3:08 صباحًا / 21 يوليو، 2019
آخر الاخبار

الإضراب يعم مدن الضفة ويشل النقل العام احتجاجا على ارتفاع الاسعار

شفا -ادى اضراب عمال النقل العام على الطرق الذي دعت اليه نقابة وموظفي النقل العام”نقابة السواقين ” الى اصابة الاراضي الفلسطينية منذ ساعات الصباح الباكر الى حالة من الشلل شبه التام حيث لم يستطع الطلبة والموظفون الوصول الى مدارسهم ووظائفهم .

هذا ويتوقع ان يؤدي الاضراب اليوم الاثنين الى حالة كاملة من الشلل في مختلف قطاعات الحياة باعتبار ان غالبية المواطنيين الفلسطينيين يعتمدون على النقل العام في تحركاتهم.

كما يتوقع ووفق ما اعلنته النقابة والمسؤولين عنها ان يتم تنفيذ سلسلة احتجاجات على ارتفاع الاسعار في اطار الفعاليات الاحتجاجية التي تشهدها الاراضي الفلسطينية منذ عشرة ايام .

تعطل الحياة هذا جاء بعد اعلان النقابات ومؤسسات المجتمع المدني لخوض اضراب شامل عن العمل يوم غد الاثنين وخاصة قطاع النقل والمواصلات الذي سيعمل بدوره على احداث شلل في حركة وتنقل المواطنين في جميع المناطق و الموظفين على وجه الخصوص.

هذا الاضراب جاء عقب سلسلة فعاليات احتجاجية على ارتفاع اسعار المحروقات وأسعار المواد الاساسية اشعل فتيلها الاضراب الجزئي الذي شرع به اصحاب المركبات العمومية يوم الخميس الماضي لساعتين صباحا وأخرى بعد الظهر من ذات اليوم ، كما شهد اغلاقا تاما لجميع الطرقات الرئيسة المؤدية الى المدن وتراكم الالاف الحافلات فيها وشل الحياة بشكل تام في المدن والمؤسسات العامة والخاصة

هذا وكان العشرات مكن المواطنيين قد تجمعوا حتى وقت متاخر من اليلة الماضية امام العديد من المخابز رغم اعلان لجان المخابز ان الاضراب لا يشملهم .

احد المواطنيين قال ان غالبية المواطنيين يعتقدون ان الاضراب سيشمل اصحاب المخابز الذين اكدوا للجمهور انهم سيعملون لكن المواطنيين اعربوا عن تخوفهم من عدم استطاعتهم من الوصول الى المخابز او عدم استطاعة المخابز توريد الخبز الى المحلات التجارية وبالتالي فضلوا ان ياتوا الى المخابز لشراء احتياجاتهم من الخبز.

الاطر العمالية تطالب بتحرك في غزة ضد الغلاء ايضا

من جهتها دعت الاطر العمالية في قطاع غزة الى تحرك اوسع في قطاع غزة والضفة الغربية لمواجهة ارتفاع الاسعار مؤكدة اهمية تظافر وتواصل الجهود بين مختلف المحافظات الفلسطينية في قطاع غزة بالجنوب والضفة الغربية .

واشار بيان صادر عن الاطر العمالية وصلنا صباح اليوم الى ضرورة تنفيذ سلسلة من الخطوات الاحتجاجية حتى تنفذ الجهات المسؤولة اجراءات للتخفيف من الارتفاع في الاسعار .

وطالبت الاطر العمالية في قطاع غزة والضفة  باتخاذ سلسلة من التدابير ابرزها دعم المواد الأساسية التموينية , والمحروقات والغاز والنظر بجدية لمطالب المقهورين من أبناء شعبنا وتوفير مقومات صمودهم والتحرر والانعتاق من الاتفاقيات الاقتصادية ” اتفاقية باريس الاقتصادية ” وتحرير الاقتصاد الوطني من قيودها .

كما طالبت بحماية مصالح العمال وصغار الموظفين وحقهم في العمل والأجر اللائق بما يتناسب ومستوي المعيشة وسن قانون الحد الادني للأجور الى جانب مطالبة المجتمع الدولي بالوقوف إلي جانب قضايا شعبنا العادلة وتحمل مسؤوليته القانونية والأخلاقية والإنسانية ورفع الحصار عن قطاع غزة .

كما دعت الى دعم المزارعين ووقف الضرائب علي المنتجات الزراعية والغذائية و إعادة تفعيل برنامج الرعاية للعاطلين عن العمل والأسر الفقيرة من أبناء شعبنا .

واشارت الاطر الى ضرورة وضع سياسة تنموية تشجع الاستثمار وإيجاد فرص عمل جديدة وتخصيص جزء من الموازنة لمشاريع استثمارية وإتاحة المجال للقروض للمشاريع الصغيرة .

كما دعت الى الضغط علي حكومة إسرائيل بإعادة جميع الاستقطاعات التي نهبتها إسرائيل خلال فترة احتلالها للأراضي الفلسطينية .

وشددت على ضرورة إقرار قانون الضمان الاجتماعي لحماية جميع الفئات الاجتماعية وفي المقدمة العمال من العجز والمرض والشيخوخة وإصابات العمل وإنشاء صندوق وطني للضمان .

وختمت الاطر بيانها بالقول :”إن استمرار الحصار والإغلاق واستمرار السياسات الاقتصادية المستندة إلي اقتصاد الإنفاق والتي فاقمت من الفوارق الطبقية بين أبناء شعبنا في غزة , وحالة الجشع التي أصابت العديد من التجار للتربح علي حساب الفئات الفقيرة وسريان مفعول سياسات ما يسمي بالاقتصاد الحر المتوحش في الضفة , ترتب علي هذه السياسات ارتفاع وتائر الفقر المدقع والبطالة بنسب مخيفة .

شاهد أيضاً

ملادينوف : سلطة رام الله تقوم بخنق سكان قطاع غزة

شفا – قال نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، أن …