3:20 مساءً / 20 يوليو، 2019
آخر الاخبار

كلية فلسطين التقنية تحصل على المركز الأول والثاني في مسابقة الروبوت السنوية الرابعة

شفا -فازت كلية فلسطين التقنية دير البلح بالمركز الأول والثاني وكلية تدريب غزة التابعة للوكالة بالمركز الثالث ضمن المراكز الثلاثة الحائزة على الجوائز في مسابقة الروبوت السنوية الرابعة (حل المتاهة ) التي نظمها قسم المهن الهندسية بكلية فلسطين التقنية بمشاركة أحدى عشر فريقاً من الجامعات والكليات الفلسطينية بقطاع غزة بحضور م. سهيل مدوخ الوكيل المساعد لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ود. يوسف إبراهيم رئيس سلطة جودة البيئة وم. كمال أبو معيلق مدير عام التعليم التقني والمهني بوزارة التربية والتعليم العالي والعديد من ممثلي الهيئات والوزارات والمؤسسات التعليمية ولفيف من الطلبة وذلك في فندق الأورنيت هاوس (البيتش سابقاً).

وفي بداية فعاليات المسابقة رحب د نعيم المصري رئيس قسم العلاقات العامة بكلية فلسطين التقنية بجميع الحضور مثمناً دور القائمين على هذه المسابقة وكافة الجهود التي بذلت لكي تخرج المسابقة إلى النور .

وأعلن د.هيثم عايش عميد كلية فلسطين التقنية خلال كلمته فتح دائرة المشاركة في مسابقة الروبوت الخامسة أمام العالم العربي والقيام بتنظيم مؤتمر دولي خاص بالتعليم التقني والتواصل مع اتحاد الجامعات العربية للحصول على عضوية الاتحاد بالإضافة إلى إطلاق الموقع الالكتروني الجديد للكلية خلال أيام مثمناً دور اللجنة المشرفة وحرصها على إنجاز وإنجاح فعاليات المسابقة .

وأشار د. عايش أن المسابقة واحدة من فعاليات كلية فلسطين التقنية لدعم الأنشطة العلمية التي تحرص الكلية على تنظيمها وفقاً للخطط التنفيذية المنبثقة عن الخطة الاستراتيجية للكلية بالإضافة إلى نشر ثقافة الجودة وتطبيق معاييرها وكذلك العمل على إعادة هندسة العمليات توفيراً للوقت والجهد.

وأكد أن الكلية تسير نحو تحقيق الرؤية المستقبلية من خلال العمل على توفير متطلبات ومقومات جامعة تقنية مع بداية  عام 2015م .

وخلال كلمته أكد م. سهيل مدوخ الوكيل المساعد لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أهمية المسابقة للطلبة لأنها تساعد على تنمية التفكير الابداعي والتميز مشدداً على ضرورة استخدام تكنولوجيا المعلومات كأداة للتنمية المستدامة مشيداً بجهود القائمين على مسابقة حل المتاهة

وشدد م.  مدوخ على دعم وزارته الكامل لتعزيز التعليم المهني والتقني في فلسطين وإبراز الإبداعات الفلسطينية في الاستفادة من التكنولوجيا وأوصى بضرورة التركيز على الشراكة ما بين المؤسسات الرسمية والخاصة من أجل الخروج بمشاريع إبداعية مميزة .

وأضاف م. مدوخ أن وزارة الاتصالات دوما تعمل على تفعيل تكنولوجيا المعلومات في المجتمع من خلال تنفيذ البرامج التدريبية تدريب الميداني والصيفي منوها إلى ان مجلس الوزراء أقر استراتيجية جديدة لتكنولوجيا المعلومات وانه سيتم مشاركة المؤسسات التعليمية في تنفيذ خطواتها .

وأكد د. يوسف إبراهيم رئيس سلطة جودة البيئة ان سلطة البيئة تولي مسابقة الروبوت اهتماما خاصا لانها صديقة للبيئة وتساهم في خلق حلول  للمشاكل التكنولوجية دون تلويث البيئة مبدياً اعجابه بتمازج الادوار بين الوزارات المختلفة وسلطة البيئة وكليات وجامعات المجتمع المحلي  بما اسماه بتعانق المؤسسة الرسمية و المجتمعية مما يخلق حالة من الابداع .

ودعا د. إبراهيم وزارة التربية والتعليم بضرورة الاهتمام بالكليات التقنية ووضع المحفزات للطلبة لتشجيعهم لعمل وتنفيذ مشاريع ابداعية كما دعا القطاع الخاص للاهتمام أكثر بمثل هذه المشاريع وإنشاء حاضنات تكنولوجية خاصة بها بمشاركة جميع الجامعات والكليات.

وأشاد د. إبراهيم بنماذج الروبوتات المشاركة في حل المتاهات منوهاً إلى أن الروبوتات تستخدم في بعض الدول المتقدمة بالعمليات الجراحية مبدياً سعادته لمشاركة مهندسين فلسطينيين في هذا الاتجاه .

وأضاف د. إبراهيم إن المسابقة ومشاركة المتنافسين دليل على مدى مشاركة الطالب الفلسطيني في حالة الإبداع مضيفاً أن سلطة البيئة تولي اهتماما كبيراً لمثل هذه المشاريع التي تساهم في إيجاد حالة تنافس ما بين المؤسسات التعليمية مشيراً إلى أن تنظيم مسابقة حل المتاهة بمشاركة رسمية يؤكد على مدى التعاون ما بين المؤسسة الرسمية في غزة والمؤسسة الأكاديمية التعليمية .

واستعرض د. إياد أبو هدروس رئيس اللجنة التحضيرية فكرة طبيعة وشروط وقواعد المسابقة منوهاً إلى أن انتشار فكرة هذه المسابقات جاءت بعد مشاركة كلية فلسطين التقنية في المسابقة الدولية التي نظمتها كلية Trinity  بولاية كولكيت الأمريكية لاختيار أفضل نموذج لروبوت إطفاء الحرائق وحصلت فيها كلية فلسطين على المرتبة الثانية في المسابقة المبدئية والتي شاركت فيها كبرى الكليات التقنية في العالم واشرف عليها متخصصين و خبراء في المجال .

وأوضح د. أبو هدروس أن فكرة المسابقة الرابعة لهذا العام تتمحور حول تصميم وبرمجة الفرق المشاركة بالمسابقة لروبوت آلي يتمكن من حل المتاهة وتتبع الخط “Line-Maze Solving Robot ” حيث ينطلق فيها الروبوت من نقطة بداية معينة ويقوم بتتبع خطوط سوداء على خلفية بيضاء للوصول إلى نقطة الهدف المطلوب مشيراً إلى أن ﺍﻟﺮﻭﺑﻮﺕ ﻫﻮ ﻧﻤﻮﺫﺝ ﻣﺼﻐﺮ ﻟﻔﻜﺮﺓ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴــﺘﺨﺪﻡ ﻓــﻲ بعض المطارات أو ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺴــﻴﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻭالتي ﺗﻤﻜﻦ ﺍﻟﺴــﺎﺋﺢ أو الراكب ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺻــﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟــﺬﻱ ﻳﺮﻳﺪﻩ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ او المطار ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﺍﻟﺬﺍﺗﻲ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺋﻖ.

بين د. أبو هدروس أن علم الروبوت طرق أبواب المدارس والجامعات وبعض المؤسسات الأكاديمية والبحثية وبدأت بعض الشركات في التخصص بشراء الروبوتات و القطع الميكانيكية والالكترونية الخاصة بها والعمل على تسويقها، مشيراً إلى تدريب العشرات من الطلبة والمحاضرين المشرفين والمتخصصين في أنحاء قطاع غزة من خلال المسابقات التي أجريت مثمناً دور الإدارة العامة للتقنيات التربوية والحاسوب ممثلة بمراكز مصادر التعلم بوزارة التربية والتعليم في مدينتي غزة وخان يونس لتنظيمها مسابقة على مستوى المدارس للصفين العاشر والحادي عشر العلمي.

ودعا د. أبو هدروس المؤسسات العلمية والبحثية والشركات إلى ضرورة الاهتمام بعلوم الروبوت وتوفير بيئة خصبة للمهتمين والمبدعين في هذا المجال، مؤكداً على أهمية علوم وصناعة الروبوت ودورها في تحسين مستوى الإنتاج والأداء.

وبين د. أبو هدروس أن الفئة المستهدفة من المسابقة طلبة وطالبات كليات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والتخصصات ذات العلاقة في الجامعات والكليات الفلسطينية الحكومية والخاصة بالإضافة إلى فتح المجال لمشاركة الطلبة المتميزون من المدارس الثانوية والصناعية وكذلك المؤسسات الأهلية والخاصة المهتمة وحتى الهواة من أبناء المجتمع الفلسطيني.

وأشار د. أبو هدروس أن عدد الفرق المشاركة لهذا العام بلغت “إحدى عشر فرقة” من سبع مؤسسات تعليمية وهي الجامعة الإسلامية والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية ومركز غزة للتدريب المهني GTC)  وجامعة القدس المفتوحة وكلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس ومركز مصادر التعلم بوزارة التربية والتعليم العالي بالإضافة إلى كلية فلسطين التقنية.

وثمن د. أبو هدروس جهود التي بذلت بالرغم من الصعوبات الفنية التي واجهت فرقكم من صعوبة في توفير بعض القطع الالكترونية، و أحيانا قلة الخبرة في التعامل مع هذه القطع من أجهزة استشعار و متحكمات دقيقة. بالإضافة إلى ظروف العمل التي قد تحول أحيانا من تسلسل الأفكار و تدفقها مثل انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي.

وأكد د. أبو هدروس على أهمية هذه الفكرة وتطورها عاما بعد عام على أمل أن تصبح في المستقبل القريب مؤتمرا سنويا تقدم فيه البحوث العلمية، أو الورش التدريبية بالإضافة إلى فعاليات المسابقة، لتبادل الخبرة والمعرفة. إننا نعمل حاليا على أن نشارك في مؤتمر الروبوت العربي الأول في الأردن في منتصف أكتوبر القادم. وسنعمل على المشاركة في مسابقات دولية أو عربية قادمة انشالله داعياً كافة المعنيين والمهتمين والمتخصصين في مجال علوم الروبوت والعلوم المرتبطة به من مؤسسات وأفراد للمشاركة في هذه المسابقة في السنوات القادمة.

وأوضح م. محمد أبو حطب رئيس قسم المهن الهندسية بكلية فلسطين التقنية أن الثورة التكنولوجية في مجال الروبوت واستخداماته في التعليم والتعلم وما يقدمه من تقنيات وأفكار بطريقه شيقة وسهلة وبسيطة والأكثر إمتاعا وجذبا للمتعلمين مشيراً إلى أن القسم بادر لتبني تنظيم مسابقة فريدة من نوعها على مستوى القطاع وهي مسابقة الروبوت التي أصبحت حفلا سنويا و هي تحاكي المسابقات الدولية المعروفة عالميا من حيث المحتوى والمستوى التي تتمثل بدمج العلوم بالتكنولوجيا من خلال التجارب التفاعلية الهادفة والمثيرة لتحفيز الإبداع لدي الطلبة والإبقاء على عملية التعليم داخل دائرة اهتمامهم .

وأضاف م. أبو حطب أن الكلية تعمل بشكل مستمر على نشر الوعي بعلوم الروبوت في فلسطين من خلال تنظيم العديد من المحاضرات وورشات العمل والمساهمة في إدراج مساقات متخصصة في هذا المجال، مثل مقدمة في الروبوت والتحكم بالروبوت في عدد من التخصصات على مستوي البكالوريوس و الماجستير، هذا بالإضافة إلى تنظيم المسابقات السنوية المحلية في مجال تصميم الروبوت وبرمجته وتبني العديد من المشاريع للطلبة والمبدعين .

وأشار م. أبو حطب أن القسم يقوم بتنظيم الدورة الرابعة لمسابقة الروبوت التي تجمع نخبة من المتخصصين والمهتمين في هذا المجال الحيوي من مختلف أنحاء القطاع الذين لديهم رغبة أكيدة في الاستثمار في هذا العلم ومواكبة تطوراته لتكون هذه المسابقة بمثابة انطلاقة حقيقية نحو الإبداع والابتكار وتبادل الخبرات في أنحاء الوطن .

وأوضح م. أبو حطب أن المسابقة تهدف إلى تنمية مهارات الطلبة العملية ودفعهم لاستغلال مهاراتهم التي اكتسبوها في الدروس النظرية خلال دراستهم في تنفيذ مشاريع علمية خلاقة، وتنمية مهارات التفكير الإبداعي لديهم والعرض والبحث العلمي وحس المسؤولية و بناء العقلية الايجابية لحل المشكلات و تجاوز العقبات، بالإضافة إلى وضع الطلبة المشاركين في جو من التحدي و التنافس الذي يعود بالفائدة عليهم وعلى كلياتهم و جامعاتهم.

وقال م. حطب أن المسابقة تعمل على تشجيع الطلبة على التعلم والعمل كفريق، والمساهمة في تطوير الكفاءات العلمية لخلق بيئة مؤهلة لقيادة نهضة تكنولوجية والعمل على فتح المجال أمام الطلبة لاستكشاف المستقبل وإظهار إبداعاتهم ومهاراتهم، بالإضافة إلى تدريب الطلبة على العديد من العلوم و المهارات والتقنيات المرتبطة بتكنولوجيا الروبوت مثل الكهرباء-الكمبيوتر-الكترونيات-الميكانيك-البرمجة والمنطق وغيرها وذلك من خلال نظام متكامل نادراً ما يوجد في تخصص واحد.

وأعلنت النتائج من قبل لجنة التحكيم التي ترأسها  د.سامي ابو ناصر بعضوية كلٍ من د.حاتم العايدي و د.اياد ابو هدروس وم.محمد زايدة  ثم وزعت الجوائز على المراكز الثلاثة الفائزة تلاها توزيع شهادات الشكر والتقدير على جميع الفرق المشاركة ولجنة التحكيم والرعاة الأعلاميون .

يذكر أن المسابقة الأولى للروبوت التي نظمتها كلية فلسطين التقنية في عام 2006 بعنوان “روبوت تتبع الخط” والمسابقة الثانية في عام 2008 كانت بعنوان “روبوت تتبع المسار” وحازت كلية فلسطين التقنية على المركز الأول فيهما والمسابقة الثالثة كانت في عام 2010 بعنوان “روبوت إطفاء الحريق” وحاز مركز تدريب غزة التابع للوكالة على المركز الأول.

شاهد أيضاً

الاحتلال يعتقل شابا قرب السياج الفاصل بغزة

شفا – اعتقل جيش الاحتلال فجر اليوم السبت شابا حاول التسلل من غزة إلى أراضي …