4:28 مساءً / 18 يوليو، 2019
آخر الاخبار

تقرير: مخططات استيطانية وقوانين “عنصرية” اسرائيلية جديدة

شفا – رصد تقرير الاستيطان الأسبوعي الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير سلسلة من المخططات الاستيطانية وقوانين وتصريحات “عنصرية” اسرائيلية جديدة خلال الفترة من 13/7/2012- 20/7/2012.

وقال المكتب الوطني في بيان وصل لـ شفا ان الكنيست الاسرائيلي اقرت قانونا احتلاليا جديدا تمنع بواسطته الفلسطينيين الذين عانوا ويعانون من جرائم الاحتلال الاسرائيلي من حقهم في مقاضاة جيش الاحتلال أو الحكومة الاسرائيلية بسبب الجرائم التي ارتكبت بحقهم.

واضاف التقرير ان هذا القانون الذي اقرته الكنيست، لمنع الفلسطينيين من المطالبة عبر المحاكم بتلقي تعويضات نتيجة اضرار تكبدوها من جرائم جيش الاحتلال، إنما يعكس الوجه الحقيقي والعنصري للكنيست، والحضيض الذي وصل اليه التشريع في اسرائيل ، واذ تهدف من خلاله منع فضح الممارسات والجرائم البشعة التي تنفذها قوات الجيش وقطعان المستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين، كما سيشكل سن هذا القانون العنصري والخطير خطوة تمهيدية لجرائم تستعد حكومة اسرائيل وجيشها لارتكابها .

وزعم المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية يهودا فاينشتاين أن ‘المسجد الأقصى هو جزء لا يتجزأ من أراضي “إسرائيل” ولذا ينطبق عليه القانون الإسرائيلي ولا سيما قانون الآثار وقانون التنظيم والبناء’، وجاء في تعليمات بعث بها فاينشتاين لحكومته وإلى نظرائه في سلطة الآثار وبلدية الاحتلال في القدس والشرطة أنه ‘يجب على الجهات المكلفة بتطبيق القانون إجراء مراقبة منتظمة في محيط المسجد الأقصى للوقوف عن كثب على الأعمال الجارية فيه للتأكد من سلامة الآثار فيه’.

هذه الخطوة تعكس موقف الحكومة الإسرائيلية الحالي القائم على أن منطقة الضفة بأكملها هي مناطق متنازع عليها وليس مناطق محتلة وهذا ما أكده رئيس الحكومة الإسرائيلية في خطاب له أمام الكونغرس العام الماضي حيث قال إن وجود إسرائيل في ما يسمى (بيهودا والساتمرة )هو ليس وجوداً لقوة محتلة وإنما عودة طبيعية لشعب كان يملك هذه المنطقة ، وخطورة إشعار هذه التصريحات تأتي في إمكانية تطبيقها فعلياً خاصة بعد صدور تقرير اللجنة التي عينتها الحكومة الإسرائيلية لدراسة مكانة البؤر الاستيطانية وشرعنتها.

وفي سياق استمرار وبناء التوسيع الاستعماري الاستيطاني في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة وفي مدينة القدس تحديدا، صادقت حكومة الإحتلال الإسرائيلي على سلسلة مخططات استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، حيث صادقت ما تعرف بـ”دائرة أراضي إسرائيل” على بناء 130 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة “هارحوما” في جبل أبو غنيم الواقعة على الطريق الجنوبي الشرقي من القدس المحتلة إلى بيت لحم (جنوب الضفة الغربية)، كجزء من ألف وحدة سكنية تتطلع لإقامتها وتأجيرها لأزواج شابة، وأن سلطات الاحتلال الإسرائيلية بصدد الشروع في تنفيذ مخطط شق شارع بديل للطريق المؤدي إلى مستوطنة “التلة الفرنسية” في القدس الشرقية، على أن يتم الانتهاء منه بحلول عام 2014،و أن ما تُعرف بـ”اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء” في القدس صادقت حديثاً على مخطط إقامة حي استيطاني جديد يتألف من حوالي ألف وحدة سكنية تخصّص للعلمانيين و”المتدينين القومين” داخل مستوطنة “موديعين عيليت” المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين في مدينة رام الله بوسط الضفة الغربية المحتلّة.و الحي الجديد الذي سيقام على أرضٍ مساحتها 370 دونما، يشكّل جزءاً من مخطط استيطاني أكبر لإقامة حي أوسع يطلق عليه اسم “نوفيم” حيث سيقام مستقبلاً على مئات الدونمات من أراضي مدينة رام الله.

واعلن مجلس التعليم العالي في الاراضي الفلسطينية المحتلة (يهودا والسامرة)، ، بأغلبية 11 صوتا مقابل رفض صوتين فقط، عن منح المركز الاكاديمي في مستوطنة “اريئيل” مكانة جامعة، لتصبح الجامعة الثامنة في اسرائيل والجامعة الاولى خارج حدود الخط الاخضر في سابقة خطيرة جدا، حيث اعلن وزير المالية عن منح مبالغ طائلة بلغت 50 مليون شيكل للمركز دون المس بموازنة التعليم العالي في اسرائيل، للتغلب على المعارضة التي كانت تتذرع بأن الموازنات الممنوحة للجامعات سوف تتضرر في حال الاعلان عن مركز اريئيل كجامعة.

هذا وتواصلت الإنتهاكات الإسرائيليه وقطعان المستوطنين في الفترة التي يغطيها التقرير وكانت على النحو التالي :

القدس:هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، منشأة سكنية تعود للمواطن منتصر سرحان من حي العباسية ببلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك بحجة عدم الترخيص، علما أن المنشأة السكنية مكونة من غرفة سكنية تم تشييدها قبل مائة عام مساحتها 16 مترا مربعا، وبركس بنفس المساحة يستخدم لتربية المواشي والطيور.وصادرت طواقم بلدية الاحتلال التي رافقتها قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال المواشي والأغنام والطيور وحررت مخالفة مالية بحق صاحب المنشأة، وهدم المواطن المقدسي محمد توفيق الشلبي (34 عاماً)، جزءا من منزله في حي الواد بالبلدة القديمة في القدس، ، بعد قرار بلدية الاحتلال هدم المنزل بحجة عدم الترخيص وأعطته مهلة حتى العشرين من شهر تموز الجاري، إلى جانب دفع غرامة مالية بقيمة 80 ألف شيقل، تكلفة الهدم والسجن.

نابلس: أصيب المسن عصام الفقيه بالإغماء بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قنبلة غاز صوب منزله في قرية عراق بورين قرب نابلس، وهاجم مستوطنون متطرفون ، قرية جالود جنوب شرق مدينة نابلس حيث وصلوا إلى أطراف هذه القرية الصغيرة وحاولوا اقتحام المنازل ورجموها بالحجارة، وحاولوا سرقة بعض الفراش منها، واقتحمت قوة كبيرة من قوات الاحتلال الاسرائيلي بلدة كفر قدوم شرق مدينة قلقيلية وقاموا بإطلاق القنابل الصوتية والغازية على المواطنين وباتجاه منازلهم ما أدى إلى إصابة المواطن محمد شاكر شتيوي بقنبلة غاز في رجله والمواطن عبد جمال عبيد أصيب بقنبلة غاز في رجله والمواطن كمال رمزي أصيب بقنبلة غاز في رأسه قامت قوات الاحتلال بإلقاء قنابل الصوت والغاز على عدد من المنازل وأدت إلى احتراق منزل المواطن عدنان عبد المهدي، واقتحم مستوطنون متطرفون، مقام ‘قبر يوســف’ شـــرق مدينة نابلس، حيث وصل نحو ألف مستوطن إلى محيط ‘قبر يوسف’ في عدة حافلات، بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، و أقاموا شعائر تلمودية وطقوس دينية في المقام، قبل أن يتركوا المنطقة، كمااقتحم عدد من المستوطنين قرية عورتا في محافظة نابلس، حيث أدوا طقوساً تلمودية يهودية، بجانب مقام يزعمون أنه تابع لهم.

الأغوار: خطت اسرائيل الخطوة الاولى لتحويل البؤرة الاستيطانية “جفعات سلعيت” التي تصفها بغير الشرعية شمال غور الاردن الى مستوطنة، والتي اقيمت بعد عام 2001 مع 25 بؤرة استيطانية في مختلف انحاء الضفة الغربية.وقامت وزارة الجيش الاسرائيلي بالتعاقد مع مهندس لعمل مخطط هندسي لهذه البؤرة، الاستيطانية العشوائية جفعات سلعيت،و التي تقع في الجزء الشمالي من وادي الأردن، ستضم 14 عائلة امتداد لمستوطنة ميحولا، وهي مستوطنة مجاورة و سيكون هناك طريق سريع تفصل المستوطنة القديمة عن المستوطنة الجديدة،وهي ذات الطريقه التي تم بها شرعنة البؤرة الاستيطانية العشوائية “شفوت راحيل” تم شرعنتها كبؤرة استيطانية مجاورة لمستوطنة شيلو، قبل أشهر قليلة فقط.

بيت لحم: هدم الجيش الإسرائيلي بئر مياه قيد الإنشاء يعود للمواطن علي عطية (70عاما)، ومنشأة زراعية يملكها المواطن محمد عودة في منطقة خلة الفحم في بلدة الخضر، لغرض إقامة حدائق توراتية للمستوطنين في مكان قريب من مستوطنة (إفرات)، وأتلفت مجموعة من مستوطني ‘بيتار عيليت’ المقامة على أراضي مواطني قرى حوسان، ووادي فوكين، ونحالين، عدداً من أشجار الزيتون المملوكة لمزارعي قرية حوسان غرب بيت لحم في منطقة ‘قديس’ المحاذية لمستوطة ‘بيتار’، والحقوا أضرارا بمزروعات أخرى، و ردمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بئرا لتجميع المياه وري المزروعات في بلدة الخضر تعود للمواطن علي عطية جابر في منطقة الثغرة، ونكل جنود الاحتلال الاسرائيلي بفتى فلسطيني محمود البدن (17 عاما ) أثناء اعتقاله من منزل عائلته في بلدة تقوع، شرق بيت لحم.

جنين: صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة مركبات خلال مداهمتها لمنزل المواطن موسى البدوي (40 عاما) في واد برقين بمحاذاة مخيم جنين شمال الضفة الغربية، ونقلتها بشاحنة كبيرة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 .

سلفيت: أدى تدفق المياه العادمة من مستوطنة “ياكير” المقامة على ديراستيا الى تلويث البيئة في وادي قانا شمال غرب سلفيت، حيث اقتربت المياه العادمة من نبع عين الجوزة الواقع في مدخل الوادي من الجهة الشرقية، مما يهدد الاراضي الزراعية في وادي قانا.

طولكرم: اختطف نحو عشرين مستوطناً متطرفا، اربعة شبان فلسطينيين من سكان محافظة طولكرم، يعملون لدى احدى شركات الاعلان في رام الله ، سيارة جيب تحمل لوحة اسرائيلية اعترضت طرقهم بالقرب من مستوطنة حومش الاسرائيلية المقامه بين بلدة بزاريا وسيلة الظهر شمال الضفة الغربية وقاموا بتهديدهم بالسلاح واجبارهم على الذهاب لمنطقة فيها تجمع كبير للمستوطنين على طرف احد الجبال” حيث نكلوا بهم وانهالوا عليهم بالضرب وهددوهم بالقتل قبل اخلاء سبيلهم .

رام الله: هاجم مستوطنون مجموعة من النشطاء الاجانب والفلسطينيين من ابناء النبي صالح بعد زيارة عين الماء المسروقة من المستوطنين.

الخليل:داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي موقع ‘القانوب’ في بلدة سعير شرق محافظة الخليل، وسلمت مواطنين إخطارات بهدم بئرين زراعيين تعود ملكيتهما لأسرة الشقيقين: باسم وعمر خليل عبد ربه الشلالدة، والثاني للمواطن شاهر نعيم عبد الحميد الشلالدة، واقتلع مستوطنون عشرات الأشجار من اللوزيات والعنب والتي تعود ملكيتها للمواطن حماد عبد الحميد الصليبي (77 عاما)، كما سلمت قوات الاحتلال إخطارات بهدم حظيرة أغنام، وخيمة وغرفة للمواطنين محمد علي عيسى ووليد أحمد زعل الجبور من خربة حوارة شرق يطا، وشرع مستوطني مستوطنات ‘رمات شاي وبيت هداسا، وبيت رومانو، وأبراهام أفينو’ ببناء متنزه بمحاذاة ‘عين الجديدة’ وسط الخليل، واقتحمت قوات الاحتلال منطقة ‘فرش الهوى’ وهدمت غرفتين زراعيتين وبئرا لتجميع المياه في غرب مدينة الخليل، وهدمت جرافات الاحتلال غرفتين زراعيتين وبئر لتجميع المياه في منطقة فرش الهوى غرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، تعود للمواطنين من عائلة الجولاني، إضافة إلى هدم غرفة زراعية للمواطن عادل الهيموني بحجة أن أية أعمال بناء في المنطقة محظورة ،واعتدى عدد من مستوطني مستوطنة “بيت عين” المقامة على أراضي بيت أمر على الأراضي الزراعية الواقعة بمحاذاة المستوطنة في منطقة وادي ابو الريش ببلدة بيت أمر شمال الخليل، واقتلعوا عشرات أشجار اللوزيات والعنب عبر نشرها بمناشير حديدية.

شاهد أيضاً

الغاء جلسة للكابنيت بشان غزة

شفا – تلقى وزراء المجلس الوزاري المصغر “الكابنيت”، اليوم الأحد، إشعاراً بإلغاء جلسة كانت مقررة …