8:46 صباحًا / 19 أكتوبر، 2021
آخر الاخبار

فضائح وزير داخلية أردوغان تربك صفوف “العدالة والتنمية”

شفا – أشارت تقارير إعلامية تركية إلى احتدام الخلافات والغضب داخل صفوف حزب العدالة والتنمية، الحاكم، بسبب الإبقاء على وزير الداخلية بمنصبه.

وبحسب ما تابعته “العين الإخبارية”، ذكر الموقع الإلكتروني لمحطة “خلق تي” التلفزيوينة المعارضة، السبت، أن “الخلافات احتدمت في صفوف العدالة والتنمية، بشأن استمرار وزير الداخلية سليمان صويلو في منصبه، رغم تورطه في العديد من الفضائح التي كشف عنها زعيم المافيا، سادات بكر”.

وقال المصدر إن “نواب الحزب الحاكم بالبرلمان أعربوا للرئيس رجب طيب أردوغان عن قلقهم من تأثير ادعاءات زعيم المافيا بكر بحق صويلو على مستقبل الحزب”.

وأشار إلى أن أردوغان في رده على النواب قال لهم “سادات بكر ليس على جدول أعمالنا”.

في الوقت نفسه، وبحسب التقارير، تشير الكواليس إلى أن الرئيس ينتظر الوقت المناسب للإطاحة بصويلو من منصبه.

الموقع الإلكتروني أرجع السبب الوحيد لعدم الإطاحة بصويلو من منصبه أو استقالته حتى الآن، أن رئيس حزب الحركة القومية دولت باهجه لي، حليف أردوغان يقف خلف سليمان صويلو، بذريعة عدم تعطيل الحرب ضد الإرهاب.

كما أوضحت التقارير نفسها أن صويلو، بات وزيرا غير مرغوب فيه من قبل أردوغان، مؤكدة أن الأخير بات يتجنب دعوة الأول لحضور الاحتفالات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، والتي كان صويلو ضيفا دائما فيها.

ولعل ما يؤكد ذلك أن آخر الفعاليات في المجمع الرئاسي، وهي اجتماع عمل لمكافحة العنف ضد المرأة، لم توجه دعوة حضور إلى سليمان صويلو.

حيث دعا أردوغان وزيرة الأسرة دريا يانيك ووزير العدل عبدالحميد غول إلى الحفل، لكن وزارة الداخلية، أهم مؤسسة في محاربة العنف ضد المرأة، غابت عن الاجتماع.

وتشير تسريبات إلى أن أردوغان بات يتلقى إحاطة أمنية من مسؤولين آخرين في الدولة بدلاً من صويلو، لافتة أنه من المتوقع فصل الأشخاص المقربين من صويلو خلال أول عملية ترقيات.

وحظي صويلو بدعم أردوغان رغم استهدافه من زعيم المافيا التركي سادات بكر، واتهامه بأعمال غير قانونية، في مقدمتها مساعدة متورطين بجرائم كبرى في مغادرة تركيا قبل التحقيق معهم.

ولم يعرف بعد كيف سيواصل صويلو، الذي فقد دعم أردوغان وهناك انقسام حوله داخل الحزب الحاكم، مسيرته السياسية.

ويواصل زعيم المافيا التركية سادات بكر الكشف عن فضائح فساد صويلو، وأوضح كيف جمع ثروته، ومن هم شركاؤه السريون في عمليات الفساد، وجرائم أخرى تضمنت اتجار بالمخدرات ودعارة.

وقال بكر في إحدى تغريداته “سليمان لقد قلت إنك أسوأ شخص في العالم، نعم إنك هكذا حقا، عندما أظهر وجهك الحقيقي للناس سيرون أنك أكبر شيطان في العالم”.

شاهد أيضاً

تيار الإصلاح بحركة فتح يتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال

شفا – نفذ تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح ساحة غزة، اليوم الإثنين، فعالية تضامنية مع …