7:16 صباحًا / 24 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

وزارة الاسرى: التمييز” العنصري” يتجلى في إجراءات إدارة السجون

الاسرى 336

شفا – سلطت وزارة الأسرى في تقرير لها على ظاهرة التمييز العنصري في إجراءات إدارة السجون في تعاملها ما بين الأسرى الفلسطينيين والسجناء اليهود، مما يعني أن سياسة التمييز “العنصري” تحظى بغطاء قانوني وتسير وفق منهجية مشرعة من قبل حكومة اسرائيل.

واستعرضت وزارة الأسرى الفوارق في تعامل إدارة السجون ما بين السجناء اليهود والأسرى السياسيين الفلسطينيين في عدد من القضايا المعيشية والإنسانية وهي:

1-التعليم المنهجي واللامنهجي: يتوفر للسجناء اليهود والجنائيين منذ عام 1970، وفي عام 1984 أقيمت مراكز التعليم في كل سجن ، وتوفر مصلحة السجون التعليم الابتدائي حتى الثانوي للسجناء اليهود، وتقوم –بتوظيف معلمين لتعليم السجناء، إضافة الى إقامة دورات عديدة ودورات لا منهجية كالرسم والغناء والفنون.

ولكي تحفز إدارة السجون السجناء اليهود والجنائيين على التعليم تقوم بصرف مادي شهريا لكل من يشترك بالتعليم المنهجي واللامنهجي ويسمح في بعض السجون بحيازة حاسوب وكل المعدات اللازمة للتعليم الأكاديمي.

وعلى النقيض من ذلك أوقفت إدارة السجون تقديم امتحانات التوجيهي للأسرى السياسيين الفلسطينيين في عام 2009، وكذلك أوقفت التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، ولا يوجد دورات ممولة أو غير ممولة للأسرى السياسيين ، وفي السنة الأخيرة أوقفت إدارة السجون إدخال صحيفة القدس، و طلبت من الأسرى الاشتراك الفردي وعلى حسابهم الخاص للحصول على الصحف.

2-المرشد الاجتماعي، يحظى السجناء اليهود والجنائيين بوجود مرشد اجتماعي لكل قسم في كل سجن تعينه إدارة السجون، يقوم بمساعدة السجناء ومعالجتهم وإرشادهم نفسيا واجتماعيا، في حين لا تتوفر هذه الخدمة الاجتماعية للأسرى السياسيين.

3-طبيب نفسي، توفر إدارة السجون طبيبا نفسيا في كل سجن للسجناء اليهود والجنائيين لمساعدتهم وإجراء العلاجات والإرشادات لهم وبالتنسيق مع المرشد الاجتماعي، وهذا لا يتوفر للأسير الفلسطيني إلا في حالات نادرة وخاصة وبعد قرار من المحكمة.

4-ممارسة الطقوس الدينية: توفر إدارة السجون في كل قسم كنيس للصلاة وكاهن يأتي أسبوعيا لتعليم الدين اليهودي للسجناء اليهود، وكل من يشترك في الصلاة يصرف له راتب شهري، في حين لا يتوفر للأسرى الفلسطينيين مكان مخصص للصلاة وأداء الشعائر الدينية، وكثير ما يتم قمع المعتقلين بسبب صلاة الجماعة في الساحة يوم الجمعة ومنعهم من أداءها.

5-الصحف: يسمح لكل أسير يهودي بالاشتراك بالصحف الإسرائيلية والمجلات الترفيهية في حين أنه يسمح للأسرى الفلسطينيين باشتراكات محدودة فقط (5 اشتراكات) للصحف الإسرائيلية ولصحفية القدس العربية فقط.

6-العمل : توفر إدارة السجون مجالات عمل للسجناء اليهود والجنائيين كجزء من تأهيلهم ، وهناك عدة مجالات للعمل في النظافة والمطابخ والمخازن والمغسلة العامة والتصليحات التابعة لإدارة السجون والكهرباء والكنتين، وكل ذلك بمعاش شهري، في حين لا يسمح للأسرى الفلسطينيين بالعمل في المرافق التي تخدمهم إلا بتصريح من مدير السجن ومدير الاستخبارات، ولا يستطيعون العمل إلا في حدود القسم فقط، وفي السنوات الأخيرة سحبت إدارة السجون العمل في المطبخ للأسرى الفلسطينيين ، علما بأن الأسرى الفلسطينيين يرفضون العمل في أي مرفق إسرائيلي تعود نتائجه وفوائده على مصلحة السجون والجيش، وفقط يعملون في المرافق التي تخدم شؤونهم وحاجاتهم.

7-برنامج تأهيل الأسرى: توفر مصلحة السجون برامج تأهيل للسجناء اليهود من خلال دمجهم بالتعليم بالتوصية عليهم أمام لجنة الثلث لإطلاق سراحهم المشروط في حين لا يوجد برامج تأهيل للأسرى الفلسطينيين داخل السجون.

8-الإجازات: تسمح إدارة السجون للسجناء اليهود بأخذ إجازات او الخروج لفترات محددة وهذا غير مسموح به مطلقا للأسرى الفلسطينيين.

9-الزيارت الزوجية (التزواج): وهذا مسموح به للسجناء اليهود بموجب تصريح من إدارة السجون ولا يحق ذلك للأسرى الفلسطينيين.

10-إجازات للمناسبات : يسمح للسجناء اليهود بإجازات في مناسبات مختلفة كحضور عرس أو موت أحد الأقارب، أو زيارة قبر للمحكومين مؤبدات ولا يحق ذلك للأسرى الفلسطينيين.

11-الاتصال بالهاتف: توفر إدارة السجون في كل قسم هواتف عامة للسجناء اليهود والجنائيين من أجل الحفاظ على تواصل مع أهاليهم وأقاربهم وأصدقائهم، في حين لا يوجد هواتف عامة للأسرى الفلسطينيين السياسيين ولا يحق للأسير التواصل بالهاتف.

12-الأسيرات وأطفالهن، يوجد قسم خاص للسجينات اليهوديات ، وهناك سجينات مع أطفالهن وقامت إدارة السجون ببناء ملعب وروضة خاصة لأطفال السجينات اليهوديات لتعليمهم ورفاهيتهم، في حين لا يوجد تعليم لأطفال الأسيرات الفلسطينيات اللواتي أنجبن داخل السجون، ولا حاضنات ولا يسمح في أغلب الأحيان بإدخال العاب للأطفال، ولا يسمح للأسيرة الفلسطينية بزيارة المحامي برفقة طفلها.

13- التعليم للأطفال ما دون 18 سنة: يوجد سجن خاص للسجناء اليهود الأطفال يسمى ( أوفيك) وبنت إدارة السجون لهم مدرسة بالسجن مع توفير معلمين من خارج مصلحة السجون ، تتوفر بها كل اللوازم كمدرسة عادية، ولهم ملاعب للرياضة ومكتبة عامة كبيرة وبإشراف وزارة التربية والتعليم في اسرائيل، في حين لا تتوفر خدمات التعليم المذكورة للأشبال الفلسطينيين.

شاهد أيضاً

أبو ظبي تستضيف غدا مؤتمر أسبوع الأمراض المعدية السنوي الثالث

شفا – تبدأ غدا فعاليات مؤتمر أسبوع الأمراض المعدية السنوي الثالث تحت عنوان ” أحدث …