9:27 مساءً / 25 أكتوبر، 2021
آخر الاخبار

وحدات القمع الإسرائيلية “المتسادا” تقتحم غرف أسرى الجهاد في سجن “ريمون”

شفا – أفادت مؤسسة مهجة القدس ، مساء اليوم الخميس، بأنّ “وحدات القمع “المتسادا” التابعة لمصلحة السجون الصهيونية اقتحمت عدة غرف لأسرى حركة الجهاد الاسلامي في سجن ريمون”.

وبيّنت المؤسسة أنّ “إدارة السجن أعلنت الاستنفار بعد أن اقتحمت وحداتها غرفتي الجهاد الإسلامي (101،95) بقسم 7 للبحث عن أنفاق، حيث تسود أجواء التوتر في أوساط الأسرى الذين تحدوا الإدارة بالتكبير والطرق على أبواب الغرف”.

يوم أمس، أكّد نادي الأسير الفلسطيني، أنّ “أسرى حركة الجهاد الإسلامي مستمرّون بخطواتهم النّضالية؛ ضد الإجراءات التّنكيلية التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال عليهم”.

وبيّن النادي في بيانٍ له، أنّهم “شكّلوا لجنة طوارئ بعد محاولة إدارة السّجون حلّ البنية التّنظيمية، وباشروا العصيان على جميع قوانين السّجن، وامتنعوا عن الوقوف على العدد، ويرفضون الخروج عند الفحص الأمني للشّبابيك والأرضيات”.

كما أوضح النادي أنّ “السجانين يقومون بتقييد الأسرى وإخراجهم بالقوّة”، لافتًا إلى أنّ “إدارة سجون الاحتلال فرضت ومنذ عملية “نفق الحرية” منظومة من الإجراءات العقابية على الأسرى بشكل عام، واختصّت الأسرى التّابعين للجهاد الإسلامي بعقوبات مضاعفة”.

وأشار النادي إلى أنّ “إدارة السّجون قامت بنقل غالبيتهم من غرفهم إلى غرف الفصائل الأخرى، ومنعتهم من العيش في غرف واحدة، وفرضت عليهم غرامات مالية عالية، ونقلت نحو (100) من كوادر الجهاد الإسلامي إلى الزنازين كإجراء عقابي أو للتّحقيق”، مُبينًا أنّ “أسرى الجهاد في سجن “النقب” يعيشون في أربعة غرف كانت قد تعرّضت للحرق خلال سيرورة الاحتجاجات، وتحوّلت لغرف عزل، وهي غرف فارغة من جميع الاحتياجات الحياتية الضرورية، وإلى جانب ذلك تقدّم لهم إدارة السّجن فراشًا خلال ساعات المساء وتقوم بمصادرته صباحًا”.

كما ذكر نادي الأسير أنّ “الفصائل الأخرى ما تزال في حالة مفاوضات مع إدارة السّجن لوقف هذه الاعتداءات”.

شاهد أيضاً

توغل محدود وأعمال تجريف شرقي خان يونس

شفا – توغلت عدة جرافات وآليات عسكرية إسرائيلية، صباح الإثنين، لمسافة محدودة، خارج السياج الأمني، …