5:43 مساءً / 18 أغسطس، 2022
آخر الاخبار

البحرين تحتفل باليوم الوطني الـ50 في ظل إنجازات استثنائية

شفا – يحتفل البحرينيون في يومي 16 و17 ديسمبر من كل عام، بذكرى العيد الوطني وذكرى تولي الملك حمد بن عيسى آل خليفة لمقاليد الحكم. ويوافق اليوم السادس عشر من ديسمبر يوم العطلة الوطنية، ويتم الاحتفال بهذا العيد من كل عام بتزيين الشوارع والمحلات التجارية والمقاهي والمباني الحكومية وغيرها، باللونين الأحمر والأبيض، واللذين يرمزان للعلم البحريني.

ويهتم المواطنون بإقامة الحفلات الموسيقية والكرنفالات والمهرجانات المختلفة وعروض الليزر، معبرين خلالها عن امتنانهم ومحبتهم للملك حمد بن عيسى الذي حقق عهده الزاهر إصلاحات وطنية وسياسية واقتصادية غير مسبوقة.

واهتمت البحرين في السنوات الأخيرة ومن خلال رؤية «البحرين 2030» بتنويع مصادر الدخل ومواردها، لتدخل حقول الصناعات التحويلية المتطورة، وعلى رأسها الألمنيوم والبتروكيماويات والصناعات المعدنية المتنوعة والغذائية وغيرها.

وحققت البحرين خلال الأعوام الأخيرة الكثير من المنجزات والمكتسبات الإصلاحية غير المسبوقة، سواء على صعيد الانفتاح على العالم، وتدعيم شبكة علاقاتها مع الحلفاء والأصدقاء، أو على صعيد التحديث السياسي، ومواصلة استكمال مقومات العمل الديمقراطي، والعمل على تحقيق الرؤية الاقتصادية للمملكة 2030 بأبعادها التنموية المختلفة بالرغم من كثرة التحديات التي واجهتها البلاد بعد انتشار جائحة كورونا.

رغم الجائحة

وبدا هذا جلياً في نجاح عمل مجلسي الشورى والنواب بأداء مهامهما رغم جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على كل المجالات، وأسفرت عن عقد الجلسات افتراضياً، فضلاً عن مستوى النقاش الذي اتسمت به مداولات النواب والشورى، وحجم ونوعية الموضوعات التي طرحت للتداول، متناولة العديد من القضايا التي تهم الرأي العام.

حقوقياً، تم إعادة تشكيل اللجنة التنسيقية لحقوق الإنسان، وعضويتها في مجلس حقوق الإنسان للمرة الثالثة للفترة من 2019 ـ 2021 واحتفاظها بموقعها ضمن الفئة الأولى بتقرير الخارجية الأمريكية المعني بتصنيف الدول في مجال مكافحة الاتجار بالأشخاص للعام الرابع على التوالي.

يضاف إلى ذلك، تخصيص محكمة لجرائم الاتجار بالبشر، وإنشاء مكتب لحماية الشهود، وإنفاذ مشروع قانون العدالة الإصلاحية للأطفال، وقانون العقوبات التدابير البديلة، وتصحيح أوضاع عشرات الآلاف من العمال الوافدين.

5 جوائز

وكان من أبرز الإنجازات التي حققتها البحرين، حصولها على خمس جوائز في التميز الحكومي من الجامعة العربية، وبلوغ إجمالي المشاريع الحكومية في الميزانية الأخيرة نحو 1.3 مليار دينار للسنتين الماليتين 2021 ـ 2022، منها خمسة مشاريع إسكانية و5 صحية وتعليمية وعدم تأثر مخصصات الخدمات الموجهة للمواطنين، يضاف إليها تسليم الآلاف الوحدات السكنية للمواطنين.

وكانت الحكومة البحرينية أعلنت مؤخراً في سياق خطتها للتعافي الاقتصادي والتي تشمل توظيف 20 ألف مواطن وتدريب 10 آلاف سنوياً، والإعلان عن مشاريع استراتيجية بكلفة تتخطى الثلاثين مليار دولار، وتسهيل الإجراءات التجارية وزيادة فاعليتها، واستقطاب استثمارات تفوق 2.5 مليار دولار، وتنمية القطاعات بما يسهم في الناتج غير النفطي 5%، وكذلك الإعلان عن التوجه لبناء خمس مدن جديدة.

وتعتبر البحرين من الدول السباقة التي تتصدر تقرير التنمية البشرية الذي يصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وشغلت المركز 45 عالمياً في تقرير العام 2019، كما أنها تندرج ضمن مصاف الدول المتقدمة ذات التنمية البشرية العالية.

المرأة والشباب

كما تحظى المرأة البحرينية بدور مهم في حركة البناء والتنمية بمختلف قطاعاتها، واعتبارها شريكة متكافئة مع شقيقها الرجل في نيل الفرص، حيث استطاعت أن تصل إلى مناصب قيادية سبقت نظيراتها في العديد من الدول المتقدمة، كرئاسة مجلس النواب والذي تشغله حالياً فوزية بنت عبدالله زينل، ووزارة الصحة والتي تشغلها فائقة الصالح، ورئاسة جامعة البحرين التي تشغلها د. جواهر المضحكي.

وحظي الشباب البحريني باهتمام كبير من الدولة، وذلك عقب صدور عدة قرارات تؤكد أهمية ما يقومون به في زمن الجائحة، من ذلك إقرار مشروع تحويل الأندية الرياضية إلى شركات تجارية، وإنشاء الصندوق الخاص برعاية مبادرات الشباب (صندوق الأمل) وغيرها.

أمنياً، تشهد مملكة البحرين العديد من التحركات الأمنية والدفاعية التي استهدفت التأكيد على أن المملكة قيادة وشعباً، لن تقف أبداً مكتوفة الأيدي أمام أي طرف أو محاولة تمس بحقوقها أو تماسك بنيانها الاجتماعي.

ولعل من أبرز هذه التحركات الناجحة زيادة مساحة التعاون الدفاعي والأمني مع الدول الشقيقة والصديقة، وحصول البحرين على مراكز عالمية متقدمة في مجالات مكافحة الاتجار بالبشر والفساد وغسيل الأموال.

سياسة رصينة

واستمرت المملكة ولا تزال، في السير على نهجها الراسخ في حقل السياسة الخارجية ودبلوماسيتها المتميزة والرصينة والمرنة، القائمة على تعزيز ودعم علاقاتها بالدول الشقيقة والصديقة، واحترام سيادات الدول وعدم التدخل في شؤونها، وتأكيد دورها في دعم السلم والأمن الإقليمي والدولي.

وفي تأكيدها على قيم التسامح التي أوجدها أبناء الثقافات المختلفة، تأتي تحركات البحرين الدبلوماسية لتدعيم هذه الصورة المحتفى بها في أرجاء العالم، انطلاقاً من تأكيد الملك حمد بن عيسى آل خليفة في خطاباته السامية على الدوام بأن التسامح سبيل النجاة وطريق تسلك لبلوغ النماء والتطور.

وكانت البحرين أعلنت أخيراً عن افتتاح أكبر كاتدرائية كاثوليكية في الخليج العربي «كاتدرائية سيدة العرب» والتي تأتي استكمالاً للثقافة البحرينية الأصيلة في التسامح واحتضان الأديان والانفتاح على الآخر.

شاهد أيضاً

كتائب شهداء الأقصى : الخيار السلمي سقط والطريق لفلسطين لا يمر إلا عبر البندقية

شفا – أعلنت كتائب شهداء الأقصى، أنها عن انطلاق عمل عسكري في مواجهة جيش الاحتلال …