1:42 صباحًا / 22 أكتوبر، 2020
آخر الاخبار

غسان جاد الله : ليس هناك جريمة أحقر وأوقح من أن يُساق المناضلون إلى زنازين القهر بأوامر من محمود عباس

شفا – قال القيادي البارز في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح، غسان جاد الله “ابو باسل”، ليس هناك جريمة أحقر وأوقح وأبشع من أن يُساق المناضلون إلى زنازين القهر وأقبية التحقيق من قبل عصابة ارتكبت بحق الوطن والمواطن أسوأ الجرائم وأرذلها.


وأضاف القيادي “جاد الله، قيام أجهزة سلطة التنسيق الأمني المقدس مع الاحتلال، وبأوامر من محمود عباس الذي يعيش تحت بساطير الاحتلال، باعتقال مناضلي فتح في الضفة الغربية، دون جريرة اقترفوها، هو إمعانٌ في جريمة نشر الفوضى وقانون الغاب وهتك النسيج المجتمعي.


وشدد القيادي غسان جاد الله، ان اعتقال المناضلين هيثم الحلبي وسليم أبو صفية ورفاقهما هو اعتداءٌ صريحٌ على القانون، من خلال الاستقواء بعصا الأجهزة الأمنية والقضاء المسيّس على أبناء فتح، الذين عرفوا قبل غيرهم حقيقة العار الذي لحق بهذه القيادة، وكل محاولات تضليل الناس بأن هناك مؤامرة على من يعملون بتعليمات الاحتلال لن تجدي نفعاً، فشمس عمالة هؤلاء وخسّتهم لن تغطيها ولن تحجبها غرابيل الزيف وأقنعة التضليل.


يذكر ان السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة وبأوامر مباشرة من رئيسها “محمود عباس” شنت حملة إعتقالات واسعة جداً في صفوف وكوادر وقيادات تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح، وذلك استمراراً لنهجها المستمر منذ سنوات في قمع الحريات وضرب حركة فتح والقوى الحية من الشباب الفلسطيني تنفيذاً لرغبات الاحتلال ومشيخة قطر.

شاهد أيضاً

روسيا وتركيا.. و«شعرة معاوية» بقلم : حسين الشيخ

روسيا وتركيا.. و«شعرة معاوية» بقلم : حسين الشيخ ما بين الشِّدّة واللين تتأرجح العلاقات الروسيّة …