7:24 مساءً / 17 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

اتصالات بين السلطة والاردن لمتابعة موضوع المتضامنين العالقين

شفا – اكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إن اتصالات مستمرة مع الجانب الاردني لمتابعة موضوع المتضامنين في حملة “اهلا بكم في فلسطين” العالقين بين الجانبين الاسرائيلي والاردني، بعد ان منعتهم سلطات الاحتلال من دخول الاراضي الفلسطينية.

وأضافت: ” قمنا بالاتصالات اللازمة مع الجانب الأردني، حيث يولي الرئيس هذا الموضوع اهتماماً بالغاً، ويقوم السفير الفلسطيني لدى الأردن عطا الخيري، ومجموعة من القيادات الفلسطينية بمتابعة الأمر، علما أن المتضامنين ما زالوا عالقين بين الجانب الأردني والإسرائيلي بعد أن رفضوا العودة إلى الأردن، وصمموا على الدخول إلى الأرض الفلسطينية.”

ومنعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم اعضاء فريق “حملة التضامن “اهلا بكم في فلسطين ” من الدخول الى الجانب الاسرائيلي من جسر الكرامة ، وذلك بعد ان انهوا معاملاتهم على الجانب الاردني .

وقالت عشراوي ان حملات التضامن الدولية مع شعبنا تعتبر نقلة نوعية بفرض الإرادة الشعبية الدولية، وتحدٍ لممارسات الاحتلال وحصاره للأرض والشعب الفلسطيني.

واستنكرت عشراوي بشدة، في بيان صحافي صدر عنها مساء اليوم الأحد، منع سلطات الاحتلال حملة التضامن الدولية ‘أهلا بكم في فلسطين’ من الدخول لفلسطين.

وقالت: تقوم الحملة الدولية أهلا بكم في فلسطين بزيارة فلسطين للمرة الثالثة على التوالي بدعوة فلسطينية، ولكن هذه المرة عن طريق الجسر وليس عن طريق إسرائيل، وهم في زيارة تضامنية مع شعبنا وقضيتنا، ويحملون معهم معدات للأطفال، ولنا الحق الكامل في استقبال ضيوفنا، ومن حق أصدقائنا المتضامنين زيارة فلسطين والتعبير عن دعمهم السياسي والشعبي لقضيتنا العادلة .

وأكدت عشراوي أن حكومة الاحتلال تمعن بتعزيز نظامها البوليسي من خلال ثني حملات التضامن الدولية عن كسر الحصار غير الشرعي على الأرض الفلسطينية المحتلة، وعزل شعبنا وأرضنا عن العالم الخارجي، ونقل الوقائع غير القانونية التي فرضها الاحتلال على الأرض، والكشف عن وجهه الحقيقي للعالم.

وحيّت عشراوي الإرادة الصلبة وشجاعة الحملات الدولية في تحدي الغطرسة الإسرائيلية التي تمارسها حكومة الاحتلال، ليس على شعبنا الفلسطيني فحسب بل على أعضاء المجتمع الدولي.

وقال سامر جابر عضو لجنة ادارة حملة “اهلا بكم في فلسطين” ان اعضاء القافلة التضامنية عالقين على الجسر بين الجانب الاردني والاسرائيلي بعد ان رفضوا الرجوع للاردن نتيجة منعهم من الدخول الى فلسطين من قبل الاسرائيليين.

وناشد جابر السلطات الاردنية ادخالهم الى الجانب الفلسطيني ، وان يعطوهم التطمينات الكاملة لادخالهم الى الجهة الفلسطينية، مؤكدا ان اعضاء القافلة محاطين من قبل الامن الاردني رافضين العودة.

بدوره اكد النائب الدكتور مصطفى البرغوثي، الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية ان منع سلطات الاحتلال تسعين متضامنا دوليا من الوصول الى الاراضي الفلسطينية للمشاركة في حملة “اهلا بكم في فلسطين” واعادتهم من جسر اللنبي الى الاردن لن يؤدي الا لفضح ممارسات الاحتلال ولن يوقف حركة التضامن مع شعبنا بل سيعززها.

واشار البرغوثي الى ان اسرائيل دابت على منع المتضامنين الدوليين من الوصول لفلسطين عبر اعاقة تنقلهم في المطارات والمعابر والموانئ وان كل تلك الممارسات ستزيد من التضامن مع شعبنا وتكشف حقيقة الاحتلال وممارساته العنصرية.

واضاف البرغوثي ان كل متضامن سيتحول الى قائد نشط في بلاده لفضح الاحتلال وتعزيز حركة التضامن الدولية وفرض المقاطعة والعقوبات على اسرائيل معربا عن ادانته لاعادة سلطات الاحتلال اؤلئك المتضامنين من جسر اللنبي.

وقال النائب مصطفى البرغوثي ان ما قامت به سلطات الاحتلال يدل على انها تتحكم بكل مناحي الحياة في الاراضي الفلسطينية ولا تسمح الا لمن تريد بدخول الضفة الغربية.

 

شاهد أيضاً

مصرع طفل 6 أعوام بحادث سير شمال طولكرم

شفا – لقي الطفل محمد هاني عزت صباح (6 سنوات) مصرعه اليوم الثلاثاء، نتيجة حادث …