1:23 صباحًا / 23 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

فياض : نور شجرة الميلاد يبعث الأمل بوعد الحرية وتجسيد السيادة على أرض دولة فلسطين

شفا – عبر رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض عن اعتزازه بإضاءة شجرة الميلاد في مدينة بيت لحم. وأشار إلى أن ” اضاءة شجرة الميلاد في بيت لحم يبعث الأمل بنور البشارة، وتحقيق وعد الحرية وتجسيد السيادة على أرض دولة فلسطين، وليرفع شبل من أشبالنا وزهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق أسوار ومساجد وكنائس القدس، كما يبعث الأمل في قلوب أهل القدس العامرة بالخير والعطاء، والثقة الأكيدة بالاستقلال لفلسطين الدولة وعاصمتها الجميلة قدسنا بأقصاها وبقيامتها وشوارعها العتيقة النابضة بالحياة”. وقال فياض” اليوم نحن نحتفل بالعيد المجيد في مدينة السلام، وإنشاء الله سنحتفل به قريبا في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين”

جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء أثناء إضاءة شجرة الميلاد في مدينة بيت لحم، بحضور محافظ المدينة السيد عبد الفتاح حمايل، ورئيسة البلدية السيدة فيرا بابون، وعدد من الوزراء والمسؤولين، وأصحاب الغبطة ورجال الدين، وعدد من الشخصيات الوطنية وأعضاء المجلس البلدي، ورؤساء البلديات، وممثلي مؤسسات المجتمع المدني، وألاف المواطنين، بالاضافة إلى عدد واسع من أعضاء السلك الدبلوماسي.

وهنأ رئيس الوزراء أبناء شعبنا بمسلميه ومسيحيه وسامرييه بحلول أعياد الميلاد المجيدة التي تأتي هذا العام بعد انتصار إرادة شعبنا الفلسطيني في الامم المتحدة. وقال “الاحتفال بأعياد الميلاد هو احتفال ديني وروحاني في المقام الأول، إلا أنه بالنسبة لنا نحن الفلسطينيون، عيد وطني لكل شعبنا، وما يميزه في هذا العام أننا نحتفل به بعد أيام قليلة من احتفالات شعبنا برفع مكانة فلسطين في الأمم المتحدة “، وأضاف ” إن رفع مكانة فلسطين يشكل انتصاراً لإرادة شعبنا وتمسكه بحقوقه كافة، كما يمثل محطة بارزة وعلامة فارقة في مسيرة شعبنا النضالية لنيل الحرية والاستقلال”، وتابع ” ستكتمل فرحتنا بالانتصار على الظلم والطغيان والخلاص التام من الاحتلال وارهاب مستوطنيه”.

ولفت فياض خلال كلمته إلى أن مدينة بيت لحم ومعها القدس المحتلتين، وسائر الأرض الفلسطينية، كانت وستظل رمزاً للتعايش والتسامح، كما ستظل فلسطين المستقلة منارة للانفتاح على شعوب العالم وثقافاته وإرثه الحضاري الإنساني، ومقصداً لحرية العبادة وتسامح الأديان. وقال” إن انتصار فلسطين في الأمم المتحدة، هو انتصار للحق والعدل ومبادئ الإنسانية التي تجسدها تطلعات شعبنا وشعوب الأرض المحبة للعدل والحرية والسلام. وإن شعب فلسطين الذي احتضن الأقصى والقيامة والمهد سيكون دوماً أميناً لهذه المبادئ، وهو يسعى للحرية ويتطلع لتجسيد سيادته على أرض دولة فلسطين المستقلة على أساس من هذه المبادئ”.

وأضاف فياض” نحن هنا اليوم في بيت لحم التي تطل على القدس، حيث احتضنت الميدنتان السلام والمحبة، ونمتّا التعايش على مدار العصور، وحيث يعاني شعبنا اليوم من آلام العزل وقساوة الحصار والجدران والتمييز وهدم البيوت، واستهداف الوجود الفلسطيني، خاصة في القدس، وهو يتطلع لانهاء الاحتلال والظلم الذي لن يجلب سوى الكراهية والخوف والتعصب”. وتابع ” على خطى الأنبياء في هذه الأرض المباركة، ووفاءً لتراث فلسطين الروحي والحضاري والثقافي، حافظ شعبنا الفلسطيني على مبادئ التسامح والتعايش، بالرغم من الظلم التاريخي الذي تعرض له منذ ما يزيد على ستين عاماً”.

وشدد رئيس الوزراء على اصرار شعبنا على العيش بحرية وكرامة في كتنف دولة فلسطين المستقلة، وقال ” آن الأوان لوضع حد لسيطرة شعب على شعبٍ آخر، ومصادرة أرضه وتطلعاته الوطنية لا بل، وحقه الطبيعي كباقي شعوب الأرض في الحرية والحياة الآمنة والعيش بأمن وسلام وكرامة في وطنٍ له”، منددا باستمرار الاستهتار الاسرائيلي بحياة الفلسطينين ومواصلة قيام قوات جيش الاحتلال بإطلاق النار تجاه أبناء شعبنا، مشيراً إلى الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال حين أطلقت النار على الفتى محمد السلايمة في مدينة الخليل.

وأضاف “إن شعبنا يتطلع للعام الجديد، ويحذوه الأمل، في أن يكون عاماً خالياً من الحقد والكراهية”، وعبر عن أمله في أن يتدخل المجتمع الدولي بجدية لالزام اسرائيل بوقف هذه الانتهاكات ومساءلتها، والزامها بالتقيد بقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الانساني، بما يشمل اتفاقية جنيف الرابعة، خاصة بعد احتضان الأسرة الدولية لدولة فلسطين، ورفع مكانتها”.

وعبر رئيس الوزراء في ختام كلمته بأن يكون العام القادم عام الانجازات للوصول بمشروعنا الوطني إلى نهايته الحتمية والمتمثلة في إنهاء الاحتلال، وتمكين شعبنا من العيش بحرية وكرامة في كنف دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس على حدود عام 1967″.

وفي وقت لاحق أضاء رئيس الوزراء، شجرة الميلاد في بلدة بيت جالا، وذلك بحضور محافظ بيت لحم، وعدد من الوزراء والمسؤولين، ورئيس البلدية نائل سليمان، وأعضاء المجلس البلدي، ورجال الدين، والشخصيات الوطنية.

وهنأ رئيس الوزراء، في كلمته، أهالي بيت جالا بمناسبة أعياد الميلاد، كما هنأ المجلس البلدي، متمنياً له التوفيق والنجاح في خدمة المدنية والبناء على ما تم انجازه من المجلس السابق، مشيداً بخدماته في تطوير المدينة وبما يعزز صمود أهلها.

شاهد أيضاً

الرئيس السيسي يشيد بأداء المنتخب الأوليمبي.. ويوجه التحية للجمهور المصري

شفا – هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المنتخب الوطني الأوليمبي وجموع الشعب المصري بالفوز …