10:16 صباحًا / 17 أكتوبر، 2021
آخر الاخبار

سعد الحريري يحذر من وقوع لبنان مرة أخرى فريسة للحرب الأهلية

شفا – حذر رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري من وقوع لبنان مرة أخرى في براثن الحرب الأهلية والذي هو أمر مرفوض بشدة، مستنكرا الاشتباكات التي وقعت اليوم في الشارع اللبناني.

وقال الحريري في بيان إعلامي اليوم الخميس، نشر عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، إن ما حصل اليوم في بيروت من مشاهد إطلاق نار وقذائف وانتشار للمسلحين أعادنا بالذاكرة لصور الحرب الأهلية البغيضة، وهو أمر مرفوض بكل المقاييس، ومستنكر ومدان بأشد التعابير والكلمات.

وأضاف: إننا اذ نتقدم بالتعازي لأهالي الضحايا الذين سقطوا ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، ونناشد الجميع اعتماد الحوار وسيلة لحل المشاكل ورفض الانجرار إلى الفتنة التي قد تجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه.

وأتبع: إننا ندعو الجيش والقوى الأمنية إلى اتخاذ أقصى الإجراءات والتدابير لمنع كل أشكال إطلاق النار، وتوقيف المسلحين وحماية المدنيين ومنع الاعتداء عليهم وحماية الممتلكات العامة والخاصة والحفاظ على السلم الأهلي.

وأوضح: لعل ما حصل اليوم على بشاعته يشكل صحوة ضمير للجميع بعدم اللعب بالسلم الأهلي وإلى احترام الدستور وتطبيق القوانين والحفاظ على الدولة ومؤسساتها التي هي حاضنة لجميع اللبنانيين.

وأتم: اتقوا الله بلبنان وأهله يكفيهم ما يعانون من أزمات.

يذكر أنه قتل ما لا يقل عن ستة من اللبنانيون اليوم الخميس فيما وصفته السلطات بأنه هجوم على محتجين كانوا متجهين للمشاركة في احتجاج دعت له جماعة حزب الله للمطالبة بعزل قاضي التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت.

واتهمت جماعة حزب الله وحليفتها حركة أمل الشيعية حزب القوات اللبنانية المسيحي بشن الهجوم الذي وقع عند أحد خطوط التماس في الحرب الأهلية اللبنانية التي اندلعت في 1975 واستمرت حتى 1990.

ويمثل إطلاق النار أسوأ عنف مدني تشهده بيروت منذ 2008، ويلقي الضوء على عمق الأزمة السياسية المتعلقة بالتحقيق في الانفجار الكارثي الذي وقع في الرابع من أغسطس آب 2020 ويقوض جهود الحكومة لمواجهة أحد أبرز حالات الانهيار الاقتصادي في التاريخ.

ونفى حزب القوات اللبنانية اليوم الخميس أي تورط في إطلاق النار الذي وقع اليوم في بيروت، وذلك بعد اتهام جماعة حزب الله الشيعية للحزب المسيحي بالمسؤولية عن إطلاق النار.

وقال حزب القوات اللبنانية إنه يندد بشدة بأحداث العنف في بيروت مؤكدا أن “ما حصل اليوم من أحداث مؤسفة على الأرض، وهي موضع استنكار شديد من قبلنا، ما هي سوى نتيجة عملية للشحن الذي بدأه السيد حسن نصرالله منذ أربعة أشهر بالتحريض في خطاباته كلّها على المحقّق العدلي” في انفجار مرفأ بيروت.

شاهد أيضاً

القوى الوطنية والإسلامية تنظم حفل تأبين للمعارض السياسي نزار بنات في رام الله

شفا – نظمت، مساء اليوم السبت، الحراكات الشعبية والقوى الوطنية والإسلامية والمجلس التنسيقي للقوائم المستقلة …