7:01 مساءً / 5 مارس، 2021
آخر الاخبار

الرئيس السيسي يوجه بمراعاة أكبر اتساع لمداخل العاصمة الإدارية والمحاور المؤدية إليها

شفا – اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، لاستعراض الموقف التنفيذي لمشروعات وزارة الإسكان، خاصة فيما يتعلق بمجموعة المدن الجديدة على مستوى الجمهورية.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن وزير الإسكان، عرض في هذا الصدد، الموقف الإنشائي بكل من مدينة المنصورة الجديدة، ورشيد الجديدة، إلى جانب مدينة أسوان الجديدة، وما تحتويه من مرافق ومنشآت، وخدمات ومناطق تجارية وترفيهية، فضلاً عن الأعمال الإنشائية بمشروع صواري الإسكندرية، وكذا سير العمل في تطوير منطقة زهور مايو، التي تضررت من السيول خلال العام الماضي.

كما جرى استعراض الموقف التنفيذي للعاصمة الإدارية الجديدة، وما تشمله من أحياء سكنية، وكذا الحي الحكومي، والمال والأعمال، وتطورات تشييد البرج الأيقوني، مؤكداً أن الأعمال الإنشائية تمضي وفق جداول التنفيذ المخطط لها سواء من حيث الجوانب التمويلية أو التوقيتات الزمنية أو معدلات ونسب الإنجاز الفعلي على أرض الواقع.

كما استعرض وزير الإسكان، سير العمل بمدينة العلمين الجديدة، وما تضمه من مشروعات، مثل الأبراج والأحياء السكنية والمدينة التراثية، والحي اللاتيني والمنطقة الترفيهية والمجمعات السكنية، وجامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، بالإضافة إلى تطورات الموقف الإنشائي والتنفيذي لمدينة الجلالة بمختلف مكوناتها، بما فيها سلسلة الفنادق والمنتجعات بالمدينة.

ووجه الرئيس، باستمرار العمل على الانتهاء من مشروعات الإسكان بالمدن الجديدة، وفق الجداول الزمنية المقررة، وأعلى معايير الجودة، مع إيلاء الاهتمام اللازم للمرافق والخدمات والطرق الداخلية وأعمال التنسيق الحضاري، وكذا الالتزام بمعايير الاستدامة للبنية الأساسية لاستيعاب الاحتياجات المستقبلية المتوقعة مع بدء تشغيل المدن الجديدة.

كما وجه الرئيس، بمراعاة أكبر اتساع ممكن لحجم مداخل العاصمة الإدارية الجديدة والمحاور المؤدية إليها، وذلك لاستيعاب الحركة المرورية المتوقعة منها وإليها، مع ربطها بالمحاور والطرق الرئيسية المؤدية إلى القاهرة الكبرى وأحياءها.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن وزير الإسكان، عرض أيضا الشق الخاص بالوزارة، فيما يتعلق بالخدمات المختلفة في إطار المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري، خاصةً قطاعي مياه الشرب والصرف الصحي، مع استعراض حجم المعدات المحشودة في هذا الإطار، وكذا نماذج حية واقعية لبدء المشروعات في بعض المراكز وتوابعها على مستوى الجمهورية، خاصةً في منطقة الصعيد.

ووجه الرئيس، بتدقيق جميع البيانات ذات الصلة بمشروع تطوير قرى الريف المصري، على أن تتضمن أعمال المشروع فرق عمل من الأكاديميين وخبراء التخطيط والإحصاء للوقوف على كل التفاصيل على أرض الواقع، وتحديث البيانات الخاصة بسكان القرى وأحوالهم وأوضاعهم.

كما اطلع الرئيس خلال الاجتماع، على مخطط مشروع «التجلي الأعظم فوق أرض السلام» بالمنطقة المقدسة في سيناء، بمحيط جبلي موسى وسانت كاترين، الذي يتضمن 14 مشروعا رئيسيا، حيث وجه بدقة دراسة كل تفاصيل المشروع، وأن يتم تنفيذه، بما يتسق مع الموقع المتفرد للمنطقة وروحانيتها وقدسيتها للإنسانية بأسرها، على أن تراعي الدراسات الإنشائية، طبيعة الظروف المناخية والجيولوجية لموقع المشروع.

كما جرى استعراض مستجدات مخطط التطوير الشامل للقاهرة التاريخية، خاصة بمنطقة بحيرة عين الصيرة التاريخية ومحيط متحف الحضارة بمصر القديمة، التي تهدف لاستعادة الوجه الحضاري للمنطقة وتحويلها إلى مقصد سياحي متطور يتسم بطابع معماري حديث ومتكامل الخدمات، فضلا عن عملية التطوير الجارية في محيط منطقة السيدة عائشة، وكذا مثلث ماسبيرو، إلى جانب إقامة مشروع «ممشى أهل مصر» المطل على النيل، الذي يعد أحد المشروعات الطموحة التي ستغير وجه القاهرة وتستعيد وجهها الحضاري، فضلاً عن زيادة نسبة المسطحات الخضراء، وأماكن الجذب السياحي.

ووجه الرئيس، بتكثيف جهود تطوير القاهرة التاريخية والإسراع في إتمام المراحل النهائية منها، لإبراز دورها كمركز ثقافي وحضاري وسياحي، وذلك بالتناغم والتكامل مع جهود التوسع في المجتمعات العمرانية الجديدة الجاري تنفيذها على مستوى الجمهورية.

شاهد أيضاً

ما الذي تسرقه التقنية؟ بقلم : فاطمة المزروعي

ما الذي تسرقه التقنية؟ بقلم : فاطمة المزروعي هل يمكن لأيٍّ منا أن يتخيل يومه …