2:34 صباحًا / 22 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

مركز شمس يفتتح دورة تدريبية حول حقوق الإنسان والحكم الصالح

شفا -في إطار مساعيه الهادفة لتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والحكم الصالح في أوساط الشباب والشابات، افتتح مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية “شمس” دورة تدريبية بعنوان (حقوق الإنسان والحكم الصالح) بدعم من مؤسسة المستقبل في مدينة رام الله.

وافتتح الدورة إبراهيم العبد من مركز “شمس” حيث قدم نبذة حول طبيعة عمل المركز ونشاطاته، وقال إن الهدف من الدورة هو توفير الفرصة التدريبية للمجموعة من طلبة كليات الشريعة الجامعات من أجل إكسابهم مجموعة من المهارات والمعارف، وإلى فتح حوارات شبابية حول حقوق الإنسان والحكم الصالح ، وإلى رفع مستوى الوعي الحقوقي لدى الشباب، وفتح نقاش حول ذلك.

وأوضح العبد أن الدورة ستستمر على مدار أربعة أيام بواقع 25 ساعة تدريبية ،وتتناول موضوعات حقوق الإنسان في الشرعة الدولية، والحكم الصالح ،والحوار الديمقراطي وقبول الآخر، والإعلام الاجتماعي، والجندر والخصوصية الثقافية وعالمية حقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني، إضافة إلى الحقوق والحريات العامة في القانون الأساسي الفلسطيني، والمشاركة السياسية للشباب،وسيقوم مجموعة من الأكاديميين ونشطاء حقوق إنسان بالتدريب على الموضوعات المذكورة.

ويشارك في الدورة طلاب وطالبات من كليات الشريعة في جامعة القدس والنجاح والخليل،والقدس المفتوحة، وكلية الدعوة الإسلامية في قلقيلية.

ومن جانبه قدم إياد اشتية المحتوى التدريبي والجدول الزمني وناقشه مع المشاركين، متمنياً أن تضيف الدورة الجديد من المعلومات للمتدربين لتمكنهم من معرفة قضايا حقوق الإنسان بشكل أكثر فعالية،أما ممثل مؤسسة المستقبل عماد حسين فقد أكد على أهمية معرفة ثقافة حقوق الإنسان لكافة الفئات المجتمعية وتمنى أن يكون هنالك معلومات ومعارف جديدة يطلع عليها المشاركين والمشاركات، مشدد على الدور الذي تلعبه مؤسسة المستقبل في تعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان، من جانبه أكد بشار الديك عضو اللجنة الاستشارية للمشروع على أهمية الدور الذي يلعبه طلبة الشريعة بعد تخرجهم،وقال مخاطباً المشاركين أنكم رسل لنشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان والحكم الصالح في فلسطين.

ويذكر أن المركز ينفذ مشروع تعزيز ثقافة حقوق الإنسان والحكم الصالح لطلبة كليات الشريعة في الجامعات الفلسطينية، حيث يسعى المركز إلى تقريب مفاهيم حقوق الإنسان والحكم الصالح لطلبة كليات الشريعة وتعريفهم بهذه المفاهيم بحيث يتم العمل على تغيير الانطباعات السابقة لدى الطلبة حول هذه المفاهيم بحيث يعمل المشروع من خلال أنشطته المختلفة على بناء قيم ثقافية مشتركة تعتمد تعزيز واحترام حقوق الإنسان لدى الطلبة وتشجيعهم على نشرها، وما يلي ذلك من تقبلها اجتماعياً سيزيل الآراء المسبقة عن أن هذه القيم خاصة بالثقافة الغربية بل هي قيم إنسانية يجب تعزيزها لدى كافة شرائح المجتمع عبر اعتمادها كجزء من ثقافة المجتمع الفلسطيني بشكل سيقود إلى توطيد العلاقات والقيم المجتمعية الايجابية، وتعزيز واحترام حقوق الآخرين، وصيانة التعدد والتنوع الثقافي في فلسطين، وإغناء ثقافة الحوار.

شاهد أيضاً

إسرائيل تقرر فصل التيار الكهربائي عن رام الله والقدس وبيت لحم غداً

شفا – أعلنت شركة الكهرباء الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، عن نيتها قطع الكهرباء عن الفلسطينيين، …