1:09 صباحًا / 16 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

اعتصام العشرات من عمال النقل والمواصلات أمام مقر الحكومة برام الله

شفا – استمرت فعاليات الاحتجاج على غلاء الاسعار والمعيشة في كافة محافظات الوطن، حيث بدأ العشرات من عمال قطاع النقل والمواصلات بالوصول الى أمام مقر رئاسة الوزراء برام الله، ورفع شعارات منددة بغلاء اسعار الوقود والمحروقات.

وفي ذات السياق أغلق طلاب مدارس بلدة دار صلاح الطريق الواصل بين بيت لحم والعبيدية -وادي النار- صباح اليوم اثر تظاهرة احتجاجاً على غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار.

وأفاد رئيس مجلس دار صلاح محمود صلاح في حديث خاص لـ”شفا” ان الطلبة قاموا باغلاق الطريق بالحجارة والاتربة والاطارات، مما ادى الى ازدحام مروري في الطريق بحدود كيلو متر، في كلا الاتجاهين.

وقال بأن هناك تواجد للشرطة، وانها لم تتدخل في الاحتجاج ولكنها تحاول تنظيم حركة المرور بشكل بطيء على قدر المستطاع.

يذكر ان طريق وادي النار هو الرابط بين محافظات الخليل وبيت لحم برام الله ومحافظات الشمال، وان تلك الايام تشهد حركة مرورية عالية، نظراً لانتظام بدء دوام الطلاب في الجامعات وكذلك الموظفين.

من جهته أعلن اتحاد نقابات العاملين ومجالس اتحاد الطلبة عن اجراءات نقابية في الجامعات الفلسطينية في ضوء حالة الغضب الشعبي التي تعم الشارع الفلسطيني والتي حدثت جراء سياسات الاحتلال البغيضة ومصادرة مقدرات الشعب الفلسطيني وادت الى ارتفاع الاسعار وارتفاع نسبة الفقر والبطالة.

واكد ممثلي العاملين وممثلي الحركة الطلابية في الجامعات الفلسطينية على ان الغضب الفلسطيني هو اساسه موجه ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين وقد ندد المجتمعون بالمؤامرة الدنيئة التي تحيكها اطرافاً دولية واسرائيلية ضد القيادة الفلسطينية وآخرها التصريحات النكراء التي تفوه بها المستوطن ليبرمان، وعاهدوا شعبنا انهم سيصطفون جسداً واحداً للدفاع عن الخيار الوطني ومنجزات منظمة التحرير الفلسطينية وراى المجتمعون بان الحكومة بعجزها عن القيام بدورها الاساسي تتحمل مسؤولية ما يجري وقد اكد المجتمعون على ما يلي:

اولاً: دعم حالة الغضب والاحتجاج الجاهيري وتحميل الاحتلال المسؤولية عن ذلك.

ثانياً: دعوة المجتمع الدولي الى التدخل السريع لفك الحصار المفروض على شعبنا الفلسطيني وادانة كل اشكال التواطئ ومطالبة الدول العربية والاسرة الدولية بتحمل مسؤولياتها اتجاه حقوقنا الوطنية المشروعة

ثالثاً: التاكيد على سلمية أي حراك شعبي وعدم المس بالممتلكات الخاصة والعامة.

رابعاً: التاكيد على ضرورة دفع مخصصات الجامعات الفلسطينية المالية المتراكمة على الحكومة. والتاكيد مع رفض المجتمعون حل الازمة المالية في الجامعات من خلال رفع الاقساط على ابنائنا الطلبة.

خامساً: على الحكومة تحمل مسؤولياتها اتجاه التعليم العالي الفلسطيني ودعم صندوق اقراض الطالب ورفده بالموارد المالية اللازمة.

وفي نفس الاطار فان الاتحاد في الجامعات الفلسطينية وقيادة الحركة الطلابية اتفقوا على سلسلة من الفعاليات تبداً بتعليق الدوام في كافة الجامعات الفلسطينية الساعة الحادية عشرة صباحاً يوم الاربعاء الموافق 12/09/2012 والتوجه بحافلات (عاملين وطلبة) وبمسيرة جماهيرية امام مجلس الوزراء في رام الله في تبدأ تمام الساعة 12:30 ظهراً، وقد تم تشكيل هيئة عليا للاشراف على الفعاليات اللاحقة التي سوف تستمر حتى تحقيق المطالب النقابية.

شاهد أيضاً

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي

الخيارات الفلسطينية بعد التصريحات الإسرائيلية؟ بقلم : ثائر نوفل ابو عطيوي تواجه الحالة السياسية الفلسطينية …