10:30 مساءً / 20 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

جماعات يهودية تؤدي شعائر تلمودية عند “رباط الكرد” بجوار الاقصى

جماعات يهودية

شفا  – قام العشرات من أفراد الجماعات اليهودية بأداء شعائر توراتية عند “رباط الكرد “بالجدار الغربي للمسجد الأقصى والمحاذي لباب الحديد أحد أبواب المسجد الأقصى بحراسة من قوات الاحتلال.

وكانت جماعات يهودية دعت إلى إقامة شعائر توراتية عند وقف “رباط الكرد” وهو جزء من الجدار الغربي للمسجد الأقصى وبالتحديد عند باب الحديد.

وجاء في دعواتها أن هذه الشعائر بمناسبة صيام العاشر من الشهر العبري الجاري، واستكمالا لمراسيم إشعال الشمعدان خلال عيد “الحانوكاه” الذي أحتفلوا به في الأسبوع الماضي أيضا عند “رباط الكرد”.

وقالت هذه الجماعات ان اقامة هذه الشعائر على طول اليوم خاصة في الفترة الصباحية والمسائية هي جزء من النشاط لإعادة السيطرة الكاملة على “رباط الكرد” الذي يطلقون عليه مسمى ” المبكى الصغير “، حيث يدّعون ان هذا الحائط بطول ٢٥ مترا هو الأقرب إلى قدس الأقداس المزعوم وهو جزء من الهيكل المزعوم.

رئيس مجلس الأوقاف الاسلامية

من جهته أكد رئيس مجلس الأوقاف الاسلامية الشيخ عبد العظيم سلهب أن حائط البراق ورباط الكرد جزء لا يتجزأ من الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك، وهو وقف إسلامي صحي، لا يجوز الاعتداء عليه أو المساس به ” ، وقال الشيخ سلهب :” هو جزء من العقارات المحاذية للمسجد ووقف إسلامي لا يجوز التفريط فيه، وجزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى وعقيدة مليار ونصف مليار مسلم”، مضيفا أن منع الإعتداء عليه هو واجب ديني وعقدي على كل مسلم ومواطن من المنزرعين داخل المسجد الأقصى وحوله الذين يعيشون في رباط الكرد.

مؤسسة الأقصى للوقف والتراث تحذر

من ناحيتها حذرت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” من تزايد نشاطات اذرع الاحتلال للسيطرة على هذا الجزء من المسجد الأقصى، في محاولة منها لربط هذا الجزء مع منطقة البراق وشبكة الأنفاق، بهدف الاقتراب أكثر فأكثر إلى المسجد الأقصى كي تشكل هذه المواقع نقاط انطلاق لاقتحام المسجد الأقصى من أكثر من موقع، وأكدت مؤسسة الأقصى أن “رباط الكرد” هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى وهو حق خالص للمسلمين.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …