5:43 مساءً / 7 ديسمبر، 2021
آخر الاخبار

سبعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضًا للاعتقال الإداري

شفا – يواصل سبعة أسرى في سجون الاحتلال، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري، والأسرى المضربون هم: كايد الفسفوس منذ (107 أيّام)، ومقداد القواسمة منذ (100 يوم)، وعلاء الأعرج منذ (82 يومًا)، وهشام أبو هواش منذ (73 يومًا)، وشادي أبو عكر منذ (66 يومًا)، وعياد الهريمي منذ (37 يومًا)، ولؤي الأشقر المضرب منذ (19 يومًا)، فيما يخوض الأسير راتب حريبات إضرابًا عن الطعام منذ (21 يومًا)، تضامنًا مع الأسرى السبعة.

بدوره، حذّر الناطق الاعلامي باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه من خطورة الوضع الصحي للأسير الفسفوس الذي يقبع في مستشفى “برزلاي”.

ولفت عبد ربه إلى أنّ تفعيل أمر الاعتقال الإداري له، بمثابة اعدام بطيء، وهو ما يشكل خطورة على حياته، موضحًا أنّه من الممكن أن يتم نقله إلى عيادة سجن الرملة في أيّة لحظة، رغم تدهور وضعه الصحي.

وحول الأسير القواسمة، أكّد عبد ربه أنّ “وضعه مقلق جدًا، حيث يعاني من تسمم بالدم، ومشاكل في القلب والرئتين، والكلى، والكبد، الأمر الذي يؤثر على قدرته على الحركة والكلام والرؤيا، فيما يقبع بقية الأسرى في عيادة سجن الرملة”، مُشيرًا إلى أنّ “احتمالية استشهاد أحد الأسرى المضربين تزداد كل لحظة مع اجراءات الاحتلال التعسفية بحقهم، وهذا تماهي في سياسة الاحتلال مع الطواقم الطبية في عملية احكام الحصار، ومفاقمة معاناة الأسرى المضربين”.

نبذة عن أقدم الأسرى المضربين عن الطعام:

  • المعتقل كايد الفسفوس (32 عامًا)، من دورا/ الخليل، يقبع في مستشفى “برزلاي” هو أسير سابق اُعتقل عدة مرات، وكان آخر اعتقالاته في شهر تموز 2020 وهو متزوج وأب لطفلة اسمها (جوان)، وله ثلاثة أشقاء آخرين رهن الاعتقال وهم: أكرم، ومحمود وحافظ، خاض إضرابًا عن الطعام عام 2019، قبل اعتقاله كان يعمل موظفًا في بلدية مدينة دورا، واستأنف دراسته مؤخرًا في جامعة الخليل والتحق بدراسة علم الحاسوب بعد سنوات خلالها تعثرت دراسته بسبب الاعتقالات المتكررة، علمًا أن غالبية عائلة الفسفوس تعرضت سنوات طويلة للاعتقال الإداريّ.
  • المعتقل مقداد القواسمة (24 عامًا) من الخليل، ومعتقل منذ شهر يناير العام الجاري، ويقبع في مستشفى “كابلان”، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال نحو أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداري، حيث بدأت مواجهته لعمليات الاعتقال منذ عام 2015، يُشار إلى أن الأسير القواسمة طالب جامعيّ.
  • المعتقل علاء الأعرج (34 عامًا) من طولكرم وهو مهندس مدني يقبع في سجن “عيادة الرملة” تعرّض للاعتقال عدة مرات منذ عام 2007، من بينها اعتقالات إداريّة، ووصلت مجموع سنوات اعتقاله بشكل متفرق أكثر من خمس سنوات، وخلال فترات اعتقاله السابقة فقد والده، كما أنّ طفله الوحيد أبصر النور وهو رهن الاعتقال، وأعادت سلطات الاحتلال اعتقاله في 30 حزيران 2021، وأصدرت بحقه أمر اعتقال إداريّ لمدة 6 شهور.
  • المعتقل هشام إسماعيل أبو هواش (39 عامًا) من دورا/ الخليل يقبع في سجن “عيادة الرملة”، معتقل منذ أكتوبر 2020، وصدر بحقّه أمريّ اعتقال إداريّ مدتهما 6 شهور، هو أسير سابق أمضى ما مجموعه 8 سنوات، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.
  • المعتقل شادي أبو عكر (37 عامًا)، من مخيم عايدة/ بيت لحم يقبع في زنازين “عوفر”، وهو أسير سابق، أعاد الاحتلال اعتقاله معتقل في شهر أكتوبر 2020، متزوج وأب لطفلين، أمضى سابقًا عشر سنوات بشكل متواصل، وأفرج عنه عام 2012، ولاحقًا أعاد الاحتلال اعتقاله ثلاث مرات إداريّا.
  • المعتقل عياد الهريمي (28 عامًا)، يقبع في زنازين سجن “عوفر”، وهو معتقل إداري منذ شهر نيسان/ أبريل 2021، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال المتكرر، وأعاد الاحتلال اعتقاله مجددا بعد الإفراج عنه بفترة وجيزة، وكان قد أضرب سابقًا ضد اعتقاله الإداريّ، ففي عام 2016 خاض إضرابًا استمر لمدة 45 يومًا، وبلغت مجموع سنوات اعتقاله نحو تسع سنوات.

شاهد أيضاً

عيد الاتحاد الخمسون.. إنجازات تعانق الفضاء ، بقلم : نادية عبدالرزاق

عيد الاتحاد الخمسون.. إنجازات تعانق الفضاء ، بقلم : نادية عبدالرزاق في عيد الاتحاد الخمسين …