7:07 مساءً / 22 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

أينكَ (منك)؟! بقلم: فيروز شحرور

فيروز شحرور

لا تتغير الثقافة، ما لم يتغير المثقف. هذا ما عبر به أدونيس في كتابه “النظام والكلام”، وتحدث بإسهاب فيه عن بنية الفكر و ثقافة المجتمع العربي، وطرح عدّة تساؤلات وعدّة أمانٍ تراود العقل، وكان من رأيه أن التاريخ الثقافي العربي السائد، ما هو إلا اجترار وتكرار وإعادة إنتاج بشكل رديء لنفس التاريخ الثقافي الذي كتبه أجدادنا، وما ينقصنا هو: الفكر، الفكر الذي يحثك على التساؤل والنقد.

ماذا عنا إذاً؟ الثقافة في مجتمعنا الفلسطيني بكل الشعراء والروائيين والقاصين، وبكل المراكز التعليمية والخطابات الداعيّة لأهمية التعلم والتعليم..الخ. 
واهٍ؟! أيعقل؟! اجترار كما قال أدونيس؟! أحقا؟! لا أهمية له، فكر بريء من الفكر، ولغة مصطفة فوق لغة، حبر يؤرق الورق ومخيلة الكاتب، ولا يجدي غيره؟! ألهذه الدرجة؟! أهو السائد؟! 

ربما نعم، ربما لا، ولن يجيب هذه التساؤلات إلا الملاحظ والمحسوس، فكما يقال في حقل التعليم: أن التعلم، لا يختلف عن حقول أخرى، فالطول وحدة قياس، وللوزن وحدة قياس، وللتعلم وحدة قياس أيضا وهي: وحدة الأداء، والذي يقاس بمدى استيعابك للمعرفة- أيا كانت- ومدى تغيرها وتغييرها فيك أيضا. ويبدو من الصعب أن تتغير ثقافة مجتمع سائد ما و(أداؤه) لم تتبدل العقول “المقلوبة” المشيّدة على بني واحدة وحدوية ورؤى متوارثة لم تخضع لأي تفنيد ما.

وقد قال السكاكيني: إذا أردت أن توقظ أمة، فنبه فيها حاسّة الجمال، ونم. ذلك أن الثقافة التي تجعلك في تيقظ دائم، لا تحمل حقيقة في طياتها غير الجميل. الجميل، الذي يرقى بالإنسانية وبالحب وباحترام الآخر، الجميل الذي يحثك على التساؤل ويطمح إلى صقل العقل وإرساء ما يزهر المجتمع، لا الجميل الذي يزرع ثقافة اللعن، وثقافة النفاق وتسلق الآخر..الخ.

وكمثال بسيط على ما قاله الكاتب خليل السكاكيني، والذي بودّي لو يستشري في ثقافتنا، ما قام به الأستاذ والكاتب زياد خداش مع طلابه، الأستاذ الذي حطّم الهرميّة القاتلة في مدارسنا، وحطّم مفهوم “البلع المجاني للمادّة” دون النبش فيها والاستفادة الجادّة منها. فهذا الأستاذ وهَب أشعة من الحب لطلابه وصورا أخرى عن الحياة، صورا لازمة وضرورية، بجعلهم مغامرين صغار، فأخذهم مثلا برحلة (هروب) من المدرسة، ونمّى فيهم أسئلة عن (تجربتهم الغريبة) عن واقعنا المدرسي، ورحلات أخرى تسرح فيها أدمغة الطلاب، حولهم. ويا حبذا، لو نرقب نمو هؤلاء الطلبة تزامنا مع الحياة، ونرى أي طلاب (إنسان) زرع خداش.

لذا، لتقف اللغة حيثُ هي، إنْ ظلت كما هي، وليقف الزمن منتصبا، ولتحل القيامة إن كنا لن نكون. وما على الكاتب أيّا كان، إلا أن يكون حرّا، يزيد لا زائد، وما علينا إلا أن نكون أكثر رحباً لنرتقي.

فيروز شحرور

كاتبة وشاعرة فلسطينية

شاهد أيضاً

ردا على حجب عشرات المواقع الاخبارية.. حماس : السلطة تدفن رأسها في الرمال

شفا – ردت حركة حماس مساء اليوم الاثنين على قرار سلطة رام الله بحجب مواقع …