7:13 صباحًا / 7 يونيو، 2020
آخر الاخبار

قصائد متمردة بقلم : لوران خطيب كلش

اعتراف

لأني أحبك
ألقنُ قلبي أبجدية الصمت
الغائب الحاضر
أنت قصيدتي التي لم تنته ِ

سيمفونية حبي

أيتها الهاربة من دمي
إلى دمي
بيننا آلاف القصائد
والأحلام المقطوعة
كالأغصان الطرية
استريحي فوق جرحي
الحياة قصيرة
وليس لدينا الوقت
للعتب وتبادل الخطيئة
أرجوك تعالي
نركض في الشوارع
ونضيء المسافة بالأناشيد
حتى يعلن العالم
ساعة الصفر  !؟

لوحة

هو ذا قلبي
كلوحة ٍسوداء
معلقة في جدار ٍداكن
مسيجة بالرماح
تستلقي على عتباته ِ
أحلامي المؤودة
  تشتهي رفرفة الطيور
وهمسات الورد
كي أعلن عن موعد
هبوب العاصفة
موعد هبوبك
بالأمس القريب
كنت فريسة للأسى
وغدا كيف سأكون ؟
– كوني كيفما شئت
لن يخفق لك قلبي
خيبة أخرى
فهذه قاراتي
مدناً من وجع
جروحاً لا تندمل
سأبني لك جسوراً
من قرنفل وعوسج
  وأهتف ملء ندمي :
أهلاً وصعباً بك
أيتها الحياة
أيتها …..؟

قصيدة

مالحاً كالبحر
جرحها العميق
من كل المقابر
عندما ابتدأت بأغنية
ولم تنته
كانت الروح
تئن في السماء
الأغنية لم تنته
والجرح لم يزل مفتوحا ً
ومالحاً
ينبلج منه قوس قزح
مثخناً بالنواح !!؟
لوران خطيب كلش

شاهد أيضاً

النائب ماجد ابو شماله ناعيًا د. رمضان شلح : أمضى حياته دفاعاً عن القضية الفلسطينية

شفا – قال ماجد أبوشمالة، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، أن القائد الوطني الكبير رمضان …