12:49 مساءً / 28 سبتمبر، 2021
آخر الاخبار

قوات الاحتلال تواصل تجريف الأراضي شمال قلقيلية

شفا – تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تجريف أراضٍ فلسطينية لصالح مستـوطنة “تسوفيم” القريبة من بلدة جيوس شمالي مدينة قلقيلية، في خطوة تمهد للسيطرة على أراضي المواطنين.

وأكد مسؤول ملف الاستيطان في محافظة قلقيلية، محمد أبو الشيخ، أن التوسعة الجارية حاليا تدل على أن سلطات الاحتلال تقوم بالسيطرة على الأراضي الفلسطينية المصنفة (c) قولا وفعلا.

وأضاف أبو الشيخ: “الاحتلال يدعي بأن المصادرة تكون لدواعٍ أمنية وذرائع واهية”.

ولفت النظر إلى أن ذلك تأكيد لما صرحت به وزيرة الداخلية الإسرائيلية قبل أسبوعين عندما قالت إن الأراضي المصنفة “C” هي ذخر استراتيجي للتوسع الاستيطاني.

وأوضح أبو الشيخ أن سلطات الاحتلال تماطل في تحديد جلسة للاستماع لشكاوى المواطنين المعترضين على مصادرة الأراضي والساعين لإثبات أنها ملكيات خاصة ومزروعة غير متروكة كما يدّعي الاحتلال.

وتابع: “سلطات الاحتلال بكافة أركانها تتشابك في منظومة أمنية واحدة هدفها إبعاد المواطن الفلسطيني والسيطرة على أكبر مساحة ممكنة من الأراضي مهما كانت الذرائع لخدمة المشروع الاستيطاني في الضفة”.

وأشار الى أن ما يجري حاليا هو تجريف لأراضي خاصة في منطقة جيوس وهي مزروعة بالزيتون والحبوب.

وبيّن بأنه وبسبب قيام الاحتلال ببناء جدار المستوطنة فقد أدى لتقييد حركة وصول المزارعين لأراضيهم مما عطل في بعض الأماكن زراعة الحبوب إلا أنهم لا يزالوا يتابعون الأشجار المعمرة واللوزيات ويقوم أصحابها بالاهتمام بها أيا كانت معيقات الاحتلال.

ونوه إلى أن الاحتلال لا يريد مبررات لتوسعة الاستيطان وهو لن يسمح للفلسطيني بالسيطرة على قمم الجبال والتلال لأنها تشكل عائقا أمنيا بالنسبة له.

وحذّر من أن المشاريع الاستيطانية لا تزال تحيط بمدينة قلقيلية، فمنها ما يجري في “تسوفيم وكرنيه شمرون ومعاليه شمرون” على حساب الأراضي الفلسطينية، وما يجري في الجنوب مستوطنة “ألفيه” على حساب أراضي عزون وغيرها.

وأردف: “في نفس الوقت، فإن إسرائيل تمنع أي فلسطيني من بناء حجر واحد في أرضه وتوجه له الاخطارات لمنعه من الاستمرار في البناء والتأسيس بحجة التعدي على منطقة الاثار، فيما تجد مستوطنات كاملة وكرفانات بأكملها تبنى خلال 24 ساعة بدعم كامل من حكومة الاحتلال”.

وتقع قرية جيوس على بعد 10 كيلومترات من الجهة الشمالية الشرقية من مدينة قلقيلية، ويحدها من الشمال قرية فلامية، ويقام على أراضيها من الجهة الغربية مستعمرة إسرائيلية “تسوفيم”، ومن الشرق خربة جبر، ومن الجنوب عزبة الطبيب.

وتنهب المستوطنات الإسرائيلية من أراضي القرية حوالي 724 دونماً، حيث تقع على جزء من أراضي القرية مستوطنة “تسوفيم” والتي تأسست عام 1990م، ويقطنها ما يزيد عن 1040 مستوطنًا.

ونهب الجدار العنصري من أراضي قرية جيوس تحت مساره 1045 دونمًا حيث يمتد على طول 10,446 متر، كما عزل 6,002 دونم، وفي حال استكماله حسب المخطط فإنه سيعزل 6,496 دونمًا.

وتصنف أراضي القرية حسب اتفاق أوسلو إلى مناطق B وCحيث تشكل مناطق B 29%، بينما المناطق المصنفة C تشكل المساحة الأكبر وهي خاضعة للسيطرة الكاملة للاحتلال الإسرائيلية تشكل نسبة 71%.

شاهد أيضاً

ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى سبعة رفضًا للاعتقال الإداري

شفا – أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، بأنّ عدد الأسرى المضربين عن الطعام في …