثلاثة اشخاص قتلوا وأصيب العشرات خلال قصف يوم الثلاثاء عندما حاولت القوات السيطرة على بلدة بصر الحرير في محافظة درعا الجنوبية التي يقول ناشطون انها معقل للمعارضة.


وقال المرصد ان القوات الحكومية أطلقت قذائف المورتر ونيران الأسلحة الآلية في قريتين في محافظة ادلب الشمالية مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.


وأضاف ان القوات الحكومية قصفت أهدافا في الخالدية والبياضة في حمص حيث استأنفت المدفعية عمليات القصف يوم السبت بعد يومين من بدء تطبيق الهدنة.


وتجاهل الاسد الذي وافق على خطة سلام أعدها عنان منذ أكثر من ثلاثة اسابيع المطلب الرئيسي فيها وهو سحب الدبابات والقوات والاسلحة الثقيلة من المناطق السكنية ووقف كافة أشكال العنف.


وقال المرصد السوري ان 23 شخصا قتلوا امس الاثنين في اليوم الاول من عمل فريق الامم المتحدة الاولي المكون من ستة افراد.


وتقول قطر والمملكة العربية السعودية ان الوقت قد حان لتسليح الجيش السوري الحر المعارض للتصدي للقوات السورية القوية التي تعتمد في تسليحها على روسيا. لكن دولا اخرى بالجامعة العربية تقول ان هذا سيدفع البلاد الى حرب اهلية شاملة تهدد المنطقة حولها.


ولم يظهر الغرب أي رغبة في التدخل عسكريا او في الضغط من أجل إيفاد بعثة حفظ سلام قوية تحتاج على الارجح الى ما لا يقل عن 50 الف جندي.


ويعمل الفريق الصغير التابع للامم المتحدة والذي يرأسه المغربي احمد حميش ويضم الجنرال ابهيجيت جوها نائب المستشار العسكري في ادارة عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة انطلاقا من مكتب تابع للمنظمة الدولية في دمشق.


وتقول حكومة الاسد انه كما هو الحال في عملية الجامعة العربية فان كل “الخطوات على الارض” من جانب البعثة غير المسلحة يجب تنسيقها مع الدولة من أجل سلامة أعضائها.


وأكد بان انه سيطلب نشر 250 مراقبا رغم اعتقاده بأن هذا العدد ليس كافيا.


وقال “هذا ما سأقترحه على مجلس الامن… السؤال المطروح دائما هو ما اذا كان العدد 250 كافيا. اعتقد انه ليس كافيا في ضوء الموقف الحالي واتساع رقعة البلاد.”


واضاف بان “لهذا السبب نحتاج الى تحسين قدرة بعثتنا على التحرك. هذا ما ناقشته مع (زعماء) الاتحاد الاوروبي امس… وهو ما اذا كان بوسع الاتحاد تقديم كل هذا العتاد من اجل عملية التنقل بما في ذلك طائرات هليكوبتر وطائرات…”


ويقول دبلوماسيون ان هدف عنان الرئيسي هو نشر بعثة تابعة للامم المتحدة على الارض بدعم من روسيا والصين الحليفتين لسوريا حتى اذا كانت القوة ليست كبيرة بما يكفي في البداية لاداء مهمتها.


ويقول منتقدون ان الاسد سيناور مع الامم المتحدة لكسب الوقت.


والعقيد الغربي احمد حميش هو ثاني ضابط من قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة يقود قريقا الى دمشق للتحضير لبعثة المراقبة.


وكان الجنرال النرويجي روبرت مود توجه بفريق من عشرة أفراد الى سوريا في الخامس من ابريل نيسان وعاد الى جنيف في العاشر من ابريل نيسان لتقديم تقرير الى عنان. ولم يظهر مود علانية منذ ذلك الحين مما ادى الى تكهنات بأنه ابعد نفسه عن مهمة لا يستطيع انجازها.


وتنحي سوريا باللائمة في اعمال العنف على من تصفهم بارهابيين يسعون الى اسقاط الاسد. ومنعت الصحفيين المستقلين من دخول البلاد مما يجعل من المستحيل التحقق من التقارير من جهات مستقلة.


وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان قوات الاسد قتلت اكثر من تسعة الاف شخص في الانتفاضة. وتقول السلطات السورية ان مسلحين مدعومين من الخارج قتلوا اكثر من 2600 من قوات الشرطة والجيش.


وتدعو خطة عنان الى اجراء حوار سياسي لانهاء الازمة.


ووصفت روسيا يوم الثلاثاء الهدنة بانها هشة واتهمت قوى خارجية لم تحددها بالسعي لتقويض جهود السلام التي يقوم بها عنان.


وقال وزير الخارجية الروسي لافروف “يوجد من يريد لخطة عنان ان تفشل.”


وأضاف “انهم يفعلون ذلك من خلال تقديم اسلحة للمعارضة السورية وتحفيز نشاط المتمردين.”


وينتقد لافروف بشدة مجموعة اصدقاء سوريا التي تضم دولا غربية وعربية تدعم المعارضة السورية في المنفى.


وقالت فرنسا انها ستستضيف اجتماعا لوزراء خارجية اصدقاء سوريا يوم الخميس في باريس تشارك فيه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لمناقشة وقف اطلاق النار الهش في سوريا.


وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه لمسؤولين من 57 دولة في اجتماع في باريس ان العقوبات الغربية أدت الى انخفاض احتياطي سوريا من النقد الاجنبي الى النصف وانه يتعين تشديدها لارغام دمشق على الالتزام بخطة السلام المدعومة من الامم المتحدة.رويترز

شاهد أيضاً

برئاسة النائب محمد دحلان : كتلة ” فتح ” البرلمانية تتقدم بمقترحات لتجاوز الأزمات الراهنة

شفا – عقدَ المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم الخميس، جلسةً خاصة، في مدينة غزّة، بمناسبة الذكرى …