6:54 صباحًا / 18 أبريل، 2024
آخر الاخبار

النضال الشعبي : العالم مطالب اليوم سياسياً وأخلاقياً بالانتصار للحق والعدل وللقانون الدولي ومعاقبة الاحتلال

النضال الشعبي : العالم مطالب اليوم سياسياً وأخلاقياً بالانتصار للحق والعدل وللقانون الدولي ومعاقبة الاحتلال

شفا – اكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني خلال مشاركتها في اجتماع مجلس الاشتراكية الدولية المنعقد في مدريد، إن استمرار عدوان الاحتلال بدعم وشراكة من الولايات المتحدة الأمريكية قد شجع قادة الاحتلال على المضي قدماً في حرب الإبادة الجماعية، وقدم لهم الحماية السياسية والدبلوماسية علاوة على الدعم اللوجستي والعسكري والمالي، وأفشل كل المحاولات في مجلس الامن وفي المنظمات الدولية الأخرى من صدور قرار بوقف إطلاق النار، بما في ذلك تجاهل قرار محكمة العدل الدولية التي تتهرب اسرائيل من الالتزام به.

وقالت د. سلمى مجدلاني خلال كلمة الجبهة في المؤتمر ، إننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني دعونا والقيادة الفلسطينية إلى وقف لإطلاق النار وانسحاب كامل للاحتلال من قطاع غزة ورفضنا التام لاقتطاع جزء من أراضيه لما يسمونه مناطق آمنة، وإلى وقف سياسة التهجير القسري داخل قطاع غزة وخارجها، وإلى رفع الحصار وادخال الموارد التموينية والطبية التي تتحكم سلطات الاحتلال العسكرية الاسرائيلية بعدد الشاحنات ونوعيتها وطبيعتها كل يوم.

مجددة الترحيب بحملات التضامن الدولية على مستوى الأحزاب الاجتماعية الديمقراطية، ومؤسسات المجتمع المدني والاهلي في العالم، سيما في مواقف العديد من الدول وخاصة الأوروبية التي بدأت تتطور وتتحول نتيجة للجرائم الاسرائيلية بحق أبناء شعبنا .

وتابعت نتوجه اليكم باعتبارنا جزءا من الأسرة الاجتماعية الدولية كدول وأحزاب حاكمة أو أحزاب فاعلة ومؤثرة، للضغط على الاحتلال لوقف هذا العدوان ولفتح مسار سياسي يؤدي لإنهاء الاحتلال.


قائلة نرى في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن اليوم التالي للعدوان ينبغي أن يبنى على خارطة طريق محددة المعالم، ونقطة الانطلاق والنهاية مع سقف زمني يؤدي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


واشارت إن العالم مطالب اليوم سياسياً وأخلاقياً بالانتصار للحق والعدل وللقانون الدولي، وعليه اتخاذ مواقف واجراءات بحق اسرائيل لا أن يستمر بالتعامل معها كدولة فوق القانون، وأن يكف عن سياسة الكيل بمكاييل مزدوجة اتجاه اسرائيل ودول اخرى.

داعية المؤتمر لاتخاذ ما يلزم من اجراءات وخطوات لحماية وانفاذ حل الدولتين وخصوصاً الأحزاب الحاكمة وفي المقدمة منكم الرفيق بيدروسانشيز رئيس وزراء اسبانيا للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، طبقاً لقرارت الشرعية الدولية، والعمل مع كافة الدول لحصول فلسطين على حقها الطبيعي لأن تكون عضواً كامل العضوية في الأمم المتحدة كسائر الشعوب والدول.

موضحة إن من شأن ذلك أن يعزز من المركز القانوني لدولة فلسطين ويسهم في حرية حل الدولتين التي تسعى اسرائيل لتدميره، وفتخ مسار سياسي جدي للبدء بمفاوضات برعاية دولية متعددة في إطار الأمم المتحدة بديلاً عن الرعاية الأمريكية المنحازة لاسرائيل والتي تتحمل المسؤولية على فشل عملية السلام.

موضحة ان وطننا وشعبنا يتعرض لحرب إبادة جماعية مستمرة بذات العنف والقوة منذ أكثر من أربعة أشهر على التوالي، وكان من نتيجتها تدمير البنية التحتية لقطاع غزة، وقتل وجرح أكثر من 110آلاف إنسان بينهم حوالي 8 آلاف مفقود غالبيتهم العظمى من الأطفال والنساء، علاوةً على تهجير حوالي 1,800,000 مواطن (مليون وثمان مئة ألف) تجمعوا وتركزوا تحت ضغط النيران في محافظة رفح، بدون ايواء ومع نقص شديد في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية والصحية.

شاهد أيضاً

نتنياهو : إسرائيل ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها

نتنياهو : إسرائيل ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها

شفا – وجه رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، الشكر لوزيرة الخارجية …