6:52 صباحًا / 21 مايو، 2024
آخر الاخبار

الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يدعوان إلى تحقيق شامل في المقابر الجماعية بغزة

شفا – دعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، اليوم الأربعاء، إلى إجراء تحقيق شامل ومستقل في المقابر الجماعية المكتشفة عقب انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مناطق في قطاع غزة.

وقال متحدث المفوضية الأوروبية بيتر ستانو، في تصريح صحفي، إن الأنباء عن وجود مقابر جماعية في غزة “مثيرة للقلق”.

وأضاف أن “الأنباء المعنية تعطي انطباعا بأن حقوق الإنسان ربما تكون قد انتهكت”، داعيا إلى إجراء تحقيق شامل ومستقل.

وجدد ستانو دعوة الاتحاد الأوروبي إلى وقف فوري لإطلاق النار “لوقف القمع والهجمات في غزة”.

بدوره، طالب البيت الأبيض، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بإجابات بعد اكتشاف مقابر جماعية في مستشفيين كبيرين في قطاع غزة.

وقال جايك ساليفان، مستشار الأمن القومي للرئيس جو بايدن، “نريد إجابات… نريد أن يتم إجراء تحقيق شامل وشفاف في هذا الأمر”.

وانتشلت طواقم الإسعاف والإنقاذ، منذ مطلع الأسبوع الجاري، جثامين 310 شهداء على الأقل، من مقبرة جماعية في مجمع ناصر الطبي في مدينة خان يونس جنوب القطاع، بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من المدينة. كما جرى انتشال عشرات جثامين الشهداء من مقبرة جماعية عثر عليها في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، منذ انسحاب قوات الاحتلال من المجمع ومحيطه مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري.

وأمس الثلاثاء، طالب مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بتحقيق دولي في المقابر الجماعية التي عثر عليها في مجمّع الشفاء الطبي، ومجمّع ناصر الطبي، بقطاع غزة، مشدّدا على ضرورة اتّخاذ إجراءات مستقلّة لمواجهة “مناخ الإفلات من العقاب”.

ووصف المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، في بيان، الدمار الذي لحق بمجمّع الشفاء، وهو أكبر مستشفى في غزة، وبمجمّع ناصر الطبي في خان يونس، ثاني المراكز الاستشفائية الكبيرة في القطاع، بأنه “مروع”، مشدّدا على الحاجة إلى “تحقيقات مستقلّة وفعّالة وشفّافة”.

وقال: “نظرا لسيادة مناخ الإفلات من العقاب، لا بدّ من إشراك محقّقين دوليين في هذا المسار”، مذكّرا بأن “القانون الدولي الإنساني ينصّ على حماية خاصة جدّا للمستشفيات”.

وصرّح تورك أن “قتل مدنيين ومعتقلين وأفراد آخرين هو جريمة حرب”.

وقد تضرّرت المستشفيات في غزة بشدّة من العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع منذ السابع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقالت الناطقة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة رافينا شامدساني، خلال مؤتمر صحفي، إن جثث “الضحايا طمرت عميقا في الأرض وغطّيت بالمخلّفات”، مشيرة إلى العثور على جثث لكبار في السنّ ونساء ومصابين وكان بعض الضحايا “مكبّلي الأيدي وبلا ملابس”.

وصرّحت: “ليس في وسعنا حتّى الساعة تأكيد الأرقام الدقيقة لمن قتلوا في المجمّعين، لذا نشدّد على ضرورة إجراء تحقيقات دولية”.

شاهد أيضاً

وزيرة المرأة : نطالب بلجنة تقصي حقائق إزاء الجرائم التي تركبها إسرائيل في غزة والضفة

وزيرة المرأة : نطالب بلجنة تقصي حقائق إزاء الجرائم التي تركبها إسرائيل في غزة والضفة

شفا – طالبت الوزيرة الخليلي بالضغط لأرسال لجنة تقصي الحقائق لما يحدث في غزة والتحقيق …