11:19 مساءً / 22 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

د.الأغا بذكرى بلفور: المجتمع الدولي مطالب بنصرة القضية الفلسطينية

شفا – دعا د.زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين، المجتمع الدولي إلى نصرة القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في العودة إلى دياره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس عبر التصويت لصالح الطلب الفلسطيني برفع مكانة فلسطين إلى دولة غير عضو في الامم المتحدة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 .

وأضاف د.الأغا في بيان صحفي صادر عنه اليوم بمناسبة الذكرى الخامسة والتسعين لوعد بلفور أن الدول التي تمارس الضغوط على القيادة الفلسطينية لثنيها عن التوجه إلى الامم المتحدة لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية دولة غير عضو مطالبة اليوم العدول عن سياساتها المعادية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وعليها ان تتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني وإنصافه برفع الظلم التاريخي الناجم عن وعد بلفور وتوجيه ضغوطاتها لحكومة الاحتلال الاسرائيلي التي ترفض تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وتتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في العودة والحرية والاستقلال.

واوضح أن بريطانيا مطالبة اليوم بتعديل سياستها تجاه الشعب الفلسطيني من خلال دعم حقوقه المشروعة في العودة وتقرير مصيره، وان تتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني وان تكفر عن أخطائها التي ارتكبتها بحق الشعب الفلسطيني باعتبارها الدولة الأولى المسؤولة عن مأساته والاعتراف بالخطأ الجسيم الذي ارتكبته بحقه عندما مكّنت اليهود من خلال وعدها المشؤوم من الاستيلاء على الأرض الفلسطينية وإقامة دولتهم على أنقاض المدن والقرى الفلسطينية المدمرة في عام 48.

واشار إلى ان ما ألم بالشعب الفلسطيني من أذى ولجوء كان نتاجاً لوعد بلفور المشئوم الذي أعطته بريطانيا في اليوم الثاني من تشرين الثاني لعام 1917 لليهود لإنشاء وطن قوي لهم على أرض فلسطين.

وذكر د. الأغا أن وعد بلفور لا يزال مداناً من قبل الشعب الفلسطيني وسيبقى مرفوضاً، لأنه وعد صدر من جهة لا تمتلك الأرض وأعطته لمن لا يستحق، مشيراً إلى أن هذا الوعد مخالف لكافة الأعراف والمواثيق الدولية ولمبادئ حقوق الإنسان، وما ترتب على هذا الوعد فهو غير شرعي وغير مقبول لدى شعبنا .

وأكد د. الأغا على حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى دياره التي شرد منها عام 48 طبقاً للقرار 194 وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين، مشيراً إلى أن هذه الحقوق هي حقوق مشروعة وثابتة غير قابلة للمساومة، وأن تحقيقها المدخل الرئيسي لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة .

وتوجه د. الأغا إلى الأمة العربية لتحمل مسئوليتها التاريخية والقومية تجاه نضال شعبنا المشروع وقضيته العادلة، التي لازالت تمثل القضية المركزية للأمة العربية، وتشكل جوهر الصراع العربي الإسرائيلي وتعزيز الحضور العربي في الساحة الإقليمية والدولية، وتفعيل وسائل الضغط لكي يتحمل المجتمع الدولي بكافة دوله ومؤسساته وفي مقدمتها هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسئولياته تجاه الشعب الفلسطيني وإنصافه برفع هذا الظلم التاريخي الواقع عليه .

ودعا د. الآغا كافة القوى والفصائل الفلسطينية في هذه الذكرى الأليمة وفي ظل هذا العدوان الهمجي إلى التمترس والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية والحفاظ على وحدة التمثيل الفلسطيني وانجاز المصالحة لإنهاء حالة الانقسام ومواجهة المؤامرات والتحديات التي تواجه شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة وصيانة حقوقه المشروعة.

شاهد أيضاً

أوروبا: الهجوم التركي في سوريا يدعم داعش ويهدد أمننا

شفا – قال الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، إن الهجوم التركي في سوريا يدعم تنظيم “داعش” ويهدد …