4:45 صباحًا / 15 يونيو، 2021
آخر الاخبار

البطريرك ثيوفيلوس: القدس تتوق لعودة الحجاج والعدوان على غزة عقد المشهد وعمق الجراح

شفا – استقبل البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، اليوم، سفن كوبمانز، ممثل الاتحاد الأوروبي للسلام في الشرق الأوسط، وسفن كون فون بورغسدورف، ممثل الاتحاد الاوروبي لدى فلسطين، وعدد من سفراء وقناصل وممثلي دول الاتحاد الأوروبي بالقدس ورام الله، وذلك في مقر بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية بمشاركة وحضور رؤوساء كنائس الأراضي المُقدسة.

ورحب البطريرك ثيوفيلوس الثالث بالممثلين والسادة والسيدات السفراء باسم جميع كنائس الأراضي المُقدسة، معبراً عن تقديره للزيارة التي تأتي في وقت حساس تمر به المنطقة. كما أكد على حُسن العلاقات التي تربط أبناء الأراضي المُقدسة بأوروبا، وأهمية دور الحجاج الأوروبيين الذين يزورون الأراضي المقدسة، وخاصة القدس التواقة الى عودتهم بعد رفع قيود السفر بسبب جائحة الكورونا التي تسببت بمشقة اقتصادية كبيرة في مختلف أنحاء الأراضي المقدسة. وأشار بطريرك القدس ورؤساء الكنائس الى أن الأحداث التي مرت بها الأراضي المُقدسة مؤخراً، وعلى رأسها الحرب على قطاع غزة، عقدت المشهد وعمّقت الجراح التي تسببت به الجائحة.

وحذّر رؤساء الكنائس من تنامي قوة ونفوذ المتطرفين الإسرائيلين الذين يستهدفون المسيحيين والمسلمين في الاراضي المقدسة. لافتين الى أن هذا التطرف وصل الى درجة تنفيذ جرائم اعتداءات لفظية وجسدية متكررة ضد رجال دين مسيحيين بدون أن تتم ملاحقتهم او معاقبتهم قانونياً، وكان آخرها الاعتداء الجسدي المصوّر على رجلي دين أرمن خارج اسوار ديرهم في قلب الحي الأرمني، بالاضافة الى الاعتداء على المدرسة اللاهوتية التابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في جبل صهيون، واحراق كنيسة الجثمانية موضحين إن هذه الاعتداءات، ولكثرتها، أصبحت للأسف جزء من الحياة اليومية.

من جانبه أكد البطريرك ثيوفيلوس، أن رجال الدين المسيحي يعملون من أجل العدل والسلام والأمن في الأراضي المقدسة لكن اهتمامهم الأكبر هو بحماية مسيحيي الأراضي المقدسة وعلى رأسها القدس، مضيفا، “نحن ككنائس على الدوام وقفنا بقوة ضد العنف، لكن الأمور تغييرت بشكل راديكالي الآن بحيث أصبحت الكنائس تقف وجهاً لوجه ضد جماعات اسرائيلية متطرفة تعمل بشكل مؤسساتي مُنظم لاخراج المقدسيين من مدينتهم سواءاً من خلال التهديد بالاستيلاء على أملاك الكنائس، وبالأخص عقارات باب الخليل، التي تُشكل المدخل الرئيسي لحجاج القدس المسيحيين، او في حي الشيخ جراح وسلوان حيث يحاول المستوطنين اجبار السكان الأصليين على النزوح بالقوة من منازلهم، الأمر الذي أدى الى اشتعال العنف”.

وشدد رؤساء الكنائس على أن إنقاذ الوجود المسيحي الأصيل في المنطقة يحفظ طبيعتها المتنوعة وهويتها الحقيقية وميزاتها الفريدة، وأن كل هذا يواجه مخاطر عديدة بسبب المجموعات الاسرائيلية المتطرفة، مضيفين أن الكنائس وجموع المسيحيين أصحاب حقوق تاريخية في الاراضي المقدسة، وأنهم ملتزمون بالسلام بالرغم من ما يتعرضوا له من هجمات، كما أكدوا على أن ابواب المقدسيين ستظل مفتوحة للحجاج من جميع أنحاء العالم، لافتين إلى أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات المسيحية والإسلامية في الأراضي المقدسة والدور القيادي المميز الذي يقوم به الملك عبد الله الثاني في حفظ هذه الوصاية وحماية المقدسات في المدينة المقدسة.

وطالب رؤساء كنائس الأراضي المقدسة مساندة المجتمع الدولي في مساعي مجابهة المجموعات الإسرائيلية المتطرفة للدفاع عن الوجود المسيحي الأصيل في القدس وباقي أنحاء الأراضي المقدسة، في إطار تعاون وشراكة حقيقية تحترم القرارات والشرعية الدولية، وتحفظ ترتيبات الوضع القائم “الستاتيكو” في الأماكن المقدسة.

شاهد أيضاً

تيار الإصلاح بحركة فتح يدعو للمشاركة بالمسيرات الرافضة لإستفزازات الاحتلال في القدس

شفا – دعا تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، مساء اليوم الاثنين، كافة القوى الوطنية …