7:56 صباحًا / 22 يونيو، 2021
آخر الاخبار

بالصور والتفاصيل، رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل في قطاع غزة لبحث العديد من الملفات

شفا – وصل رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل إلى قطاع غزة، اليوم الإثنين، عبر معبر بيت حانون “إيرز” في زيارة هي الأولى له للقطاع منذ توليه هذا المنصب في العام 2018.

وقال مراسلنا إن زيارة اللواء عباس كامل ستستغرق عدة ساعات، سيبحث خلالها ثلاثة ملفات رئيسية مع قيادة حركة حماس.

وأشار إلى أن “تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة”، سيتصدر مباحثات كامل، إلى جانب ملف إعادة الإعمار لما دمرته الحرب الإسرائيلية، فضلاً عن قضية تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل.

وأضاف مراسلنا أن القاهرة تُلقي بثقلها من أجل إحداث اختراق على صعيد تلك الملفات، وهو ما دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإسناد هذه المهمة لرئيس المخابرات.

ولفت إلى أن إسرائيل تولي اهتماماً بالغاً بقضية جنودها الأسرى في قطاع غزة، وتحاول ربط أي تقدم في ملف إعادة الإعمار بالإفراج عنهم، في حين تُفضل حماس الفصل بين الملفّين، ورهن إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين بإفراج تل أبيب عن المعتقلين الفلسطينيين في سجونها.

وسيعقد الوزير لقاءين منفصلين مع رئيس حركة حماس بغزة يحيى السنوار ولقاء ثان مع الفصائل الفلسطينية في محاولة لتثبيت التهدئة واعمار غزة، إضافة إلى ملف الجنود الإسرائيليين المفقودين بغزة خاصة في ظل إصرار الاحتلال على ربط هذا الملف بجهود الاعمار.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية أن السلطات المصرية تعتزم إنشاء مدينة سكنية في غزة ضمن مشاريع إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن “كامل” سيبحث تفاصيلها مع قيادة حماس.

وتحتفظ حماس بأربعة إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014، بينما دخل الآخران القطاع في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

وعقد عباس كامل أمس الأحد، اجتماعين مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحث خلالهما “آخر مستجدات جهود التهدئة وإعادة إعمار قطاع غزة”.

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أكد تلقيه دعوة من القاهرة لزيارتها للتباحث في ذات الملفات، وسط حديث عن دعوات وجهت لإسرائيل والسلطة الفلسطينية لذات الأسباب.

وتشهد القضية الفلسطينية حالياً، حراكاً نشطاً، في أعقاب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، ضمن مساعي الولايات المتحدة الأمريكية والوسطاء الإقليميين؛ لتثبيت وقف إطلاق النار، الذي بدأ فجر الجمعة 21 مايو/ أيار الجاري.

وأسفرت الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على القطاع، براً وجواً وبحراً، عن استشهاد 255 فلسطينيا، بينهم 66 طفلا، و39 سيدة، و17 مُسنّا، فيما أدت إلى إصابة أكثر من 1948 بجروح مختلفة، منها 90 صُنفت بأنها شديدة الخطورة.

وكشف نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة خليل الحية، يوم الإثنين، تفاصيل اللقاء الذي جمع قيادة حركته بممثل الرئيس المصري، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، في غزة.

وأوضح الحية، خلال مؤتمر صحفي أعقب الاجتماع، أن الجانبين ناقشا ملفات أهمها ضرورة إلزام الاحتلال بوقف عدوانه على غزة والقدس، بما فيها حي الشيخ جراح، وجميع الأماكن في فلسطين، ولجم المستوطنين.

وأشار إلى أن الجانبين بحثا رفع الحصار عن غزة بالكامل.

ولفت إلى أن حماس ومصر أكدتا ضرورة تطبيق القرارات الدولية التي نصت على إقامة دولة فلسطينية، وعودة اللاجئين، وغيرها من القرارات، مضيفًا “فإذا حدث ذلك يمكن عودة الهدوء والاستقرار”.

وقال: “أكدنا ضرورة الإسراع في ترتيب بيتنا الفلسطيني بدءًا من المنظمة والاتفاق على استراتيجية وطنية كاملة”.

وأضاف “تحدثنا عن ضرورة الإسراع في الإعمار ونرحب بكل الجهود لإعادة الإعمار، ونشكر كل من يسهم ونحن سنكون والكل الوطني في تسهيل ذلك”.

وأشار إلى “الدور المصري المشكور”، والعلاقات الثنائية بين القاهرة وحماس والشعبين الفلسطيني والمصري، ودور الأمة في دعم شعبنا.

وتابع: “لا بد أن تتعامل الأمة بواقع جديد مع شعبنا بعد العدوان”.

وقال: “نحن في ظروف أفضل.. والأشقاء في مصر لديهم أوراق جديدة للضغط على الاحتلال”.

وبشأن ملف تبادل الأسرى، أكد الحية أنه “ملف مستقل عن كل الملفات ولا نقبل ربطه بأي منها”.

وكشف عن قطع شوط في اللقاءات بهذا الشأن قبل العدوان الإسرائيلي، “لكن الاحتلال ليس جادًا حتى الآن، وإذا كان جادًا يمكن أن نمضي فيه بشكل سريع”.

وأضاف “لا نقبل ربط ملف التبادل بالإعمار والحصار والحقوق الفلسطينية وهذا متفهم من الأشقاء في مصر”.

ووصل اللواء عباس كامل والوفد المرافق له، قطاع غزة، ظهر اليوم، قادما عبر حاجز بيت حانون/ إيرز.

واستقبل رئيس حركة حماس في القطاع يحيى السنوار وقيادة الحركة، الوفد المصري وسط حضور إعلامي واسع، وإجراءات أمنية مشددة.

ويزور اللواء عباس كامل غزة للمرة الأولى منذ توليه المنصب عام 2018.

شاهد أيضاً

في رحاب الحراك التنظيمي والبيان الأول للفتحاويين بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

في رحاب الحراك التنظيمي والبيان الأول للفتحاويين بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي في خطوة …