3:40 صباحًا / 19 أبريل، 2024
آخر الاخبار

الصين تعمل على ضخ قوة إيجابية لحفظ السلام والتنمية للعالم، بقلم : تشو شيوان

الصين تعمل على ضخ قوة إيجابية لحفظ السلام والتنمية للعالم، بقلم : تشو شيوان

الصين تعمل على ضخ قوة إيجابية لحفظ السلام والتنمية للعالم، بقلم : تشو شيوان

ألقى وزير الخارجية الصيني وانغ يي كلمة رئيسية بعنوان “العمل بثبات كقوة استقرار في عالم مضطرب”، وذلك خلال جلسة “الصين في العالم” التي عُقدت على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن المنعقد هذه الأيام في ألمانيا وقد قال خلال الكلمة: “إن العالم مليء بالاضطرابات وإن البشرية تواجه تحديات متعددة”، وقد شدد على “أنه بغض النظر عن كيفية تغير الوضع الدولي، فإن الصين، باعتبارها دولة رئيسية مسؤولة، ستحافظ دائما على استمرارية سياساتها الرئيسية واستقرارها، وستظل ملتزمة بكونها قوة استقرار في عالم مضطرب”.

وقد يشغل بال الكثيرين حول العالم حول علاقات الصين بالولايات المتحدة الأمريكية وعلى جانب آخر علاقات الصين بروسيا، وكيف توازن الصين بين علاقاتها بين الدولتين خصوصاً وأن الصراع الروسي الأوكراني يدلي بضلاله على الكثير من العلاقات الدولية، وقد تم الزج بالصين في الكثير من المواقف والمواضع لتنحاز لجانب على جانب آخر، ولكن كان للصين رأي آخر يدعم الاستقرار العالمي ويخلق نوع من التوازن وتقارب الرؤى مع جميع الأطراف، وقد أوضح وانغ يي بأن الصين ستعمل مع الولايات المتحدة على تنفيذ التفاهمات المشتركة التي توصل إليها رئيسا الدولتين ودفع العلاقات الصينية-الأمريكية على الطريق الصحيح القائم على الاحترام المتبادل والتعايش السلمي والتعاون المربح للجانبين، وأيضاً ستدفع الصين من أجل التنمية المستقرة للعلاقات مع روسيا، ومن خلال هذه التصريحات تؤكد الصين مرة أخرى بأنها على مسافة واحدة من الجميع وبأنها تنظر للأمور من منطلق متوازن وحكيم.

رغم كل الضغوطات التي تُمارس ضد الصين وحثها على التدخل في القضايا الدولية إلا أن الصين لديها رؤية خاصة في هذا الجانب حيث أن الصين لا تريد بتاتاً التدخل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى، بل أنها تريد تعزيز الاستقرار في العالم بأكمله وتجدها تدعم الاستقرار في منطقة آسيا والباسيفيك، وأيضاً تعزز شراكاتها الاستراتيجية مع الدول الأوروبية.

في تصريحات لوكالة “رويترز” خلال اليوم الأخير من مؤتمر ميونخ للأمن قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي إنه يتعين على الصين أن تلعب دورا في إبقاء البحر الأحمر آمنا لحركة التجارة لأن “السفن الصينية معرضة للخطر هي الأخرى”، وأوضحت أنها أبلغت وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال اجتماع ثنائي يوم السبت بأن على بكين “المساعدة في التأثير على الحوثيين لإبقاء البحر الأحمر مفتوحا”، وهذا ما كنت أتحدث عنه عن الضغوطات التي تُمارس للضغط على الصين لتدخل في القضايا العالمية في حين أن تدخل الصين دائماً ما يكون إيجابياً وداعياً لتغليب الحوار على أي وسيلة من وسائل العنف والحرب، وقد شدد مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة تشانغ جيون على أن التصعيد المستمر و”الأعمال العسكرية لبعض الدول ضد اليمن” أدت إلى تفاقم الوضع في منطقة البحر الأحمر.

إن الصين تدعم في قراراتها ونهجها سلطة الأمم المتحدة والتي لم تعطي أي حق لأي دولة في إقامة عمليات عسكرية في البحر الأحمر ولا في أي دولة من دول الشرق الأوسط في حين أن هناك دول تنتهك القانون الدولي بذرائع وأسباب ومصالح أنانية وهذا ما لا تجده في السياسات الصينية لا تجاه القضايا الساخنة ولا حتى في توجهاتها العالمية.

شاهد أيضاً

مؤسسة عير عميم : اسرائيل هدمت منذ بداية الحرب 141 منشأة بالقدس الشرقية

شفا – أكدت مؤسسة حقوقية إسرائيلية أن نسبة هدم المنازل في القدس الشرقية تضاعفت خلال …