5:41 مساءً / 8 ديسمبر، 2021
آخر الاخبار

وحدات القمع الاسرائيلية تقتحم غرف أسرى الجهاد المضربين وتنقلهم تعسفيًا إلى الزنازين

شفا – اقتحمت قوات القمع التابعة لمصلحة سجون الاحتلال ، مساء اليوم الأحد، غرف أسرى الجهاد الإسلامي المضربين عن الطعام في قسم (1) بسجن رامون ونقلتهم تعسفيًا مكبلين بالقيود إلى الزنازين.

وأكد مكتب مهجة القدس ، أن ما تسمى وحدة “المتسادا” التابعة لمصلحة سجون الاحتلال اقتحمت غرف أسرى الجهاد الإسلامي المضربين عن الطعام في قسم 1 بسجن رامون ونقلتهم تعسفيًا مكبلين بالقيود إلى الزنازين.

وتتواصل معركة الأسرى في سجون الاحتلال ، في التصاعد، حيث يواصل أسرى حركة الجهاد الإسلامي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الخامس على التوالي.

وبالتزامن مع ذلك، أعلنت الحركة الأسيرة فشل جلسات الحوار التي عقدت اليوم مع ضباط إدارة سجون الاحتلال في سجني رامون وهداريم.

وقررت الحركة الأسيرة، في بيان لها، رفع درجة التأهب في صفوف الأسرى استعدادا لأي طارئ في أعقاب فشل الحوار مع إدارة السجون.

وأضافت “أسرى الجهاد الإسلامي المضربون عن الطعام والبالغ عددهم 60 أسيرًا يطالبون إدارة السجون بإخراجهم الى أقسام الأسرى المضربين”، متابعةً “لن نترك أسرى الجهاد المضربين وحدهم في مواجهة السجان”.

وكان أسرى الجهاد قد شرعوا بالإضراب عن الطعام يوم الأربعاء الماضي، لمواجهة إجراءات إدارة سجون الاحتلال التنكيلية المضاعفة بحقّهم، لا سيما منذ عملية “نفق الحرية” في سجن “جلبوع” في سبتمبر الماضي.

وكان نادي الأسير الفلسطيني أعلن الجمعة، أنّ الأسيرين محمد العامودي، وحسني عيسى صعدا إضرابهما في سجن “ريمون”، وذلك بالامتناع عن شرب الماء، وتدهور وضعهما الصحيّ ونقلا إلى عيادة السجن.

وتأتي خطوة الإضراب هذه بدعم من كافة الفصائل، التي واصلت على مدار الفترة الماضية حواراتها وبرنامجها النضالي في محاولة لوقف الهجمة التي تشنها إدارة سجون الاحتلال، علماً أنّ مجموعات من الفصائل ستنضم للإضراب في حال لم تستجب إدارة سجون الاحتلال لمطلب الأسرى الأساس فيما يتعلق بأسرى الجهاد.

جدير بالذكر أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول المنصرم – تاريخ عملية “نفق الحرّيّة”، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكل خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

ومن جانب آخر، يواصل 7 أسرى في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام، رفضًا لاعتقالهم الإداري، وسط ظروف صحية خطيرة، وهم: الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 95 يوما، مقداد القواسمة مضرب منذ 88 يوما، وعلاء الأعرج منذ 71 يوما، وهشام أبو هواش المضرب منذ 62 يوما، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم 54 يوما، وعياد الهريمي منذ 24 يوما، وخليل أبو عرام مضرب لليوم الثامن على التوالي إسنادا للأسرى المضربين ويقبع في زنازين سجن “عسقلان”.

شاهد أيضاً

القائد محمد دحلان : انتفـاضة الحجارة ملحمة بطولية وتجربة فريدة

شفا – أكد القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية قائد …