10:17 مساءً / 27 مايو، 2024
آخر الاخبار

كابينيت الحرب الإسرائيلي يقرر مواصلة عملية اجتياح رفح

كابينيت الحرب يقرر المضي بعملية رفح بحجة "الضغط على حماس"

شفا – قرر كابينيت الحرب الإسرائيلي، مواصلة العملية العسكرية التي تستهدف منطقة رفح، جنوبي قطاع غزة المحاصر، وذلك رغم التحذيرات الدولية والأممية بهذا الشأن، بحجة تعزيز “الضغط العسكري” على حركة حماس، بعد أن أعلنت الحركة الموافقة على مقترح الوسطاء لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

جاء ذلك بحسب ما أورد مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في بيان، صدر عقب اجتماع هاتفي عقده كابينيت الحرب، لمناقشة المقترح الذي وافقت عليه حركة حماس؛ علما بأن مسؤول إسرائيلي رفيع قال في إحاطة لوسائل الإعلام، أن الحديث عن نسخة مصرية “مخففة” لم تطلع عليها إسرائيل من قبل.

وجاء في البيان الصادر عن مكتب نتنياهو أن “كابينيت الحرب قرر بالإجماع أن تواصل إسرائيل العملية (العسكرية) في رفح لممارسة الضغط العسكري على حماس من أجل تعزيز إطلاق سراح الرهائن وتحقيق سائر أهداف الحرب”، وتابع “بالتوازي مع ذلك، سترسل إسرائيل وفدا للوسطاء لاستنفاد إمكانية التوصل إلى اتفاق بشروط تقبلها إسرائيل”.

وذكر البيان أن “مقترح حماس بعيد عن متطلبات إسرائيل الضرورية”.

وتزامن إعلان كابينيت الحرب بشأن “مواصلة العملية في رفح”، مع إعلان جيش الاحتلال، في بيان، أن قواته “تهاجم وتعمل في هذه الأثناء بشكل مباغت ضد أهداف لحماس في منطقة شرق رفح”، في حين أفادت مصادر محلية بأن الاحتلال صعّد هجماته على مناطق في المدينة الواقعة في جنوب قطاع غزة.

وذكرت القناة 13 الإسرائيلية أن الاعتقاد السائد لدى أعضاء كابينيت الحرب أن “المقترح الذي وافقت عليه حماس هو اقتراح سيء، لا يمكن لإسرائيل الموافقة عليه”، وأضافت أن الحكومة الإسرائيلية ستتخذ يوم الثلاثاء، قرارا بشأن صلاحيات الفريق المهني الذي ستوفده إسرائيل لمواصلة المحادثات مع الوسطاء (سيذهب للاستماع أو سيكون مفوضا بإجراء محادثات).

ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله أنه “حتى الأطراف البراغماتية التي تشارك في المفاوضات متشككة للغاية بشأن إمكانية تحقيق تقدم حقيقي” نحو التوصل إلى اتفاق عبر الوسطاء مع حركة حماس حول تبادل الأسرى مقابل وقف مؤقت لإطلاق النار في قطاع غزة.

وفي حين كان لا يزال الفريق الإسرائيلي المفاوض يعمل على “دراسة” المقترح الذي أعلنت حماس، مساء الإثنين، أنها وافقت عليه لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، استنكر مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية إعلان الحركة، رافضين إبرام أي اتفاق قد يؤدي إلى إنهاء الحرب على غزة، ودعوا إلى الإسراع في اجتياح مدينة رفح.

شاهد أيضاً

الأغوار الشمالية.. محاصيل ومراع تحت لهيب التدريبات

شفا – يخشى المزارعون في منطقة الأغوار الشمالية الممتدة على مساحة 1.6 مليون دونم، (ما …