1:32 صباحًا / 23 يوليو، 2019
آخر الاخبار

سلفي يضرب عن تناول دواءه في سجون حماس

شفا -ذكرت مصادر سلفية مقربة من ‘مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس’ أن أحد قياديه وهو ‘محمد رشوان’ المعتقل حاليا لدى جهاز الامن الداخلي التابع لحكومة حماس والمصاب في غارة اسرائيلية استهدفته في مدينة رفح وأدت إلى استشهاد رفيقه غالب الرميلات، أنه ممتنع منذ خمسة أيام عن تناول الدواء الذي يقدم له في سجن ‘أنصار’ غرب مدينة غزة.
 
وبينت المصادر ي تصريح مكتوب اليوم السبت، أن تدهورا طرأ على الحالة الصحية لرشوان بعد أن بدأت في الاستقرار وذلك جراء تعرضه للتعذيب والشبح أثناء الاستجواب على يد فريق مشترك من المخابرات المصرية والأمن الداخلي الحمساوي حسب تلك المصادر،  بغرض الحصول على معلومات حول [مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس] والعملية التي استهدفت الدورية الاسرائيلية على الحدود المصرية وتبناها المجلس في يونيو الماضي.

وكانت مصادر بينت أن رشوان يعاني من إصابة في الرأس أدت لتهشم في الجمجمة، وفقدان السمع بنسبة كبيرة، واختلال في التوازن العام جراء اصابته في غارة اسرائيلية في وقت سابق، ولا يحتمل مستوى الأذى الرهيب والتعذيب الذي يمارس بحقه بهدف استخراج معلومات لا تهم سوى المخابرات الاسرائيلية حسب تلك المصادر.
 
وتسائلت المصادر قائله ماذا تستفيد ‘حماس’ من كل ذلك ؟ وتعمل لمصلحة من بعد أن تركت طريق الجهاد والتفتت لجباية الأموال من الناس وتكميم الأفواه الداعية لتطبيق الشريعة الإسلامية خُلقاً وعقيدة وحدوداً ؟، وهل للأمر صلةٌ بالعلاقات المشبوهة القائمة بين مسئولين في حكومة حماس وضباط المخابرات المصريين من ‘فلول مبارك’ الذين لا يزالون يمارسون دورهم الإجرامي في ملاحقة كل من له ارتباط بالقتال ضد الصهاينة أو حتى من لديه موقفٌ مضادٌ للظلم ورغبة في التخلص من التبعية لأعداء الأمة على كافة أشكالها’.

ودعت مصادر مجلس شورى المجاهدين إلى ثني حماس عن التمادي فيما وصفته ‘الظلم بحق المجاهدين’، و’الإفراج الفوري غير المشروط عن المجاهد الجريح المطلوب لليهود محمد رشوان ‘.

شاهد أيضاً

4 إصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي غزة

شفا – أصيب ظهر الإثنين أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال فعالية رافضة للحصار …