2:47 صباحًا / 27 فبراير، 2021
آخر الاخبار

احتياجات المواطنين للوصول للانتخابات مطمئنين بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

احتياجات المواطنين للوصول للانتخابات مطمئنين بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

اصدار مرسوم الانتخابات الذي جاء متأخرا ، وتحديده لموعد الانتخابات المتتالية ، قد حاز على اهتمام واسع من كافة مكونات شعبنا الفلسطيني، ولا سيما المواطن الذي يتطلع من خلال حلمه الذي غاب عن اذهان الساسة والمسؤولين، وكأنه المستحيل البعيد ، وهو الحلم المهمش بحد ذاته الممزوج بشعاع الأمل البعيد للمواطن البسيط ، المنتظر للفرج القريب للانعتاق من الانقسام وزوال الغمة واستعادة الهمة مع قادم الأيام ، ليعلو صهيل الحلم والأمل للنهوض والبناء والعمل.

الحالة التراكمية السياسية نتيجة الانقسام الطويل، اخترقت كافة معاقل الحياة الفلسطينية، ونسفت كل معالم الحياة المستقبلية ولا سيما الانسانية، في ظل واقع عنوانه الاعلان عن الوفاة لأجساد باقية شكلا على قيد الحياة.

الانتخابات عنوان التغيير والتجديد والخلاص من الواقع الساكن الفاقد للجديد ، من خلال تفعيل الحياة الديمقراطية عبر صندوق الاقتراع الحامل للبشريات والتغيرات الايجابية بكل تأكيد ، وهذا وفقا للآراء المستطلعة التي لا تريد الانتخابات من أجل اعطاء الشرعية للسابقين ، بل من اجل القادمين الجدد الواثقين بارادة الناخبين، ورغبتهم المتعطشة للتغيير منذ سنيين ، الحالمين مع شعبنا بحياة كريمة ديمقراطية تقوم على احترام الآخر والذات دون النظر للمناصب والمطامع والملذات ، وتنظر إلى استعادة الحقوق الانسانية و السياسية للوطن والمواطن على حد سواء ، دون اقصاء أو احتواء أو استهانة أو استعلاء.

الانتخابات لها استحقاقات وعليها واجبات، وضريبة فاتورتها يجب ان يدفعها من يستحق الفوز والنجاح ، من خلال تقديم كافة الاحتياجات للناخبين قبل موعد الانتخابات ، حتى يصل كافة المواطنين لصندوق الاقتراع مطمئنين ، وشعورهم الفعلي بالتغيرات من خلال تقديم ما يلزمهم من حاجيات ومتطلبات ، التي هي كثيرة ومتعددة الجوانب والاتجاهات ، لا يقدر على تحقيقها وانجازها من يطلق في الهواء التصريحات والوعودات ، التي تشبه في مضمون صداها المفرقعات ، التي تحدث إلا الضجيج والأصوات دون تاثيرات.

احتياجات المواطنين قبل التوجه إلى صندوق الانتخابات حق وطني وانساني مشروع ، ولهذا يجب ان يكون الصوت مرتفعا ومسموع ، من أجل استعادة كرامة الانسان وامداده معنويا وماديا بالاستقرار والأمان ، عبر بوابة من يستطيع تحقيق الانجازات، ويحولها إلى واقع حقيقي ومعطيات ، من خلال تقديم كل ما يلزم للمواطنين قبيل الانتخابات عبر طرح المشاريع الانسانية والتشغيلية متعددة الجوانب والاتجاهات لكافة الفئات وخصوصا من فئة الشباب، فلهذا لا بد من البحث والتدقيق في البرامج الانتخابية وأنواع الشخصيات التي برهنت سابقا على صدق نواياها بالأفعال لا الاقوال قبل الوصول إلى موعد الاقتراع والانتخابات.

شاهد أيضاً

سموتريتش : لا خيار أمام إسرائيل سوى العودة إلى قطاع غزة

شفا – قال زعيم حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المتطرف “بتسلئيل سموتريتش”، اليوم الجمعة، إنه لا …