2:23 صباحًا / 27 نوفمبر، 2020
آخر الاخبار

وزيرة الصحة : استقرار عدد حالات الكورونا في فلسطين عند 507

شفا – قالت وزيرة الصحة، مي كيلة، إنه لم تسجل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين خلال الـ 24 ساعة الماضية، وإن عدد الإصابات يستقر عند 507 إصابات.

وأضافت كيلة في الإيجاز الصحفي اليومي حول آخر مستجدات فيروس كورونا في فلسطين، مساء الخميس، أنه تم تسجيل 5 حالات شفاء جديدة، اثنتان في الخليل، واثنتان في قطاع غزة، وحالة في ضواحي القدس.

وأردفت: “ليرتفع عدد المتعافين إلى 100 حالة، بينها 47 حالة في المحافظات الشمالية (الضفة الغربية)، و12 حالة في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، و41 في محافظة القدس”.

وأوضحت أن عدد الحالات النشطة التي لا تزال مصابة يبلغ 403 حالات، منها 139 في المحافظات الشمالية، و5 حالات في المحافظات الجنوبية، و259 حالة في محافظة القدس.

ونوهت إلى أن محافظة القدس (المدينة وضواحيها) يمثل نحو 63% من الحالات.

ولفتت النظر إلى أن عدد الفحوصات التي أجريت حتى اللحظة بلغ 32200 فحص، وعدد الخاضعين للحجر الصحي المنزلي بإشراف من وزارة الصحة بلغ 12950 مواطنا بعد إضافة 194 حالة.

وذكرت وزيرة الصحة: “في حين بلغ عدد الحالات التي أنهت فترة الحجر المنزلي 35590 حالة”.

وحول توزيع الإصابات بحسب الجنس، بينت كيلة أن 65% من الإصابات بالفيروس بين الذكور، مقابل 35% بين الإناث.

وتابعت: “النقاش العلمي جار بين اللجنة الوطنية للوبائيات ومنظمة الصحة العالمية واللجنة الوطنية للبروتوكول، واللجنة الخاصة بالحالات التي تعرضت لانتكاسة وتم تشخيص إصابتها مرة أخرى بالعدوى”.

وصرّحت بأن النقاش “من أجل تجديد السياسات بشأن الحجر الصحي للمصابين الذين تعافوا وعاد لهم الفايروس”.

وأشارت إلى أن اللجنة الوطنية للوبائيات عقدت، اليوم، اجتماعها السادس بحضور جميع الأطراف ذات العلاقة لمناقشة وضع فيروس كورونا وانتشاره في فلسطين.

واستطردت: “اللجنة قدمت عدة توصيات وتم رفعها لرئيس الوزراء محمد اشتية والحكومة”.

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم إن لجنة الطوارئ الوطنية برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، ستقيّم آخر التطورات بشأن انتشار الوباء في فلسطين.

واستدرك ملحم: “وعلى ضوء التقييم ترفع التوصيات للرئيس محمود عباس وتتخذ القرارات بشأن حالة الطوارئ”.

وأكد أن الحكومة تعمل على أساس التوازن بين الإجراءات الصحية الوقائية وتحريك عجلة الاقتصاد واستئناف العمل في عدة قطاعات.

ونوه إلى أن الخطوات المدروسة التي اتخذت في هذا الجانب راعت أن صحة المواطنين هي الأهم.

وأعرب ملحم عن شكره للآلاف من موظفي شركات رائدة في فلسطين، الذين بادروا بالتبرع بجزء من راتبهم لشهر أيار دعما لأبناء بلدهم الذين فقدوا عملهم مؤخرا بسبب جائحة كورونا.

شاهد أيضاً

تقرير الاونكتاد عن خسائر اقتصاد غزة بسبب الحصار صادم بقلم : ماجد أبودية

تقرير الاونكتاد عن خسائر اقتصاد غزة بسبب الحصار صادم بقلم : ماجد أبودية مؤتمر الأمم …