10:54 صباحًا / 23 يوليو، 2024
آخر الاخبار

توقعات الانتخابات الفرنسية وتداعياتها ، قفزة الى المجهول، بقلم : مروان أميل طوباسي

توقعات الانتخابات الفرنسية وتداعياتها ، قفزة الى المجهول، بقلم : مروان أميل طوباسي

توقعات الانتخابات الفرنسية وتداعياتها ، قفزة الى المجهول، بقلم : مروان أميل طوباسي

مع اقتراب الانتخابات التشريعية الفرنسية المبكرة التي دعى لها الرئيس الفرنسي ماكرون قبل اسابيع في خطوة قد تعتبر قفزا الى المجهول بالوضع الفرنسي وتداعياتها تحديدا على القارة الأوروبية ، على اثر فوز اليمين المتطرف الفرنسي في الانتخابات البرلمانية للإتحاد الأوروبي الذي عرضت تداعياته في مقال سابق لي .


فان الجولة الاولى للانتخابات ستجري يوم غد الاحد الثلاثين من الشهر الجاري والجولة الثانية في السابع من تموز . حيث تشتد المنافسة بين القوى السياسية الرئيسية ، ويبرز التنافس الشديد بين حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان وشريكها جوردان بارديلا الذي يبلغ من العمر ٢٩ عاما ، والذي من الممكن ان يصبح رئيسا للوزراء في حال فوزهم وتمكنهم من تشكيل الحكومة .


ومن الجانب المقابل جبهة اليسار الموحدة بتشكيلتها الجديدة الموسعة التي تضم أحزابا يسارية مختلفة ، حيث يشجع النظام السياسي الفرنسي المجزأ ونظام الجولتين على تشكيل التحالفات، ولهذا السبب وافق الاشتراكيون على الانضمام لهذه الجبهة إلى جانب الخضر والشيوعيين وفرنسا الأبية حزب اليساري جان لوك ميلونشون الذي خاص الانتخابات الرئاسية قبل عامين اضافة الى النقابات العمالية .


برأيي تداعيات نتائج هذه الانتخابات ستكون بعيدة المدى، ليس فقط على السياسة الداخلية لفرنسا، ولكن أيضا على علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي ، الولايات المتحدة والصراعات الدولية مثل الحرب في أوكرانيا وقضيتنا الفلسطينية.

— تداعيات فوز جبهة اليسار الموحدة .


إذا حققت جبهة اليسار الموحدة “الجبهة الشعبية الجديدة ” تقدما كبيرا في الانتخابات ، والتي تشير الاستطلاعات الاخيرة حصولها على ٣٢٪ ، يمكن أن يشهد الاتحاد الأوروبي تحولات مهمة. حيث ستدفع الجبهة باتجاه سياسات داخلية فرنسية أكثر توازنا تركز على العدالة الاجتماعية وتخفيض التقشف المالي وقضايا اللاجئين ورفع نسبة الضرائب على شرائح الاغنياء ، فمن المتوقع أن تعزز الجبهة الشعبية السياسات الداعمة لحقوق الإنسان وقضايا الهجرة.


اما على صعيد العلاقات مع الولايات المتحدة ، فجبهة اليسار قد تسعى إلى علاقات أكثر استقلالية عن الولايات المتحدة، خاصة في مجالات السياسة الخارجية والتجارة. هذا التوجه يمكن أن يقلل من الاعتماد على التحالفات التقليدية لفرنسا مع الولايات المتحدة، ويدفع نحو بناء شراكات جديدة ومتنوعة الاقطاب ، وذلك من خلال سعي الجبهة لتقليل الالتزامات العسكرية الفرنسية الخارجية، ما يمكن أن يؤثر على التنسيق الدفاعي مع الولايات المتحدة وحلف الناتو .

اما على صعيد موضوع الحرب في أوكرانيا ، واضح ان جبهة اليسار تتبنى موقفا أقل تشددا تجاه روسيا ، مما قد يؤثر على جهود الاتحاد الأوروبي الموحدة لدعم أوكرانيا وفق السياسات العقابية المتبعة حتى اللحظة ضد روسيا . هذا التوجه يمكن أن يضعف من موقف الاتحاد الأوروبي تجاه روسيا ، ويؤدي إلى تناقضات داخلية بين الدول الأعضاء بالإتحاد الأوروبي وبالمقابل يقوي الموقف الروسي في مواجهة الولايات المتحدة التي تخوض حربها ضد روسيا بالوكالة في حال تمكن اليسار الموحد من النجاح في تشكيل الحكومة القادمة .

وعلى صعيد القضية الفلسطينية ، فقد أظهرت قوى اليسار تاريخيا دعما قويا لحقوق شعبنا الفلسطيني . وفي حال فوز جبهة اليسار ، فانها ستكثف من الضغوط على الرئاسة والحكومة الجديدة فور تشكيلها لاتخاذ مواقف فرنسية أكثر تشددا تجاه إسرائيل واكثر تأييدا لكفاح شعبنا ، بما في ذلك دعم فعلي أكبر لحل الدولتين وفق حدود ١٩٦٧ والقدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين ، مع تنامي فرصة الإعتراف الفرنسي بالدولة وانتقاد سياسات الاستيطان وحرب الإبادة في غزة بما في ذلك تعزيز المقاطعة وتاييد اجراءات عقابية وتحديدا في مجال توريد الأسلحة والمواقف بالمنظمات الدولية والقضائية . هذا التوجه قد يعزز من موقف فرنسا في التوسط بفعالية أكبر في النزاعات الإقليمية وتعزيز سياسات مناهضة قضايا الإستعمار الاسرائيلي والرؤية الأمريكية بمنطقة الشرق الاوسط .


لكن وفي نفس الوقت قد تبرز لاحقا بعض التباينات في مواقف مكونات وتشكيلات الجبهة نظرا لازمة هوية اليسار الأوروبي وتعريفاته ومواقف اطرافه المتباينة احيانا من بعض القضايا المثارة .

— تداعيات فوز حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف .
فعلى صعيد الاتحاد الأوروبي ،


فأن فوز مارين لوبان وشريكها جوردان بارديلا وحزبهم التجمع الوطني الذي تشير الاستطلاعات الى تقدمهم وفوزهم بحوالي ٣٦٪ يمكن أن يؤدي إلى محاولات تقويض التكامل الأوروبي . لوبان – بارديلا قد يسعيان إلى تقليل التزامات فرنسا تجاه مؤسسات الاتحاد الأوروبي واستعادة المزيد من السيادة الوطنية على حساب القرارات الأوروبية المشتركة بل وعلى حساب مستقبل وحدة الاتحاد الأوروبي . هذا الموقف قد يؤدي إلى أزمات داخلية في الاتحاد وزيادة التوتر مع الدول الأعضاء الأخرى والمساهمة في تصاعد حركات اليمين المتطرف في جميع أنحاء أوروبا.

وقد تصبح العلاقات مع الولايات المتحدة معقدة في حال فوز اليمين المتطرف ، خاصة إذا تبنت سياسات قومية وانعزالية تتعارض مع التوجهات الأمريكية في أوروبا من حيث الهيمنة على سياساتها . رغم ذلك ، قد تجد لوبان وبارديلا حلفاء لهم من التيارات اليمينية داخل الولايات المتحدة وربما اكثر قربا من المرشح ترامب ، مما قد يخفف من بعض التوترات في حال فوزه بالرئاسة الأمريكية . كذلك سيؤدي فوز اليمين المتطرف الى تأثر العلاقات الدفاعية التقليدية بين فرنسا والولايات المتحدة ، مع احتمال تقليل التعاون في بعض المجالات وتحديدا مع أدارة بايدن .

اما فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا ،


اليمين معروف بمواقفه بخصوص ما يصفوه بالأنتهاكات الروسية للقانون الدولي وهم لا يتخذون موقفا سلبيا من زيلينسكي . هذا الموقف لن يقوض الجهود الأوروبية الموحدة لدعم أوكرانيا وفق سياسات الولايات المتحدة والناتو بالخصوص وخاصة في مجال توريد الأسلحة لها ، مما لن يضعف موقف الاتحاد الأوروبي بشكل عام من هذه القضية التي أرهقت الشعوب الأوروبية اقتصاديا .

وفي شأن القضية الفلسطينية ،


تاريخيا أظهرت ماري لوبان التي تسعى بعد ٣ سنوات الترشح للرئاسة الفرنسية واليمين بشكل عام مواقف مؤيدة لإسرائيل . ففي حال فوزها، اعتقد بأنها ستتبنى سياسات أكثر دعما لحكومة الأحتلال الإسرائيلية على حساب حقوق شعبنا ، مما قد يؤدي إلى تراجع في الدعم الفرنسي التقليدي لحل الدولتين والمبادرات السلمية في الشرق الأوسط التي قد اعتادت فرنسا الحديث عنها ولو بشكل لفظي وإلى تغير في نمط تصويت فرنسا في المنظمات الدولية ، رغم ان سياسات الرئيس ماكرون قد اتسمت بالنفاق وازدواجية معايره في شأن صراعنا مع الأحتلال الإسرائيلي.

— صراع الحضارات ونظرية الأستبدال.


من الخطأ الفادح تصوير احتضان إسرائيل لبارديلا مرشح اليمين المتطرف الى جانب زعماء اليمين المتطرف الاخرين في أوروبا الذين حققوا نتائج متقدمة في انتخابات البرلمان الأوروبي ، على أنه خطأ فادح يتعلق بالموقف اليهودي التاريخي من النازية – بغض النظر عن حقيقته . انها مواقف اسرائيلية تعبر عن انتهازية سياسية تعتبر صعود اليمين المتطرف شريكا اوروبيا يتفق مع سياسات الأحتلال والحركة الصهيونية في اضطهاد شعبنا الفلسطيني .


فمن الواضح أيضا ان ما يفكر فيه زعماء اليمين المتطرف في فرنسا ودول أوروبية اخرى عن اعتقادهم أن “الحضارة الغربية” مهددة من قبل الإسلام ، وأن “السكان الأصليين” مهددون من قبل المهاجرين ، يعبر عن الفكر العنصري الفوقي لليمين المتطرف الذي يؤيد صراع الحضارات ويتخوف من نظرية الأستبدال في أوروبا ، وهو امر تمارسه الصهيونية الدينية وبعض الليبرالين منها الذين يسعون الى الإحلال والاستبدال الإستعماري في أرضنا مكان سكانها اصحاب الارض الأصلانيين .

أذن فسواء كانت النتائج لصالح جبهة اليسار الشعبية الموحدة أو حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف ، فإن تداعياتها ستكون واسعة النطاق وستعيد تشكيل السياسة الفرنسية داخليا وخارجيا . فوز جبهة اليسار قد يؤدي إلى سياسات أكثر تقدمية واستقلالية ، في حين أن فوز اليمين لوبان – بارديلا قد يؤدي إلى سياسات انعزالية تؤثر على التكامل الأوروبي والعلاقات الدولية وتصعيد التطرف العنصري الأوروبي ضد الهجرة .

— اضعاف مكانة الرئيس الفرنسي ماكرون .


ومن جهة اخرى وفي ظل تلك الاحتمالات الانتخابية القائمة ، سواء بفوز اليمين المتطرف بقيادة مارين لوبان – بارديلا أو جبهة اليسار الموحدة ، سيواجه الرئيس الفرنسي ماكرون وحزبه الذي من المتوقع حصوله على ٢٠٪ من الاصوات صعوبة وتحديات كبيرة في تشكيل التحالفات البرلمانية القادمة لضمان استمرار حكمه كرئيس بفعالية اذا تمكن من أدارة الازمة والتعاون مع الاحزاب الصغيرة الباقية المتوقع حصولها مجتمعة على ٢٢٪ . ففي حال فاز اليمين المتطرف بقيادة مارين لوبان وبارديلا ، فإن موقف الرئيس ماكرون وحزبه “الجمهورية إلى الأمام” سيصبح حساسا للغاية . حيث من غير المرجح أن يتحالف ماكرون وهو نيوليبرالي من اليمين الوسط مع حزب لوبان اليميني المتطرف نظرا للاختلافات الأيديولوجية الكبيرة بينهما وتحديدا فيما يتعلق بالسياسات الأوروبية والهجرة والاقتصاد والاقليات خاصة من المسلمين .


وبغض النظر عن نتيجة الانتخابات، سيسعى ماكرون إلى ضمان استقرار حكمه حتى الانتخابات الرئاسية القادمة عام ٢٠٢٧ من خلال تحالفات تكتيكية. الاتجاه الذي قد يسلكه يعتمد بشكل كبير على النتائج النهائية للانتخابات وتوزيع المقاعد في البرلمان .


فقد يتجه ماكرون إلى لعب دور المعارضة القوية لسياسات اليمين المتطرف في حال فوزهم ونجاحهم في تشكيل الحكومة ، محاولا توحيد القوى المعتدلة واليسارية داخل البرلمان لمواجهة سياسات لوبان واليمين المتطرف . وقد يهدف التنسيق مع الأحزاب اليسارية والوسطية الحفاظ تشكيل حكومة مشتركة وعلى توازن القوى ومنع التحركات من قبل اليمين المتطرف وتقدمه وتداعيات ذلك على فرنسا ، لكن لذلك استحقاقات على ماكرون ان يدفعها لليسار في شأن توجهاته النيوليبرالية التي يعارضها اليسار .

— محطة هامة .


في كل الحالات ، ستظل الانتخابات الفرنسية محطة مهمة نترقبها نحن الفلسطينين ويترقبها العالم ، لتحديد مسار أحد أهم الدول الأعضاء في الأتحاد الأوروبي بل وفي العالم .

شاهد أيضاً

بالفيديو .. وكالة شفا ترصد أخر التطورات الميدانية في المناطق الشرقية لمدينة خانيونس

بالفيديو .. وكالة شفا ترصد أخر التطورات الميدانية في المناطق الشرقية لمدينة خانيونس

شفا – رصدت وكالة شفا، اخر التطورات الميدانية للعملية العسكرية التي اعلن عنها الجيش الإسرائيلي …