1:17 صباحًا / 19 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

قبل أن أراك بقلم : نرمين محمود

قبل أن أراك

كنت رساماً لا أعرف

ما هي شعلة لوحتي

وما هو سر ريشتي المتجمدة

وما هو هدف تعبي

وعندما التقيت بك

أرتديت فستان فتوتي

وودعت تجاعيد القدر

وهو يعاني من سكراته

يعاني من طفولته الكاذبة

وأني لا أعاتب جرح الماضي

لأنه لا يتكلم

ولا أعاتب فرح الحاضر

لأنه لا يسمع

لأنه خجل مني

يأس مني

ورغب في تبدل عشيقته

التي كانت نقطة ضعف ماضيه

وقدم لي بعد نهاية تقاعده

شمعتان

مفاتيح سعادتي

ضحكتي

ضحكة الطفولة التي فقدتها

حين بلغت التاسعة من عمري.

نرمين محمود

شاهد أيضاً

الانتخابات الإسرائيلية وهزيمة نتنياهو بقلم : د. سفيان أبو زايدة

الانتخابات الإسرائيلية وهزيمة نتنياهو بقلم : د. سفيان أبو زايدة لم يكن هناك مفاجأت و …