5:12 مساءً / 18 سبتمبر، 2020
آخر الاخبار

الاحتلال الاسرائيلي يعتقل عدة مواطنين بالضفة الغربية ويهدم منازل في القدس المحتلة

شفا – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عددا من المواطنين الفلسطينيين، خلال حملة مداهمات واعتقالات، في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، في حاصرت شقتين سكنيتين تمهيدا لهدمهما في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة.

وتتواصل الانتهاكات الاسرائيلية بحق المواطنين الفلسطينيين في كافة المناطق الفلسطينية بصورة كبيرة وفي مقدمتها عمليات الهدم والاعتقال ومواصلة تنفيذ المخططات الاستيطانية.

وقال نادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال اعتقلت 5 مواطنين في مدينة الخليل، بعد حملة مداهمات وتفتيش لعدد من المنازل والعبث بمحتوياتها ، وزعم الاحتلال ان الاعتقالات جاءت على خلفية المشاركة في اعمال المقاومة الشعبية ضد الاحتلال والمستوطنين.

كما اعتقل الاحتلال، المواطن فيصل النجار، وزوجته مها، وأبناؤهما محمد وموسى، عقب دهم منزلهم في بلدة يطا وتفتيشه، والشاب عبد الفتاح أبو سل من مخيم العروب.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال شابين، فيما اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم عايدة، دون أن يبلغ عن إصابات.

واقتحمت قوات الاحتلال منزل القيادي في حركة حماس حسن يوسف وسلمته استدعاء لمقابلة المخابرا الإسرائيلية وذلك بعد فترة وجيزة من الإفراج عنه من سجون الاحتلال،حيث تم الافراج عنه بتاريخ 23 من تموز الماضي، بعد قضائه 15 شهرا في الاعتقال الإداري.

القدس المحتلة
وتواصل بلدية الاحتلال في القدس التضييق على الفلسطينيين وإصدار إخطارات الهدم وتنفيذ عمليات الهدم بذريعة البناء دون ترخيص، وكذلك إرغام العديد من المواطنين على هدم منازلهم ذاتيا تفاديا لتكاليف الهدم.

في سلوان، حاصرت قوات الاحتلال معززة بالوحدات الخاصة صباح اليوم الثلاثاء، عمارة سكنية مكون من طابقين تعود ملكيتها لعائلة الطحان في حي واد قدوم تمهيدا لهدمها، بعد ساعات من إجبار شرطة وبلدية الاحتلال مواطنا على هدم منزله بصورة ذاتية ، بزعم البناء دون ترخيص.

وقال مركز معلومات وادي حلوة أن بلدية الاحتلال أجبرت المواطن إبراهيم صيبعة على هدم منزله، تحت تهديد الغرامات المالية الباهظة،ووفقا للمركز فإن قوات الاحتلال هدمت 20 منشأة بالقدس المحتلة خلال تموز/ يوليو الماضي، بحجة البناء دون ترخيص.

وبين المركز ، ان بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، تفرض شروط تعجيزية ومبالغ طائلة لإجراءات ترخيص بناء المنازل في القدس، والتي تمتد لسنوات طويلة، وذلك بهدف محاصرة الفلسطينيين وإجبارهم على الهجرة من المدينة وتركها لصالح الاستيطان والمستوطنين على طريق مخططات الضم والتهويد .

بدورها أوضحت عائلة الطحان أن قوات الاحتلال والبلدية حاصرت العقار المؤلف من 3 شقق سكنية، وتتواجد في المكان الجرافات، موضحة أن المنازل تعود للأخوة علاء ووائل ونادر.

وأضافت العائلة أن الشقق قائمة منذ عام 1990، وبدأت البلدية بملاحقتهم وإصدار قرارات الهدم، ورفضت محاولات الترخيص التي تقدمت بها العائلة، كما فرضت عليهم غرامة مالية “مخالفة بناء دون ترخيص” قيمتها 260 ألف شيكل.

وتجبر سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعض المقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم، في حال صدور قرارات هدم إسرائيلية بحقها، حتى لا تتحمل سلطات الاحتلال تكاليف الهدم الباهظة، في حال أقدمت هي على هدمها.

شاهد أيضاً

علاج فيروس كورونا اصبح الان على أرفف الصيدليات في روسيا

شفا – أعلنت وزارة الصحة الروسية أنه تم السماح لعقارين روسيين لعلاج فيروس كورونا المستجد …