11:24 مساءً / 17 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

مصر: محتجون ينتقدون غياب الإخوان المسلمين عن التظاهر ضد الأميركان

شفا – انتقد محتجون مصريون على فيلم سينمائي أميركي اعتُبر مسيئاً للإسلام والنبي محمد، عصر اليوم الخميس، غياب أعضاء جماعة الإخوان المسلمين عن التظاهر ضد السفارة الأميركية إحتجاجاً على الفيلم.

وتوعَّد المحتجون، عصر اليوم، جماعة الإخوان المسلمين بالنيل من أعضائها في حال قام أحد منهم بالمشاركة في تظاهرة مرتقبة غداً، الجمعة، بمحيط السفارة الأميركية، متسائلين “ماذا فعل الإخوان لنصرة الرسول في مواجهة الصهاينة وجميع أعداء الإسلام؟”.

واستنكر عدد من أعضاء تيار الإسلام السياسي، في نقاشات مع عشرات المحتجين بميدان التحرير المجاور للسفارة الأميركية، غياب الرئيس المصري محمد مرسي، القيادي في الإخوان المسلمين، عن الأحداث الجارية بمصر وقيامه بجولة أوروبية برغم الأحداث التي تمر بها البلاد.

وأكد أولئك الأعضاء “أن أقل ما كان على مرسي فعله نصرة لله ولرسوله؛ أن يستدعي السفيرة الأميركية لدى القاهرة (آن باترسون) ويبلغها رسالة شديدة اللهجة لسماح السلطات الأميركية بعرض الفيلم المسيئ لرسول الله”.

كان مجموعة من الشباب المحتجين في وسط القاهرة حطموا، بوقت سابق، سيارة تابعة للشرطة وطافوا بها ميدان التحرير قبل أن يضرموا النار فيها بساحة سيمون بوليفار على بعد أمتار من السفارة الأميركية.

وأجبرت مجموعة الشباب جندياً يقود إحدى سيارات الشرطة المارة بشارع “القصر العيني” على النزول منها وقاموا بتحطيمها إنتقاماً لقيام عناصر الأمن المركزي بإطلاق الغاز المسيل للدموع على آلاف المحتجين على الفيلم السينمائي الأميركي .

وقام الشباب بسحب سيارة الشرطة المحطمة وطافوا بها ميدان التحرير حتى اقتربوا من سياج أمني أقامه الأمن المركزي بمحيط السفارة الأميركية، وأضرموا فيها النار ما استفز عناصر الشرطة التي أطلقت وابلاً من قتابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين بدأوا برشق العناصر الأمنية بالحجارة.

وتعد سيارة الشرطة المحترقة الثالثة التي يحرقها المتظاهرون اليوم.

وكان الأمن المصري أغلق بشكل كامل بعد ظهر اليوم، جميع الشوارع والطرق المؤدية إلى مبنى السفارة الأميركية بالقاهرة، تحسباً لأية محاولة لاقتحامها من جانب المحتجين ع.

وفرضت عناصر الشرطة المصرية عدة أطواق أمنية تتقدمها عناصر الأمن المركزي بمحيط مبنى السفارة الأميركية بحي “غاردن سيتي” وسط القاهرة، كإجراء احترازي خشية اقتحام المبنى من جانب آلاف المحتجين على الفيلم .

وقامت الشرطة بمنع مرور المشاة والسيارات والدراجات بجميع الشوارع والطرق المؤدية إلى مبنى السفارة الأميركية وتقوم عناصر الأمن المركزي بإطلاق الغاز المسيل للدموع بشكل متواصل، فيما تجمع ما بين ثلاثة إلى خمسة آلاف من المحتجين بميدان التحرير المجاور وبالشوارع المحيطة به.

ويتجاهل آلاف المتظاهرين مناشدات مختلف المؤسسات الرسمية في مصر بضرورة الحفاظ على سلامة البعثات الدبلوماسية والممتلكات العامة والخاصة في البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، أن عدد المصابين بالإشتباكات التي جرت في محيط السفارة الأميركية ارتفع الى 13 مصاباً حالتهم جميعاً مستقرة.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت أمس واستمرت حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس، في محيط السفارة الأميركية بالقاهرة .

ورشق عشرات من المتظاهرين بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة، عناصر الأمن الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع وطاردوا المتظاهرين بالشوارع المحيطة بمبنى السفارة وألقت القبض على عدد منهم.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، في بيان أصدرته فجر اليوم، أنه تم القبض على 12 شخصاً “بعد أن أُصيب 3 ضباط و11 جندياً واحتراق سيارتي شرطة نتيجة رشقهم بالحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة”.

وقالت الوزارة “إنه في الساعات الأولى من صباح اليوم، الخميس، قام عدد من المتظاهرين المتواجدين بمحيط مبنى السفارة الأميركية بإلقاء الحجارة وزجاجات المولوتوف الحارقة على القوات المكلفة بتأمين مبنى السفارة، والتي أقامت سياجاً من السلك الشائك حول المبنى لمنع وصول المتظاهرين إلى مقر السفارة”.

ودعت الوزارة “الرموز الوطنية إلى التدخل لتهدئة المتظاهرين حفاظاً على الأمن والاستقرار وعلى مصالح الوطنية للبلاد”.

وكانت الاحتجاجات المناهضة للولايات المتحدة بدأت عصر الثلاثاء الفائت بتظاهر آلاف المصريين أمام السفارة الأميركية وتمكُّن عدد من المتظاهرين من اقتحام مبنى السفارة وأنزلوا العلم الأميركي احتجاجاً على الفيلم.

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتحمون برك سليمان ووادي فوكين في بيت لحم

شفا – إقتحم مستوطنون تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، صباح يوم الخميس، منطقة برك سليمان …