2:23 صباحًا / 25 مايو، 2020
آخر الاخبار

رئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهو يقرر رسمياً ضم الضفة الغربية الى اسرائيل هذا الصيف

شفا – أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو بأن عملية فرض السيادة الاسرائيلية الكاملة على كامل مناطق يهودا والسامرة (يقصد كامل الضفة الغربية التي احتلت عام 1967) سيكون خلال أيام قليلة وليس شهور.
ورداً على سؤال من أحد الصحفيين بأن عملية الضم هل ستكون خلال أشهر قليلة ، شدد نتنياهو بأن لن يكون هنالك وقت يسمى بالأشهر وانما أيام قليلة بمعنى انه قد تصل المدة الى شهر او ما حول ذلك المدة ولن تكون تلك المدة بالأشهر بالملطلق.
وعبر نتنياهو عن ثقته الكاملة بأن الولايات المتحدة الامريكية ستمنح إسرائيل موافقتها خلال شهرين كأبعد تقدير للمضي قدما في الضم الفعلي لمناطق الضفة الغربية.

وكان نتنياهو، لدى إعلانه الاتفاق مع بيني غانتس الأسبوع الماضي لتشكيل حكومة وحدة، قد حدد الأول من يوليو تموز موعداً للحكومة الاسرائيلية بشأن بسط سيادة إسرائيل الكاملة على كامل المناطق في “يهودا والسامرة” بما يشمل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ومناطق غور الأردن كاملاً.

وشدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بان الاعلان عن ضم اراض في يهودا والسامرة بات أقرب من أي وقت مضى بل بأن مسألة فرض السيادة الإسرائيلية الكاملة وضم المناطق أيضاً كاملة الى اسرائيل هي خلال أيام ولن تكون أكثر من ذلك .
واضاف زعيم حزب الليكود الاسرائيلي بنيامنين نتنياهو ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب تعهد بقوة بالاعتراف بالسيادة الاسرائيلية وعملية الضم الكامل على المناطق بما يشمل ابضاٌ بالاضة للمستوطنات الاسرائيلية وغور الاردن كاملاً معربا عن يقينه بان هذا التعهد سيحصل على ارض الواقع وسنحتفل به كلحظة تاريخية اخرى في تاريخ الحركة الصهيونية.
وجاءت اقوال رئيس الوزراء نتنياهو خلال كلمة القاها اليوم في مؤتمر للمسيحيين الانجيليين عقد بمناسة مرور 100 عام على مؤتمر سان ريمو.
وكانت مصادر سياسية اسرائيلية مقربة من زعيم حزب الليكود الاسرائيلي ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قد كشفت، ان اسرائيل شرعت بتجميع خرائط عمليات ضم المناطق الى اسرائيل من أجل اعتمادها بشكل نهائي في الحكومة الاسرائيلية والكنيست الاسرائيلي بحلول شهر 6 من هذا العام او شهر 7 على أبعد تقدير.
وبحسب المصادر التي نقلت الخبر لـ شفا ، فإن الخرائط الاسرائيلية المقدمة من الجانب الاسرائيلي تختلف عن الخارطة التي أعلن عنها الرئيس الامريكي دونالد ترامب وعرضها كحل من أجل احلال السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
وقالت المصادر الاسرائيلية ان الخرائط التي ستعلن عنها اسرائيل هذا الصيف كمشروع ضم المناطق الى اسرائيل تبلغ ما لا يقل عن 90% من مساحة الضفة الغربية التي سيطرت اسرائيل عليها بعد حرب عام 1967 .
وبحسب قول المصادر الاسرائيلية فإن عملية الضم ستشمل فتح أكثر من 12 طريق جديد يمر من الداخل الاسرائيلي الى المناطق الشرقية بشكل عرضي مما سيقسم الضفة الغربية الى 12 قطعة منعزلة بالاضافة للطرق الموجودة منذ عام 1967 .
وكشفت المصادر الاسرائيلية انه سيسمح للاسرائيليين بالبناء والاستثمار في أي منطقة من ضمن الـ 90 % من مساحة الضفة الغربية، بالاضافة لفتح عدة مشاريع اسرائيلية تشمل المشاريع الزراعية والصناعية والمناطق اللوجستية والتبادلية الاستثمارية، وكذلك بناء 3 مستشفيات جديدة، بالاضافة الى بناء جامعة اسرائيلية جديدة جنوب المناطق وجامعة اسرائيلية شمال المناطق من أجل تطوير التعليم في المناطق.
وقال مصدر اسرائيلي مقرب من زعيم حزب اليمين الجديد نفتالي بينيت، بإن أي مشروع لعملية الضم لا يتضمن هذه الاساسيات سنعارضه بشدة وسنسعى في النهاية لضم كامل المناطق الى اسرائيل.
ويذكر ان مؤتمر سان ريمو الدولي من العام 1920 قد اصدر قرارا موقع من قبل الدول العظمى آنذاك ويعترف بحق الشعب اليهودي في انشاء الوطن القومي في ارضه التاريخية بحسب ذلك القرار.

شاهد أيضاً

المسماري : أسقطنا 13 طائرة تركية خلال 72 ساعة

شفا – قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الـ 72 ساعة …